تهديد الانتخابات العامة يضغط على الجنيه الإسترليني

|

تعرض الجنيه الإسترليني لضغوط مقابل الدولار الأمريكي واليورو وسط تكهنات بأن رئيسة الوزراء ستواجه تحديًا من حزب العمال في التصويت على انتخابات عامة. حصلت تريزا ماي بالفعل على نتائج متدنية في تصويتين مهمين، والتصويت البرلماني الذي يلوح في الأفق على خططها المقترحة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يكون المسمار الأخير في نعشها. رئيس حزب العمل، جيريمي كوربين، مستعد للدعوة إلى إجراء انتخابات عامة إذا لم تجد رئيسة الوزراء الدعم الكافي في الأسبوع المقبل. مع الأخذ بعين الاعتبار أن حكومة بقيادة كوربين سيكون من المرجح أن تسن سياسات كانت تعتبر على أنها "إنفاق مرتفع"، دفع بالجنيه إلى الانخفاض من قبل متداولي العملات.

كما ورد من لندن في الساعة 11:47 صباحا بتوقيت جرينتش تداول اليورو/الجنيه الإسترليني عند 0.9050 بنس، بتقدم 0.30% وبعيد عن قمة الجلسة عند 0.90594 بنس. كان أدنى مستوى خلال يوم التداول عند 0.90210 بنس. تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند 1.2735، منخفضًا بنسبة 0.4738٪. تراوح الزوج بين قاع 1.2728 دولار إلى 1.2801 دولار.

تجدد المخاوف من بريكست الصعب

الميزة الوحيدة للجنيه الآن هي أن الحكومة يجب أن يكون لديها خطة احتياطية إذا كان تصويت تيريزا ماي في البرلمان غير ناجح. ومن المقرر أن يتم التصويت يوم 15 يناير. ويقول استراتيجيوا العملات أن حقيقة أن البرلمان يتخذ دور أكثر حزما في خطط بريكست ينبغي أن يعطي المتداولين أمر أن بريكست الصعب هي الآن أقل احتمالا وأن نتائج أكثر إيجابية يمكن رؤيتها في التقلب الضمني والتي تراجعت بشكل كبير خلال الأسابيع القليلة الماضية.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.