وعود رئيسة الوزراء تدعم الجنيه الإسترليني

ارتفع الجنيه الإسترليني خلال تعاملات لندن يوم الأربعاء على خلفية الأخبار بأن رئيسة الوزراء تركز جهودها على الحزب الوحدوي الديمقراطي في الجزيرة الشمالية في محاولة للتأثير في التصويت الحاسم. ووفقًا لتقارير وسائل الإعلام، من المقرر أن تطلق تيريزا ماي عددًا من الإلتزامات التي تهدف إلى تحقيق منفعة خاصة لسكان أيرلندا الشمالية على طول الحدود. ومع ذلك، فإن الحزب الإتحادي الديمقراطي لم يضع الكثير من المصداقية في وعود رئيسة الوزراء بتحسين التجارة على طول الحدود، واصفا إياها بأنها لا معنى لها.

كما ورد من لندن في تمام الساعة 11:35 صباحا بتوقيت جرينتش، تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند 1.2727 دولار، بتقدم 0.11% وبعيد عن القمة التي كانت عند 1.2777 دولار؛ في حين كان أدنى مستوى خلال اليوم عند 1.2713 دولار. استقر زوج اليورو/الجنيه الإسترليني عند 0.8995 بنس؛ وتراوح الزوج من 0.89755 بنس إلى 0.90058 بنس.

توقعات الجنيه الاسترليني مشرقة على خلفية الموافقة على التصويت

مع التصويت في البرلمان المقرر في الأسبوع المقبل، لا تزال قدرة رئيسة الوزراء على تحقيق الفوز في خطر. ومع ذلك، إذا تمكنت من تحقيق نتائج إيجابية، يقول المحللون أن الجنيه الإسترليني من المرجح أن يشهد تقدماً، على الأقل، بنسبة 4% مقابل الدولار الأمريكي، وربما حتى 5%. علاوة على ذلك، خلص المحللون إلى أنه مع كون الخروج الصعب لبريطانيا خارج الصورة، من المرجح أن يكون بنك إنجلترا أكثر استعدادًا للتحرك نحو بيئة أسعار أعلى مع ارتفاع بمقدار 50 نقطة أساس ممكنة.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.