الجنيه الإسترليني يعاني بسبب المخاوف المتعلقة ببريكسيت

|

مع إخفاقات البرلمان في التصدي لها، من المتوقع أن تطلب رئيسة الوزراء تأجيلًا قصيرًا للموعد النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. على الرغم من أن طلب التأجيل لم يكن متوقعًا من قبل المستثمرين، إلا أن عدم اليقين الذي سيحدثه فيما يتعلق بمستقبل تجارة المملكة المتحدة قد أدى إلى انخفاض الجنيه. يقول المحللون إنه يبدو أن هناك الآن أربع نتائج محتملة، تأجيل أطول، أو قبول اقتراح رئيسة الوزراء، أو انهيار قوي إلى خارج الاتحاد الأوروبي، أو استفتاء آخر للناخبين.

كما ورد من لندن في الساعة 11:37 (بتوقيت جرينتش) تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند 1.322 دولار، بانخفاض 0.358%؛ تراوح سعر الزوج من أدنى مستوى له عند 1.3212 إلى 1.3273 دولار. تداول زوج اليورو/الجنيه الإسترليني عند مستوى 0.8583 بنس، مرتفعًا بمقدار 0.3684، ويتحرك بالقرب من ذروة الجلسة عند 0.85885 بنس.

تأجيل بريكسيت يعتبر الخيار الأفضل

يوصي استراتيجيو العملات الذين كانوا يراقبون الموقف عن كثب بأن ينتظر العملاء الحصول على بعض الوضوح، مع أفضل النتائج الممكنة قبل أن الإندفاع مرة أخرى نحو الجنيه الاسترليني، تلك الأحداث التي قد تؤدي إلى تأجيل أطول. في غضون ذلك، فشلت البيانات التي صدرت في وقت سابق اليوم في توفير أي رفع للجنيه، مع تخطي التضخم الشخصي فقط توقعات الاقتصاديين بقراءة 1.9 % مقابل 1.8 % المتوقعة لشهر فبراير (على أساس سنوي). كان تضخم أسعار المنتجين أقل بشكل ملحوظ وتجاهل توقعات المحللين بينما تم الإبلاغ عن مبيعات التجزئة كما هو متوقع.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.