إستقرار لحركة الدولار

يستقر الدولار يوم الاربعاء ذلك جراء زيادة حادة في عوائد الخزانة الامريكية التي كانت سبب انتعاشها بعد انخفاض حاد مقابل اليورو في جلسة يو يو في اليوم السابق اتسمت تداولات نهاية العام ضيقة النطاق.

عقد الفرنك قرب مستوياته على الإطلاق مقابل اليورو والدولار بينما يعتبر اقبال المستثمرين باللجوء بسبب الديون في منطقة اليورو، في حين أن الدولار مهدد للهبوط مقابل العملة اليابانية، وايضا أنه يميل إلى الحصول على النفور من المخاطر.

"لا شيئ يؤثر على تحركات السوق، ولكن هناك ظروف رقيقة يعني يمكن ان يكون عامل مزيد من التحركات المضطربة"، هذا ما قاله متداول في بنك ياباني.

ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الامريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية، حيث انه يصل مستوى 80،29. DXY دولار، على الرغم من أنه لا يزال يعد يوم الثلاثاء بنخفض تحت 79،596.

"لقد تم مسح الكثير من المواقع بعد الليلة الماضية، لذلك لا أتوقع الكثير من العمل اليوم. لا يوجد شيء في كتب حول النظام في لحظة"، حسب قول متداول في بنك الاستثمار الأميركي في سيدني.

جاءت عودة الولايات المتحدة جراء زيادة عوائد سندات الخزانة عبر المجلس، مع قضية المعيار خلال 10 عاما فقد تم ارتفاع ضخم لنقطة أساس لتصل إلى 16 نقطة مقتربا من نسبة 3،50 في المئة كما سعى تجار أكبر امتياز لاتخاذ مبيعات يوم الاربعاء من الديون الحكومية سبع سنوات.

ساعد ارتفاع عائدات حتى جعل الدولار أكثر جاذبية للمشترين مطاردة عوائد أفضل، رغم أن بعض المحللين حذروا من أن ارتفاع عائدات السندات، التي أثارت بعد مزاد سندات ضعيفة خمس سنوات ، قد لا يبشر بالخير بالنسبة للعملة الأميركية.