يتراجع اليورو بسبب تنبيه شركة ستاندرد أند بوور و قد يلقى الدعم قبل إجتماع البنك المركزي الأوروبي

تراجع اليورو في التداولات الآسيوية اليوم بعد 6 أيام متواصلة من الفوز، حيث قام المستثمرون بإعادة شراء الدولار الأمريكي من أجل تغطية وضعياتهم المكشوفة. يتوقع بعض المشاركون في السوق أن يقوم اليورو بإختبار المقاومة مع قيام الشركات الأمريكية بإعادة الدولار الأمريكي المكتسب في الخارج إلى أرض الوطن من أجل الإستفادة من عرض منحة الضرائب الأمريكية. كما ورد من طوكيو في تمام الساعة 12:25 (حسب التوقيت القياسي الياباني)، تداول اليورو  بمستوى أقل عند $1.4470، بإنخفاض مقداره 0.5% في التداولات خلال اليوم، و كان اليورو خلال الأسبوع الماضي قد شهد أحسن أسبوع له منذ شهر يناير عندما إرتفع بنسبة 2.5%.


قامت شركة "ستاندرد أند بوور" للتصنيف الإئتماني بالأمس بضم صوتها إلى صوت شركة "فيتش"  بشأن مقترح البنوك الفرنسية المتعلق بتمديد جزء الديون اليونانية، مشيرةً إلى أن هذه الحركة سوف تؤثر في تصنيف التخلف الإنتقائي الخاص بهذه البنوك. و قال المسؤولون في الإتحاد الأوروبي بأنهم ما زالوا يناقشون التفاصيل، و أنهم غير مهتمين نسبياً بهذا التحذير، معتقدين بأن لديهم القدرة على التعامل معه. من المحتمل أن يتلقى اليورو بعض الدعم في وقت لاحق خلال الأسبوع، مع إجتماع "إعداد سياسات البنك المركزي الأوروبي"، حيث يتوقع الخبراء أن يقوم البنك مرة أخرى بإستعمال نبرة قوية مهيئاً الساحة لزيادة على معدلات الفائدة في وقت لاحق من هذا الشهر.