استمرار مصاعب الجنيه الإسترليني

يستمر المستثمرين بالحذر بشأن مفاوضات بريكسيت ونتيجة لذلك تعرض الجنيه الإسترليني للبيع مرة أخرى. تنتظر الأسواق السماع من رئيسة الوزراء بشأن بريكسيت عندما تتحدث يوم الجمعة. لاحقاً اليوم، سوف تلتقي ثيريزا ماي مع دونالد تاسك، رئيس قيادة الإتحاد الأوروبي. بالأمس، تراجع الجنيه بعد أن قال مفاوض الإتحاد الأوروبي، مايكل بارنير، بأن الإتفاقية الإنتقالية غير مضمونة.

كما ورد من لندن في تمام الساعة 10:58 بتوقيت غرينيتش، تداول زوج اليورو/الجنيه البريطاني عند 0.8869 بنس، بتقدم 0.09% وتراجع من أعلى مستوى خلال الجلسة عند 0.88772 بنس، في حين أن أدنى مستوى كان عند 0.88544. تراجع زوج الجنيه البريطاني/الدولار الأمريكي بنسبة 0.12% وتداول عند 1.3741$، وكان الزوج قد تراوح بين انخفاض 1.3728$ وارتفاع 1.3771$.

البيانات لا تقدم الدعم للجنيه

آخر بيانات اقتصادية من المملكة المتحدة فشلت كذلك في توفير أي دعم للجنيه. أعلنت Nationwide تراجع غير متوقع على أسعار المنازل خلال شهر فبراير، في حين أن لم يحقق صافي الإقراض للأفراد توقعات المحللين. دراسة PMI  من Markit لقطاع الصناعة في فبراير كانت أفضل من المتوقع عند 55.2، ولكنها ما تزال ما دون قراءة شهر يناير عند 55.3، وتظهر السجلات بأن ذلك هو أدنى نشاط خلال 8 أشهر. أرقام مؤشر PMI لقطاع الإنشاءات سوف تصدر يوم الغد ويتوقع بأن ترتفع إلى 50.5 من 50.2.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.