الإتحاد الأوروبي ينتخب أول رئيسة للمفوضية الأوروبية

|

انتخب برلمان الإتحاد الأوروبي بفارق ضئيل أول امرأة لتتولى رئاسة المفوضية الأوروبية. ستحل أورسولا فون دير لين، وهي مواطنة ألمانية من مواليد بروكسل، مكان الرئيس المنتهية ولايته، جان كلود يونكر، عندما يتنحى في نهاية أكتوبر. مع تعهد المنافس الرئيسي لزعيم حزب المحافظين البريطاني، بوريس جونسون، بسحب المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي مع أو بدون اتفاق في ذلك التاريخ بالذات، فإن توليها للسلطة قد يكون في فترة من الاضطراب الكبير للإتحاد الأوروبي.

حصلت السيدة فون دير لين، التي تشغل حاليًا منصب وزير الدفاع الألماني، على دعم 383 من أعضاء البرلمان الأوروبي، مما منحها أغلبية ضيقة من تسعة أصوات. كان انتخابها مثيرًا للجدل، لأن دول الإتحاد الأوروبي رفضت اتباع ترشيح "لأفضل المرشحين" من البرلمان الأوروبي.

متحدثة بعد تأكيدها كرئيسة منتخبة للمفوضية الأوروبية، قالت السيدة فون دير لين: "إن الثقة التي تضعونها فيي هي الثقة تضعونها في أوروبا. الثقة في أوروبا الموحدة والقوية، من الشرق إلى الغرب، من الجنوب 

بريكست

إلى الشمال. الثقة في أوروبا مستعدة للقتال من أجل المستقبل بدلاً من القتال ضد بعضها البعض. "

فيما يتعلق بموضوع بريكست، فقد تبنت نفس الموقف الذي اتبعه سلفها، وهي أنها مستعدة لتمديد فترة الإشعار A50 الإضافية، لكن يجب أن تكون "لسبب وجيه" - وهذا يعني الآن السماح للمملكة المتحدة بانتخاب حكومة جديدة أو إجراء استفتاء جديد. إن الموقف الثابت للمفوضية الأوروبية وهو أن مفاوضات الانسحاب مغلقة نهائيًا وأن الدعامة الإيرلندية غير قابلة للتفاوض. يدعي كل من هونت وجونسون أن الدعامة ستُسقط وأن المزيد من المفاوضات ممكنة. يصر كلاهما على أنهما مستعدان لخروج لمملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي دون أي اتفاق أو فترة انتقالية، على الرغم من أن هانت منفتح للمزيد من التأجيل إذا كان هناك ما يبرر ذلك من خلال المفاوضات (التي يتخيل أنها ستحدث).

بشأن تفضيلها لمنصب رئيس الوزراء البريطاني المقبل، كانت السيدة فون دير لين دبلوماسية بشكل مناسب: "أنا لا أعرف أي منهما شخصيًا وهناك قاعدة ذهبية أحترمها أنني سأعمل بطريقة بناءة للغاية مع كل رئيس دولة وحكومة ".

لا يزال الوضع السياسي في المملكة المتحدة سائلاً للغاية مع وجود أغلبية واضحة من النواب يعارضون بريكست "بلا صفقة"، لكن هناك القليل من التدابير الملموسة لمعارضته. هناك دعم متزايد لـ "تصويت الشعب" كوسيلة لحل (على أمل) مشكلة بريكست، لكن لا يزال لا يوجد الدعم الكافي في البرلمان لتحقيق ذلك، على الرغم من التحول الأخير في سياسة حزب العمل الذي يطالب الآن بأن تتم إعادة نتيجة وجود أو عدم وجود صفقة إلى الناخبين. يأمل المرء أن تحصل السيدة فون دير لين على كمية وفيرة من أدوية الصداع!

قالت السيدة فون دير لين أنها منفتحة أمام التأخير في بريكست "لسبب وجيه" رغم أنها أصرت على عدم إعادة التفاوض على اتفاقية الانسحاب.

 

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.