الدولار يتأثر سلبًا بتصريحات البنك الاحتياطي الفيدرالي، والأسهم الآسيوية تقطع سلسلة المكاسب

|

كان الدولار الأمريكي يواجه مصاعب يوم الخميس بعد صدور محضر اجتماع البنك الفيدرالي الذي أظهر أن البنك المركزي الأمريكي قد يوقف جدول أعماله بشأن خفض سعر الفائدة هذا العام. أعلن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في 18-19 ديسمبر أن العديد من أعضاء بنك الإحتياطي الفيدرالي يؤيدون إبقاء أسعار الفائدة ثابتة في عام 2019. وعلى وجه التحديد، أقر أعضاء بنك الإحتياطي الفدرالي بأن السياسة القادمة "أقل وضوحًا" بعد الموافقة على رفع سعر الفائدة في اجتماعهم الأخير. وأظهر المحضر أن بعض أعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي كانوا قلقين بشأن آخر رفع لسعر الفائدة.

استجابة لهذ المحرك، كان المتداولين يفضلون الأصول ذات المخاطر العالية، بما في ذلك الدولار الكندي، والذي يتداول الآن بالقرب من أعلى مستوى له خلال شهر واحد. انخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.13% حتى الساعة 2:06 بعد الظهر بتوقيت هونج كونج، إلى 95.09 .DXY، بعد الانخفاض بنسبة 0.7% يوم الأربعاء. وانخفض الدولار بنسبة 0.22% مقابل الين إلى 107.93. ارتفع اليورو بنسبة 0.14% مقابل الدولار، ليتداول عند 1.1558 دولار. ووفقًا لآخر استطلاع للرأي أجرته رويترز، فإن ثلثي استراتيجيي العملات الذين تم استطلاع آرائهم يتوقعون أن يؤدي انخفاض أسعار الفائدة إلى الحد من ارتفاع الدولار أمام شركائه التجاريين الرئيسيين. على الرغم من أن عام 2018 كان أفضل عام بالنسبة للدولار منذ عام 2015، إلا أن نمو العملة الأمريكية قد تباطأ بالفعل في العام الجديد في ضوء تباطؤ توقعات رفع سعر الفائدة.

تحركات السوق الآسيوية

ارتفعت وول ستريت لليوم الرابع على التوالي يوم الأربعاء، ولكن الأسواق الآسيوية لم تكن قادرة على الاستفادة من الإرتفاع يوم الخميس. فقد قطع مؤشر نيكي 225 الياباني سلسلة المكاسب خلال الأيام القليلة الماضية وانخفض بنسبة 1.27% في منتصف فترة الظهيرة يوم الخميس. كما كان تداول كوسبي في كوريا الجنوبية منخفضًا بنسبة طفيفة بلغت 0.09%. تم تداول جميع المؤشرات الآسيوية الرئيسية الأخرى في المنطقة الإيجابية، على الرغم من عدم وجود تحركات واسعة في جلسات التداول القليلة الماضية. وارتفع مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 0.05%، ومؤشر هانغ سنغ في كوريا الجنوبية بنسبة 0.10%، وارتفع مؤشر شينزن المركب بنسبة 0.22%.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.