ظهور علامات الضيق على الدولار الأمريكي

بلغ الدولار الأمريكي أدنى مستوياته في الثماني أشهر مقابل الين الياباني في تداولات اليوم الأربعاء، واقترب أيضا من أدنى مستوى له في الثلاثة أشهر مقابل اليورو. ويمكن اعتبار هذا كنتيجة مباشرة لضعف البيانات الأمريكية ، ويتحدث عن شروع مجلس الاحتياطي الاتحادي في سياسة التساهلات التي ادت الى تدني عوائد سندات الخزانة.

وقد هبط الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني إلى  85.40 ين وهو أدنى مستوى له منذ نهاية تشرين الثاني / نوفمبر قبل تقدمه البطيء مرة أخرى إلى سعر 85.51 ين وانخفاضه بنسبة 0.3% خلال اليوم. ويمكن لهبوط سعر الدولار إلى ما دون ال 84.82 ين أن يأخذه إلى أدنى مستوى له في ال 15 عام.

قال أياكو سيرا أحد الاستراتيجيين في سوق الثقة سوميتومو والبنوك "ان السوق مليئة بحملة الدولار". وأضاف  "يعتقد البعض أن مجلس الاحتياطي الاتحادي قد يعلن عن مواصلة سياسة الاسترخاء والتساهلات في اجتماعه الاسبوع المقبل".

مؤشر الدولار

لم يشهد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الامريكية مقابل العملات الرئيسية ، أي تغييرات جذرية ووصل إلى 80.568. DXY  ، وبقي قريب من مستواه المعدلي في الـ 200 يوما ، وهو 80.744.

هبط مؤشر الدولار الى 80.469 في اليوم السابق ، وانخفض إلى أقل من معدله في 200 يوم للمرة الاولى منذ كانون الثاني / يناير، مما دفع المحللون للتنبؤ بأننا سنشهد المزيد من التدهور.

يهدد مؤشر بالهبوط إلى أدنى مستوياته في نيسان / أبريل في 80.031 نقطة ، لكن الدعم هو عند 79.724 نقطة ، وهو بنسبة 61.8% من انتعاشه من  نوفمبر-يونيو.

يراقب المستثمرون التعليقات الواردة من السلطات اليابانية ، على الرغم من أن معظمهم لا يرجحون لزوج الين دولار الهبوط إلى أدنى مستوى له في ال 15 عام . مع العلم أن وزير المالية الياباني كرر يوم الاربعاء انه يراقب عن كثب تحركات العملة.

وكان سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي قد تغير قليلا عن سعره الذي سجله في اواخر التعاملات الامريكية 1.3230$ ، تبقى قريبة من أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر 1.3262$ الذي وصله على منصو التداول اي. بي. اس.