استمرار تعثر الجنيه الإسترليني

|

لا يزال الجنيه الإسترليني يتعرض لضغوط بيع ثقيلة وتراجع في وقت سابق إلى أدنى مستوى له خلال 3 أسابيع وسط شكوك متزايدة بأن رئيسة الوزراء ستكون قادره على اقناع نظرائها في الإتحاد الأوروبي بشأن شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ومع اقتراب موعد 29 مارس، فإن وقت تيريزا ماي للحصول على التعديل الذي تريده من الإتحاد الأوروبي ومن ثم الحصول على صفقة يباركها البرلمان البريطاني، يتضاءل. وقد أدى ذلك إلى إثارة المخاوف من أن بريكست بدون صفقة هو مرة أخرى احتمال قوي، على الرغم من رغبات غالبية أعضاء البرلمان.

كما ورد من لندن في الساعة 11:27 صباحا (بتوقيت جرينتش) تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند مستوى 1.2852، منخفضا بنسبة 0.03% وبعيد عن قاع الجلسة عند 1.2833 دولار. تم تسجيل أعلى ارتفاع ليوم التداول عند 1.2885 دولار. ارتفع زوج اليورو/الجنيه الإسترليني إلى مستوى 0.8774 بنس، بنسبة 0.04%. تراوح الزوج بين أدنى مستوى عند 0.87566 بنس ليصل إلى 0.87845 بنس.

مخاوف بريكست مهمة بالنسبة للإقتصاد البريطاني

على الرغم من أن أحدث البيانات قد ألقت بعض الضوء على التباطؤ في اقتصاد المملكة المتحدة، يعتقد العديد من المحللين أن الضعف العام في النمو العالمي هو جزء واحد فقط من المشاكل بالنسبة للإقتصاد البريطاني. ويقولون إنه من الصعب تحديد التأثير الذي يتسبب فيه المستثمرون وأصحاب الأعمال المتوترون، أيضًا، في ظل عدم اليقين المستقبلي تجاه بريكست. حتى يتم تسوية القضية، بطريقة أو بأخرى، يتوقع المحللون استمرار تقلب الجنيه.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.