عن مشروع قانون الإنسحاب الجديد الخاص بماي

|

المملكة المتحدة تعيش في الوقت المقترض. كان من المقرر أن تغادر الاتحاد الأوروبي في 29 مارس 2019، ولكن التشريع الرئيسي، وهو قانون الإنحساب الأوروبي، لم يتم تمريره. في النهاية، تسبب هذا في مطالبة المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي بتمديد فترة الإشعار بموجب المادة 50 من معاهدة لشبونة، مرتين. سينتهي التمديد الحالي في 31 أكتوبر 2019 وما لم توافق الدولة على مشروع قانون سحب الاتحاد الأوروبي (أو أي شيء مشابه يقبله الاتحاد الأوروبي)، أو أن تطلب تمديدًا إضافيًا (بشكل واقعي إما لإجراء انتخابات عامة أو لإجراء استفتاء آخر) أو إلغاء الإشعار، فأنها ستغادر في 1 نوفمبر 2019 مع عدم وجود فترة انتقالية تحت سيناريو "لا صفقة".

كان من المفترض أن تكون هناك مناقشات جادة وصريحة مع جميع أصحاب المصلحة لمعرفة ما إذا كان من الممكن إيجاد أرضية مشتركة تتيح خروج مناسب. أثناء جريان المحادثات، كان من الواضح تمامًا أنه لا المعارضة ولا الحكومة على استعداد للانتقال من مراكزهما الأولية بأي طريقة مهمة.

فيما وصفه معظم المعلقين بأنه تمرين إعادة تغليف بسيط، قالت السيدة ماي إنها ستقدم مشروع قانون إنسحاب أوروبي معاد صياغته في الأسبوع الأول من يونيو. في حين أنها حددت عشر نقاط تدعي أنها تجعل من هذا "عرضًا جديدًا وجريئًا"، فهي إما عبارة عن نقاط تم منحت منذ فترة طويلة أو تدابير تجميلية من غير المرجح أن تستمر لفترة طويلة بعد مغادرتها المنصب. ومن المقرر أن تعلن عن الجدول الزمني لرحيلها بمجرد تقديم مشروع القانون.

لم يحصل مشروع القانون "الجديد" على أي أصدقاء، مما أغضب مؤيدي الاتحاد الأوروبي في حزب المحافظين مع بعض النواب الذين ساندوها في المحاولة الأخيرة معلنين أنهم سيعارضون مشروع القانون الجديد وقد أوضحت قيادة حزب العمل أنهم سيرفضونه أيضًا .

وقد أدى استمرار الجمود واحتمال الخروج "بلا صفقة" إلى انخفاض الجنيه إلى أدنى مستوياته خلال أربعة أشهر مقابل العملات الرئيسية الأخرى. بينما تعارض أغلبية نواب حزب المحافظين خروج "لا صفقة"، يقال إنها تحظى بشعبية في عضوية الحزب. هذا يعني أن هناك فرصة كبيرة أن يصادق الزعيم القادم للحزب على مثل هذا النهج (مهما كان انتحارًا اقتصاديًا).

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.