بيانات مؤشر مديري المشتريات الصيني تُغرق الدولارين الاسترالي والنيوزيلندي

تراجع الدولار النيوزيلندي والدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي في التعاملات الآسيوية يوم الجمعة بعد صدور أرقام مؤشر مديري المشتريات الصيني لشهر يناير. جاءت قراءة مؤشر مديري المشتريات التصنيعي Caixin عند 48.3، أقل من القراءة 49.5 التي تم التنبؤ بها في آخر استطلاع؛ القراءة السابقة كانت عند 49.7. أي رقم أقل من علامة 50.0 يشير إلى انكماش في القطاع أو الصناعة. يوم أمس، صدر تقرير مؤشر مديري المشتريات التصنيعي من NBS، مع وجود رقم مماثل أقل من عتبة 50.0. القراءة عند 49.5 لشهر يناير كانت على الأقل تحسناً طفيفاً عن رقم 49.3 المتوقع.

كما ورد من طوكيو في الساعة 10:36 بتوقيت اليابان، تداول زوج الدولار النيوزلندي/الدولار الأمريكي عند 0.6906 دولار، بانخفاض 0.15%. تراوح الزوج ما بين قاع جلسة عند 0.68990 إلى القمة عند 0.69223 دولار. كان الدولار الأسترالي/الدولار الأمريكي يتداول عند 0.7243 دولار، منخفضًا بنسبة 0.40% ويتحرك من أعلى مستوى سابق له عند 0.72784 دولار بينما تم تسجيل القاع عند 0.72390 دولار في الجلسة.

تحسن توقعات العملات المرتبطة بالسلع

يقول المحللون أنهم يتوقعون على المدى الطويل رؤية الدولار النيوزلندي والدولار الأسترالي متماسكًا مقابل الدولار الأمريكي، نظرًا للموقف الأكثر تساهلاً الذي اتخذه بنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي والذي ساعد على تحسين الرغبة في المخاطرة. في وقت سابق من الأسبوع، كان البنك المركزي الأمريكي قد أبقى على المعدلات عند المستويات الحالية، لكنه عبر عن توقعات أكثر تساهلاً فيما يتعلق بوعده برفع أسعار الفائدة تدريجياً، قائلا إنه سيعمل على الصبر قبل تعديل السياسة. كما أن ما ساعد في دعم العملات ذات المخاطر الأعلى هي الآفاق المحسنة لصفقة تجارية بين الولايات المتحدة والصين.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.