الدولار الأمريكي يواصل ركوده

في حين أن أخبار الفوضى في الاقتصاد البريطاني نسبة إلى عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد احتلت العناوين الرئيسية، فإن تأثير الجنيه على العملات الأخرى، نتيجة لذلك، لا يمكن التقليل من قيمته. وقد ساعد تراجع الجنيه في وقت سابق على دفع مؤشر الدولار الأمريكي بعيدًا عن أدنى مستوى له خلال أسبوعين ونصف، ولكنه لم يتمكن من الحفاظ على الزخم. وقد تم تقييم العملة الأمريكية بشكل ثقيل بتزايد التوقعات بأن البنك المركزي الأمريكي يخطط لأخذ استراحة من دورة متشددة، ربما في وقت أقرب مما كان متوقعًا في البداية. يؤكد المحللون أن انخفاض العائدات على سندات الخزانة الأمريكية من المحتمل أيضًا أن تبقي على الدولار في حالة ركود، وأن خيبة الأمل في البيانات الاقتصادية الأخيرة لم توفر أي فترة راحة.

كما ورد من لندن في 11:40 صباحا بتوقيت جرينتش، تداول زوج اليورو/الدولار الأمريكي عند 1.1398 دولار، بتقدم 0.40% وقريب من أعلى مستوى خلال الجلسة. تراوح الزوج بين أعلى مستوى في الجلسة عند 1.13989 إلى أدنى مستوى عند 1.13508 دولار. تداول زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني عند 113.0790 ين بانخفاض 0.1625%. يتحرك هذا الزوج بعيدًا عن القاع السابق عند 113.340 ين. تداول الدولار الأسترالي/الدولار الأمريكي عند 0.7212 دولار، مرتفعًا بنسبة 0.30% بينما تداول الدولار النيوزلندي/الدولار الأمريكي عند 0.6879، مرتفعًا بنسبة 0.15%.

بالعودة إلى المملكة المتحدة، ارتفع الجنيه نتيجة بعض بيانات العمالة الأفضل من المتوقع. أفاد مكتب الإحصاءات الوطنية بأن متوسط ​​الدخل باستثناء المكافأة قد تحسن إلى 3.3% لفترة الثلاثة أشهر المنتهية في أكتوبر، مرتفعًا عن القراءة المسجلة 3.2% التي تم التنبؤ بها. كما ارتفع متوسط ​​الدخل بما في ذلك المكافأة بنسبة 3.3%، وهو أعلى بكثير من 3.0% الذي كان متوقعًا. تم تعديل القراءة السابقة أعلى إلى 3.1 % من 3.0 %. هذه الأخبار ساعدت الجنيه، وتداول زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند 1.262 دولار، مرتفعًا بنسبة 0.46%.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.