إشاعات بريكست لا تساعد الجنيه الإسترليني

على الرغم من الانخفاض الحالي، يستمر الجنيه في التداول بالقرب من أعلى مستوى له خلال أسبوع مقابل الدولار الأمريكي. يقول الخبراء الاستراتيجيون في العملة أن مناقشة بريكست والتصويت البرلماني الذي سيعقد الأسبوع المقبل سيسيطران على تداول الجنيه الاسترليني حتى ذلك الحين. لا يزال المحللون يشعرون أن تيريزا ماي ستفشل في التصويت اللازم لدفع خطط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عبر البرلمان. كانت هناك بعض التقارير غير المؤكدة بأن المسؤولين من كلا الجانبين يعملون على توسيع العملية الرسمية بحيث يتسنى التغاضي بشكل أفضل عن تأثير الانفصال. وقد نفى سكرتير بريكست ذلك.

كما ورد من لندن في الساعة 11 صباحا (بتوقيت جرينتش)، تداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند 1.2759$، بانخفاض بنسبة 0.21٪ وبعيد عن قاع الجلسة عند 1.2747$. يتداول زوج اليورو/الجنيه البريطاني عند 0.8971 بنس، بتراجع 0.03٪. تراوح الزوج بين 0.89486 بنس إلى 0.89826 بنس في جلسة اليوم.

الأسواق تركز على ترامب

كان الدولار الأميركي قادرا على كسب بعض الزخم بعد ان تعرض لضغوط مع اغلاق الحكومة الاتحادية، الآن في يومه ال18، وعلى ما يبدو نظرة متشددة من مجلس الاحتياطي الإتحادي تجاه رفع معدلات الفائدة. وتنتظر الأسواق أيضا سماع ما يقوله الرئيس ترامب في خطابه المتلفز في وقت لاحق اليوم. وقد نتج عن عدم اليقين بشأن انتهاء فترة التوقف عن العمل انخفاض الدولار بشكل عام. تداول زوج اليورو/الدولار الأمريكي عند مستوى 1.1444، منخفضًا بنسبة 0.27$.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.