الجنيه يتعرض للضغط قبل خطاب بنك إنجلترا المركزي

أبقى المستثمرون الحذرون الجنيه على الإسترليني تحت الضغط قبيل خطاب مارك كارني ، رئيس بنك إنجلترا المركزي. ومن بين التأثيرات الأخرى على العملة، كانت الاستقالة الأخيرة لعضوين في حكومة رئيسة الوزراء، وبالتحديد دافيد ديفيز وبوريس جونسون، حيث يمكن لأي منهما أن يشكل تحديًا لتريزا ماي في موقع القيادة. تتساءل الأسواق كيف سيضع حاكم بنك إنجلترا خططه لدورة نقدية أكثر تشددًا، خاصةً في ظل عدم يقين حكومة المملكة المتحدة. في التعليقات التي أدلى بها الأسبوع الماضي، بدا كارني متفائلاً بشأن توقعات الجنيه، وسوف يتطلع متداولو الفوركس لمعرفة ما إذا كان قد استمر في هذا الاتجاه أم أنه تراجع الآن.

كما ورد من لندن في تمام الساعة 11:22 (بتوقيت بريطانيا)، تداول الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي عند 1.3241$، بتراجع 0.26% وبعيداً عن قاع الجلسة عند 1.3234 $. كان أعلى مستوى خلال اليوم عند 1.3285$. يتداول زوج اليورو/الجنيه البريطاني عند مستوى 0.88461 بنس، مرتفعًا بنسبة 0.07%. تراوح الزوج بين 0.88298 بنس إلى 0.88521 بنس خلال تداولات اليوم.

المتداولين يكرزون على قرار بنك كندا المركزي

في كندا ، تتوقع الأسواق أخبار رفع سعر الفائدة من بنك كندا المركزي في وقت لاحق اليوم. وقد وضع الاقتصاديون الذين شملهم الاستطلاع مؤخرًا زيادة سعر الإقراض لدى البنك المركزي بمقدار 25 نقطة أساس، من 1.25% الحالي إلى 1.50%. سيتم إصدار تقرير السياسة النقدية وبيان بنك كندا المركزي في نفس وقت صدور القرار. في حين أن الغالبية العظمى من الذين شملهم الاستطلاع يعتقدون أن رفع سعر الفائدة سيحدث، هناك من يعتقد أن البنك قد ينتظر لرؤية ما يمكن أن تفعله التعريفات الجمركية المفروضة مؤخراً على الاقتصاد الكندي. كان تداول الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي عند 1.3163 دولار كندي، مرتفعًا بنسبة 0.2521%. تراوح سعر الزوج من 1.31288 دولار كندي إلى 1.31743 دولار كندي في جلسة التداول.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.