الدولار يقترب من أدنى مستوياته في 15 عاما

يحوم الدولار الأمريكي اليوم الأربعاء حول أدنى مستوى له في ال 15 عاما الأخيرة مقابل الين الياباني بعد أن أعلن المجلس الاحتياطي الفدرالي عن نيته دعم الاقتصاد الضعيف من إعادة استثمار الأموال من الرهن العقاري القديم في الديون الحكومية.

لم يأتِ هذا الإعلان بمثابة صدمة كاملة للسوق ، لكنه علامة على تغيير في سياسة البنك الاحتياطي الفدرالي ، والذي بدأ النظر في كيفية تقليص بعض برامجها من الحوافز النقدية في الأشهر الأخيرة.

وقال متعاملون في السوق ان خطة مجلس الاحتياطي الفدرالي للحفاظ على شراء الأصول والتحول إلى سندات الخزانة ترجح أن هناك زيادة هائلة في حجم الميزانية العامة بقيمة 2.3$ ترليون دولار إذا فقد الاقتصاد نشاطه.

انخفض الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني بنسبة 0.1% عن سعره في اواخر التعاملات الامريكية يوم الثلاثاء ووصل إلى 85.37 ين، حيث أنه يتجه نحو العودة الى أدنى مستوى له في ثمانية أشهر على منصة التداول اي. بي. اس 85.02 ين ،  والذي سجله الأسبوع الماضي.

هبوط الدولار مقابل الين إلى أدنى من مستواه الذي وصله في نوفمبر تشرين ثاني الأخير ، 84.82 ين ، سوف يدفعه إلى الهبوط إلى أدنى مستوى له في ال 15 عاما.  وقال شويشي كانيهيرا ، مدير قسم تداول العملات في بنك ميزوهو كوربوريت  أنه يمكن للدولار ان ينخفض  إلى أدنى من مستوى 85.00 ين في أي لحظة. 

كما وأشار اللاعبون في السوق إلى الحديث أن هناك حواجز لوقف هبوط الدولار مقابل الين وهي 85.00 ين ، 84.80 ين و 84.75 ين ،  وقالوا بأن الحواجز المصيرية عند 84.75  ين و 84.50 ين ، مما يشير إلى أن انخفاض الدولار مقابل الين يمكن أن يكسب نشاطا إذا تم التوصل إلى مثل هذه المستويات.

وقال أكيرا هوشينو مدير قسم يو اف جى للتبادل التجاري في بنك طوكيو متسوبيشي ، قال أنه نظرا للتباين مع قرار بنك اليابان المركزي أمس ، يبدو أننا قد دخلنا الحالة التي يمكن للين أن يشهد ارتفاع.

وأقر البنك المركزي الأميركي تباطؤ النمو الاقتصادي في الأشهر الأخيرة ، وكرر خطته لابقاء معدلات الفائدة عند أدنى مستوى لها منذ فترة طويلة.

وقال رابوبنك المحلل فيليب ماريك في نقاط البحث، أنه يجب النظر إلى قرار البنك الاحتياطي الفدرالي في المقام الأول على أنه إشارة إلى الأسواق المالية والمستهلكين والشركات بأن لجنة السوق المفتوحة مستعدة لبدء الجولة الثانية من التيسير الكمي إذا كانت اللجنة ترى أن هناك تراجع مزدوج قاب قوسين، مشيرا إلى سياسة البنك المركزي الأميركي والى لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية.