استئناف مفاوضات المحادثات التجارية مع فشل مفاوضات الاغلاق الحكومي

كانت الأسواق الآسيوية مرتفعة بشكل متواضع بعد ظهر الإثنين، حيث أعرب المتداولين عن تفاؤل متجدد بأن المحادثات بين المسؤولين الأمريكيين والصينيين ستجعل الدول المتناحرة خطوة أقرب إلى اتفاقية التجارة طويلة الأجل. شهدت المؤشرات الصينية، التي عادت من الإغلاق لمدة أسبوع للإحتفال بالعام القمري الجديد، أكبر المكاسب بعد أن أعلنت وزارة التجارة أن أرباح التجزئة خلال العطلات قد ارتفعت بنسبة 8.5% عن الفترة من العام الماضي، حتى في الوقت الذي تواجه فيه البلاد تباطؤ اقتصادي مستمر. ارتفع مؤشر شينزين المركب 2.82% عند الساعة 2:56 مساء بتوقيت هونج كونج، وارتفع مؤشر شانغهاي المركب بنسبة 1.25%.

كما تم تداول مؤشرات آسيوية أخرى على ارتفاع، بما في ذلك مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية الذي ارتفع بنسبة 0.17% ومؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 0.51%. خالف مؤشر Nikkei 225 الياباني الإتجاه الصعودي، حيث انخفض بنسبة 2.01٪ في منتصف فترة ما بعد الظهر. بدأت جولة أخرى من المفاوضات التجارية في بكين يوم الإثنين، حيث من المتوقع أن يشارك ممثلون رفيعو المستوى في وقت لاحق من الأسبوع.

تحركات العملات

ارتد الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى له خلال ستة أسابيع حيث بقي المتداولين ملتزمين بموجودات الملاذ الآمن في ضوء استمرار المفاوضات. مؤشر الدولار لم يتغير، حيث كان عند 96.63 .DXY، في حين ارتفع الدولار 0.24% مقابل الين، إلى 109.97. واجه الدولار الأمريكي مصاعب مقابل الجنيه البريطاني، حيث انخفض بنسبة 0.12٪ إلى مستوى 1.2931، وكان مستقرًا نسبيًا مقابل اليورو، ليتداول عند 1.1326.

ومع ذلك، بقي المتداولين حذرين بعد فشل مفاوضات نهاية الأسبوع المتعلقة بإغلاق الحكومة الأمريكية في تحقيق التقدم المنشود. كان المفاوضون يأملون في التوصل إلى اتفاق بحلول اليوم لمنح الكونغرس وقتاً كافياً لتمرير التشريع اللازم بحلول يوم الجمعة، عندما تنتهي صلاحية اتفاقية التمويل الفيدرالية في الشهر الماضي. ومع ذلك، توقفت المفاوضات لأن الديمقراطيين يريدون أن يركز مسؤولوت الهجرة والجمارك (ICE) على احتجاز المهاجرين بسجلات إجرامية، بينما يريد الجمهوريون استهداف المهاجرين الذين تجاوزوا مدة تأشيراتهم، ولم يكن أي من الجانبين على استعداد للتزحزح. ومع ذلك، لا يزال بعض المتداولين يأملون في التوصل إلى اتفاق قبل الموعد النهائي يوم الجمعة.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.