الطرف الإيجابي للتغيير

|

مع انتخاب برلمان أوروبي جديد، تنتهي ولايات رئيسي المجلس الأوروبي والمفوضية الأوروبية في نهاية فترتهما. والأمر ينطبق على وظائف رئيس البنك المركزي الأوروبي ورئيس البرلمان الأوروبي.

غالبًا ما يزعم أنصار بريكست أن الاتحاد الأوروبي غير ديمقراطي وأن موظفيه غير مسؤولون أمام أي شخص، ومع ذلك، يتم تحديد الوظائف العليا من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي نفسها وفي معظم الحالات، يجب أن يتم التصديق عليها من قبل البرلمان الأوروبي (الذي ينتخب من قبل شعوب أوروبا).

ستشمل القيادة الجديدة للاتحاد الأوروبي المزيد من النساء في المناصب العليا، مع احتمال أن تكون رئيسة المفوضية الأوروبية هي أورسولا فون دير لين من ألمانيا (رغم أنها ولدت في بروكسل). إنها تعتبر حليفة لأنجيلا ميركل وهي (من غير المستغرب) داعمة بقوة للإتحاد الأوروبي وليست من محبي بريكست. تم ترشيح اسم مألوف أكثر لخلافة ماريو دراجي كرئيس للبنك المركزي الأوروبي، كريستين لاجارد، التي تشغل حاليًا منصب رئيس صندوق النقد الدولي.

من المقرر أن يكون الزعيم الجديد للبرلمان الأوروبي خيارًا بين مانفريد ويبر الألماني وسيرجي ستانيشيف البلغاري. لم يكن أي من الرجلين هو المرشح المفضل من منظور الدول الأعضاء.

سوف يذهب دور رئيس مجلس أوروبا إلى رئيس الوزراء البلجيكي السابق، تشارلز ميشيل.

نظرًا لأن موقف الاتحاد الأوروبي بشأن بريكست تم تحديده على المستوى الوطني مع تفويض للتفاوض نيابة عنهم إلى ميشيل بارنييه، فمن غير المرجح أن تؤدي التعيينات الجديدة للأدوار الرئيسية في المؤسسات الأوروبية إلى تغيير موقف الكتلة. يتمثل الموقف الرسمي في أن المفاوضات بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بشأن اتفاقية الانسحاب المبرمة في نوفمبر 2018 ولن يتم إعادة فتحها (بغض النظر عمن يتم اختياره ليحل محل تيريزا ماي من قبل حزب المحافظين). كلا المنافسين القياديين يعدان بإعادة التفاوض حول صفقة ماي، بالطبع.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.