بريكست هو السبب في الإنكماش المتوقع في الربع الثاني

|

وفقًا لآخر استطلاع أجرته IHS Markit  و  معهد تشارترد للتوريدات والتوريد (CIPS)، فإن الاقتصاد البريطاني يتجه نحو الانكماش عندما يصدر مكتب الإحصاء الوطني البيانات الفصلية. يتوقع مسح Markit CIP أن يتقلص الاقتصاد بنسبة 0.1٪ بعد أن يتوقف نمو قطاع الخدمات المهيمن على الإقتصاد.

إذا كانت التوقعات صحيحة (وعادة ما تكون موثوقة للغاية)، فسيكون الانكماش هو الأول الذي يعاني منه الإقتصاد البريطاني منذ الربع الأخير من عام 2012، حيث أنهى 26 ربعًا متتاليًا من النمو.

مما لا يثير الدهشة، أن عدم اليقين بشأن عملية بريكست هو السبب في التباطؤ في قطاع الخدمات، حيث تحاول الشركات تحديد ما قد يحمله المستقبل في غياب أي وضوح. لا أحد يعلم ما إذا كانت المملكة المتحدة ستترك الاتحاد الأوروبي مع صفقة (وبالتالي مع فترة انتقالية)، أو تخرج بدون أي صفقة حيث تتغير فيها ظروف التجارة، حرفيًا، بين عشية وضحاها، أو ما إذا كانت المملكة المتحدة قد تسعى إلى إلغاء الجنون كله والبقاء في الاتحاد الأوروبي .

علم المملكة المتحدة

كانت بيانات Markit CIPS لشهر يونيو وأظهرت أن التصنيع والبناء قد انكمشا في حين ظل إنتاج قطاع الخدمات ثابتًا.

لا يوجد ما يشير إلى أن الربع الثالث سينتج طفرة كبيرة في النشاط الإقتصادي مما يؤدي إلى خطر حدوث ركود تقني مستمر في حالة خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بطريقة فوضوية في نهاية أكتوبر. استفاد النمو في الربع الأول من تخزين البضائع قبل تاريخ بريكست المتوقع في نهاية مارس - وهذا الزخم للاقتصاد يتراجع الآن من البيانات.

وتعليقًا على التقرير، قال كريس ويليامسون، كبير الاقتصاديين في Markit"لقد أدى عدم اليقين المتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى تفاقم تأثير التباطؤ الاقتصادي العالمي الأوسع نطاقًا. لا تزال المخاطر تميل إلى الجانب السلبي حيث تراجعت المعنويات حول العام المقبل بشكل مثير للقلق، مما يشير إلى أن الربع الثالث قد يشهد استمرار الشركات في مواجهة المصاعب ".

 

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.