انخفاض اليورو مقابل الدولار جراء ارتفاع عائدات الخزانة ومخاوف المنطقة الأوروبية

تراجع اليورو مقابل الدولار الأميركي في التعاملات الآسيوية اليوم ذلك جراء ارتفاع عوائد سندات خزانة الولايات المتحدة مدة 10 سنوات مما يؤدي الاستمرار في تعزيز الدولار.

ان ارتفاع عوائد سندات الخزانة لمدة 10 عاما رفع الدولار بنسبة 3.36 ٪ ، وهي النسبة الأعلى في 6 أشهر ، ومع ذلك حذر أحد الاستراتيجيين أن هذا الغلاء مدة 10 عاما لم تكن مقياسا مناسبا للانتعاش الاقتصادي التي قد تكون تأثرت نتيجة المخاوف على المدى الطويل طول مدة العجز في الميزانية ، منذ عامين ، ارتفع العائد إلى 0.67 ٪ ، ان هذا يعتبر أفضل قياس.

ان قضايا الديون في منطقة اوروبا لا تزال مستمرة أيضا للتداول مقابل قيمة اليورو ، توقع المستثمرون في السوق انخفاض ملحوظ خلال شهر ديسمبر الى المستوى 1،2969 $. وكما ذكر ، الساعة 12:23 مساء (JST)حسب توقيت طوكيو ، فقد تم تداول اليورو مقابل الدولار في مستوى 1،3193 $ ، أي بانخفاض نسبته 0.3 ٪. وأشار أحد المتداولين الكندية انه رغم ، الانخفاض الذي يطرأ على اليورو بشكل كبير من الممكن أن يحدث انتعاش قصير.

في وقت لاحق من هذا الأسبوع ، سيعقد زعماء من الاتحاد الأوروبي اجتماعا لمناقشة السياسة المالية بأمل أن تجد حلا لمشاكل الديون المتصاعدة التي تعاني منها دول منطقة اوروبا. ومع ذلك ، رفضت فرنسا وألمانيا الى الاستمرار لزيادة في حجم الاتحاد الأوروبي وصندوق إنقاذ و صندوق النقد الدولي أو لإصدار السندات السيادية المشتركة لانه سوف يبقي احتمال الضغط على اليورو ، حيث ان المستثمرين تركوا الشكوك حتى يتوصلون إلى حل سريع ذلك بسبب عدم وجود تماسك في الاتحاد الأوروبي .