الجنيه الإسترليني يرتفع قبيل المناظرة البرلمانية

|

ارتفع الجنيه الإسترليني مع انتظار متداولي فوركس اجتماعًا برلمانيًا قد يقرر مصير آمال رئيسة الوزراء في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. من المقرر أن يجتمع البرلمان في وقت لاحق من هذا الأسبوع وعلى جدول أعماله سيكون خطة السيدة ماي من أجل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي سيقع، بخطة أو بدون خطة، في 28 مارس. يتوقع استراتيجيي العملات الأسبوعين المقبلين تقلبات في سعر صرف الجنيه الإسترليني حتى يوم 15 يناير. على الرغم من بعض الأخبار الجيدة الأخيرة عن الاقتصاد البريطاني، إلا أن المخاوف بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد تخطت كل شيء آخر. لا يعتقد بعض المحللين أن فرص السيدة ماي في الدفع بمقترحها هي أفضل الآن مما كانت عليه قبل أسابيع قليلة عندما أجلت التصويت.

كما ورد م لندن في تمام الساعة 11:33 صباحا بتوقيت جرينتش، تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند 1.2736 دولار، بتقدم 0.07% وبعيدا عن قمة 1.2765 دولار؛ في حين كان أدنى مستوى خلال اليوم عند 1.2717 دولار، مما يجعل هذا نطاق تداول ضيق للغاية. تداول زوج اليورو/الجنيه الإسترليني عند 0.8977 بنس بتقدم بنسبة 0.22%. تراوح الزوج من 0.89520 بنس إلى 0.89880 بنس.

المتداولين يترقبون بيانات يوم الجمعة

بالنسبة للجنيه الاسترليني، فإن غياب أي بيانات أساسية هامة حتى يوم الجمعة سيعني أن مخاوف بريكست ستستمر في تحريك المعنويات. في يوم الجمعة، سيصدر مكتب الإحصاء الوطني في المملكة المتحدة بيانات الناتج المحلي الإجمالي لشهر نوفمبر (على أساس شهري). اعتبارا من اليوم، يضع المحللون هذا الرقم عند 0.1%، دون تغيير في الأساس. أيضا في ذلك اليوم، سيكون هناك إصدارات عن أرقام إنتاجية المملكة المتحدة للقطاعات الصناعية والتصنيع. ومن المحتمل أن يعطي أي خبر إيجابي في هذا المزيج رد فعل على الجنيه الإسترليني، لكن المحللين يقولون إنه من المرجح أن يكون رد فعل قصير للغاية.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.