تراجع الجنيه بعد بيانات PMI الضعيفة

إن شبح وجود بريكست غير المنظم بدون صفقة على الطاولة يلوح في الأفق مرة أخرى ويضغط على الجنيه البريطاني. وقد دفع ذلك رئيسة الوزراء إلى محاولة تجاوز الجمود البرلماني عن طريق الإجتماع مع كلا الحزبين للتوصل إلى حل وسط. سوف يضع البرلمان أحدث التعديلات للتصويت في منتصف فبراير. في شهر يناير، تمكن الجنيه من الإرتفاع إلى الأعلى لكنه يواجه خطر فقدان الكثير من مكاسبه، إلا إذا تم التوصل إلى اتفاق قبل الموعد النهائي بتاريخ 29 مارس. يعتبر الإهتمام المرتفع بأسواق المشتقات مؤشراً قوياً على وجود قلق متزايد، مرة أخرى، من أن بريطانيا ستترك الإتحاد الأوروبي بدون صفقة.

كما ورد من لندن في الساعة 11:36 (بتوقيت جرينتش)، تداول زوج الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي عند 1.3060$، بانخفاض بنسبة 0.15٪ وبعيد عن قاع الجلسة عند 1.3044$. تداول زوج اليورو/الجنيه البريطاني عند 0.8764 بنس بإرتفاع 0.06٪. تراوح الزوج بين القاع عند 0.87410 بنس والقمة عند 0.87722 بنس.

تحول توقعات بنك انجلترا

إن صدور بيانات مؤشر مديري المشتريات المخيبة للآمال من المملكة المتحدة لم يساعد العملة أيضًا. ووفقًا لمكتب الإحصاءات الوطني في المملكة المتحدة، فقد انخفضت قراءة مؤشر مديري المشتريات الإنشائي لشهر يناير إلى 50.6، أي أقل بكثير من 52.4 الذي توقعه المحللون وأقل من القراءة السابقة عند 52.8. ويأتي هذا الخبر بعد مؤشر مديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية يوم الجمعة والذي فشل أيضًا في تلبية التوقعات بقراءة 52.8 في يناير، ودون التقديرات الإجماعية البالغة 53.5. أدت المخاوف المتزايدة بشأن نمو الإقتصاد البريطاني إلى تثبيط دعم توقعات أكثر تساهلاً من بنك إنجلترا المركزي، مع احتمال أن ترتفع معدلات الفائدة الآن إلى 55٪ من 62٪ قبل أسبوع فقط. تجتمع لجنة السياسة النقدية التابعة للبنك المركزي في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.