ماي تعترف بتراجع الدعم

|

لا يزال الجنيه تحت ضغط بيع كبير، خاصةً بالنظر إلى آخر الأخبار الجيوسياسية من لندن. في يوم الاثنين، أقرت رئيسة الوزراء أن الدعم لخطتها بشأن بريكست لا يزال أقل من أن يضمن الحصول على التصويت المؤيد، حتى في الوقت الذي يحاول فيه المشرعون السيطرة على العملية أكثر منها. على الرغم من أن التصويت كان مبدئيًا في وقت لاحق اليوم، إلا أن تيريزا ماي قررت عدم المضي قدمًا في التصويت الثالث. يزداد قلق استراتيجيي العملات من أن المملكة المتحدة قد تخرج من الاتحاد الأوروبي بشكل غير نظامي عندما يحين الموعد النهائي، بالنظر إلى أنه يبدو أنه لا يوجد حل وسط بين رئيسة الوزراء وجيريمي كوربين، رئيس حزب العمال.

كما ورد من طوكيو في تمام الساعة 10:08 بتوقيت اليابان، تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند 1.3203 دولار، بزيادة قدرها 0.1069%؛ كان الزوج بعيدًا عن ذروة الجلسة عند 1.3224 دولار، بينما كان المستوى الأدنى عند 1.3190 دولار. تداول زوج اليورو/الجنيه الإسترليني عند 0.8573 بنس، بانخفاض 0.0385%؛ تراوحت الأسعار بين 0.85601 بنس و0.85790 بنس في جلسة التداول هذه.

موافقة الاتحاد الأوروبي على التمديد موضع الشك

على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي قال إنهم سيسمحون بتأخير قصير في بريكست، فإن الشرط المرتبط بالفترة هو أن تحصل رئيسة الوزراء على موافقة البرلمان على خطتها. بما أن هذا يبدو أقل احتمالا مع اقتراب الموعد النهائي، فإن المحللين قلقين حول عدم وجود إجماع بين البرلمانيين على أي نوع من الصفقة التي يمكن الحصول على الموافقة عليها.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.