اليورو يتراجع بسبب الوضع في إيطاليا

|

سجل اليورو أدنى مستوى له في ستة أسابيع بعد أن ادعى مسؤول إيطالي أن الحل المتعلق بمشاكل إيطاليا سيكون التخلي عن اليورو. كانت تلك التعليقات هي السبب وراء عمليات بيع أوسع لليورو مقابل الدولار الأمريكي، بالإضافة إلى عملات الملاذ الآمن. يقول المحللون أن أي تطورات داخل الأحزاب السياسية الإيطالية تميل إلى التأثير على الميول، وخاصة بعد الإقتراح الأخير المتمثل في هدف عجز أعلى بشكل غير متوقع.

كما ورد من لندن في الساعة 11:22 (بتوقيت جرينتش) تداول زوج اليورو/الدولار الأمريكي عند 1.15 دولارًا، بانخفاض بنسبة 0.51%. تراوح الزوج بين 1.15053 و 1.158 دولار. تداول زوج اليورو/الين الياباني عند 131.023 ين، بتراجع بنسبة 0.71%، في حين تداول زوج اليورو/الفرنك السويسري عند 1.13323 فرنك سويسري، بانخفاض بنسبة 0.46%.

الحكومة الايطالية تتحدى الانتقادات

جاءت التعليقات من كلاوديو بورجي، زعيم الاقتصاد في حزب الرابطة، الذي قال إن إيطاليا من المحتمل أن تكون لديها ظروف اقتصادية أكثر ملاءمة بعملة ذات سيادة. بينما تراجع في وقت لاحق عن تلك التعليقات، قائلا أن إيطاليا لم تكن تخطط لمغادرة الاتحاد الأوروبي، ولكن كان الضرر قد وقع بالفعل. تحدث مسؤولو الاتحاد الأوروبي بشكل سلبي حول ميزانية إيطاليا التي أثرت على الميول تجاه اليورو، وهي الخطوة التي انتقدها نائب رئيس الوزراء الإيطالي. وقال لويجي دي مايو أيضا إن الحكومة ليس لديها خطط لإعادة النظر في أهداف العجز. ويخشى المحللون من أن تخفيض تصنيف وكالة التصنيف الائتماني للديون السيادية الإيطالية يمكن أن يكون النتيجة غير المقصودة.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.