الجنيه يفقد الزخم مع استمرار التصويت

لم يستطع الجنيه الإسترليني الحفاظ على زخمه قبل التصويت البرلماني الأخير على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتراجع مقابل الدولار الأمريكي خلال تعاملات لندن، حيث انخفض من أعلى مستوى له خلال 9 أشهر. التصويت اليوم له نتيجتان محتملتان ؛ إما أن يقرر البرلمانيون دعم صفقة رئيسة الوزراء التي لا تحظى بشعبية إلى حد كبير أو يؤجلون الموعد النهائي لبريكسيت من 29 مارس. في الحالة الأخيرة، قد يؤدي ذلك في النهاية إلى انعكاس كامل للإستفتاء الذي تم التصويت عليه في عام 2016. يقول المحللون إن خيار عدم وجود صفقة لم يلغى تمامًا، لكن مع احتمالات تقل عن 5%، هناك أمل كبير لمتداولي الاسترليني بنتيجة إيجابية.

كما ورد من لندن في الساعة 10:44 صباحًا (بتوقيت جرينتش) انخفض زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي إلى 1.3226 دولارًا، منخفضًا بنسبة 0.7392% ويتحرك بعيدًا عن القمة المسجلة عند 1.331 دولار. تداول زوج اليورو/الجنيه الإسترليني عند 0.8545 بنس، مرتفعًا بنسبة 0.5318%؛ تراوح الزوج من أدنى مستوى له عند 0.84990 بنس ومن 0.85625 بنس.

ماي ما تزال تضغط من أجل أجندتها

تجدر الإشارة إلى أنه، حتى إذا قرر البرلمان تأخير بريكست، فيجب أن يوافق كل عضو من أعضاء الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 27 عضوًا على تمديد بريكست قبل أن يصبح التغيير ساريًا. في الوقت نفسه، لا تزال تيريزا ماي، رئيسة وزراء بريطانيا، تحاول التأثير في تصويت الأسبوع المقبل لصالحها، على الرغم من أن غالبية المشرعين لا يجدون إلا القليل من القبول تجاه نسختها الأصلية أو المعدلة من الاقتراح.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.