أسعار النفط تتراجع عن أعلى مستوياتها في أربع سنوات

|

انخفضت أسعار النفط خلال جلسة التداول الآسيوية يوم الخميس بعد أن سجلت أعلى مستوى لها خلال أربع سنوات يوم الأربعاء. وكان سبب الانخفاض هو التقارير التي أفادت بأن روسيا والمملكة العربية السعودية أبرمت صفقة خاصة في سبتمبر لزيادة انتاج الخام على الرغم من ارتفاع مخزون الولايات المتحدة بحسب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الأربعاء والتي أظهرت أن مخزونات النفط الخام الأمريكية ارتفعت بحوالي 8 ملايين برميل خلال الأسبوع إلى ما يقرب من 404 مليون برميل. تم الإعلان عن أن إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة بـ 11.1 مليون برميل في اليوم ، وهو رقم قياسي.

بعد أن وصلت إلى 86.74 دولار للبرميل يوم الأربعاء، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت إلى 85.85 دولار قبل أن يبدأ الارتفاع في الارتفاع مرة أخرى. اعتبارًا من الساعة 1:06 بعد الظهر بتوقيت هونج كونج، تداول خام برنت عند 86.15 دولار للبرميل. انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.17% إلى 76.28 دولار للبرميل بعد ارتفاعها بأكثر من دولار واحد للبرميل يوم الأربعاء إلى 76.41 دولار، وهو مستوى لم يتم الوصول إليه منذ نوفمبر 2014.

وجاءت الزيادات في الأسعار يوم الأربعاء على الرغم من اعلان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح ان المملكة تضخ 10.7 مليون برميل يوميا وستزيد الانتاج مرة اخرى في نوفمبر.

يشعر بعض المتداولين بالقلق من أن ارتفاع أسعار النفط كان سريعًا للغاية وأن الإرتفاع المستمر لا يمكن تحمله على المدى الطويل. ومع ذلك، من المرجح أن يواصل استمرار حالة عدم اليقين في السوق الضغط على أسعار النفط على المدى القريب، مع أخذ بعض المتداولين إمكانية الوصول إلى 100 دولار للبرميل. ومما يبعث على القلق بشكل خاص، هو الموعد النهائي الذي حدده الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لعقوبات النفط على إيران، وبعد ذلك طلب من أي دولة أخرى عدم شراء النفط من ثالث أكبر منتج للنفط في العالم. قامت العديد من الدول بالفعل بوقف مشترياتها من إيران في محاولة للحفاظ على علاقات قوية مع الولايات المتحدة. ووفقًا لما ذكرته CNBC ، فقد سجل تقرير صادر عن شركة جولدمان ساكس انخفاضًا في صادرات النفط الإيرانية إلى 650 ألف برميل يوميًا منذ أبريل، وهو ما يفوق التوقعات.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.