خطة ماي البديلة هي إعادة تسمية خطتها الأصلية

أفترض بأن هناك نوع من المنطق الذي لا مفر منه للإفتراض بأن ثيريزا ماي وضعت أمام مجلس العموم تعديلات لخطة الإنسحاب من الإتحاد الأوروبي التي عانت من أسوء هامش خسارة في التاريخ البرلماني البريطاني قبل أقل من أسبوع. ادعت السيدة ماي لفترة طويلة بأن صفقتها هي "الوحيدة" التي سوف تحقق بريكسيت وأفضل صفقة محتملة مع الإتحاد الأوروبي. لم تقم أبداً بإضافة الملحق "ضمن قيود الخطوط الحمراء التي أصريت عليها أنا وحكومتي" بالطبع. على خلفية الهزيمة، تدعي بأنها قامت بثلاث تعديلات (أو تعديلات مرغوب بها) والتي تأمل بأن تجعل من مشروع القانون مقبول من قبل أغلبية أعضاء البرلمان:

محاولة إضافية للعثور على بديل للمساندة يكون مقبولاً لحزب DUP وحزبها كذلك والذي يمكن تقديمه لبروكسل، وتطمينات إضافية تجاه حقوق العمال والحماية البيئية، ونهج استشاري أكثر للمرحلة الثانية من المفاوضات يتضمن أعضاء البرلمان والإتحادات والمجموعات التجارية.

آخر هذه التنازلات ليس ذي صلة حيث أنه لن يحدث إلا إن تمت الموافقة على الصفقة ولم يكن سبباً لرفضها. "التنازل" الأول يشبه ما حاولت السيدة ماي القيام به بين سحب التصويت الأصلي في بداية ديسمبر وإقامة التصويت الأسبوع الماضي –لم يحدث شيء مقوبل لهذا الفصيل من أعضاء البرلمان ومن المحتمل أن ما قد يحدث هو الرفض من قبل الإتحاد الأوروبي الذي تبنى خط مستقر وثابت بشأن المتطلبات المطلقة للمساندة، وبالتالي يبدو من غير المحتمل أن يؤتي ثماره.

استمرت ماي في ضحد تهديد بريكست الكارثي "بدون صفقة"، ولكن من الواضح أن الكثيرون في الحكومة سوف يستقيلون إن بدى أن هذا هو المسار الذي سوف يكون. يبدو بأنها تعارض بتصلب عقد استفتاء إضافي بهذا الشأت مدعية أن: " لم يكن هناك حتى الآن اعتراف كافٍ بالطريقة التي يمكن أن يؤدي بها استفتاء ثان إلى الإضرار بالتماسك الاجتماعي عن طريق تقويض الإيمان بديمقراطيتنا". لم تتمكن من التعامل مع حقيقة أن استطلاع الرأي أظهر أن أغلبية واضحة من الناخبين الآن يفضلون عقد مثل هذا التصويت وأن توجه البقاء هو الآن موقف الأغلبية.

تستمر ماي بإستثناء اتحاد جمركي دائمع مع الإتحاد الأوروبي والذي من الممكن فقط أن يجذب دعم المعارضة ويبدو بأنها تحاول إخافة المنشقين من حزبها ومن حزب DUP بدلاً من التوصل إلى اجماع في المجلس.

قام وزير الخارجية الإسباني، جوزيف بوريل (متحدثاً قبل أن تكشف السيدة ماي عن خطتها البديلة) بتلخيص الوضع (والتلميح إلى الإنزعاج في أوروبا) بشكل جيد:

"أعتقد بأن مثل هذا الفرق الكبير في الأصوالت، ونحن نتحدث عن نسبة 1:3، مثل هذا الفرق الكبير، فإني لا أعتقد بأنه يمكن أن يحل مع تعديلات هامشية في الخطة الحالية. لا أعتقد بأنها قادرة على إقناع أعضاء البرلمان من خلال تقديم نفس الترتيبات مع بعض التعديلات. عليها أن تأتي بأمر مختلف بشكل كبير، ولكن بالطبع يجب أن يحصل ذلك الأمر على موافقة الإتحاد الأوروبي، وبالتالي علينا الإنتظار حتى بعد ظهر اليوم لنرى ما سوف تقوله. لا يمكننا الإستمرار بالتفاوض على أمر، كما هو الحال هذه المرة، وعندما يتم التفاوض على كل شيء، يرفضه البرلمان. علينا ضمان أن لديها ما يكفي من الدعم السياسي بحيث ما يتم التفاوض عليه لا يرفض في اللحظة الأخيرة".

من المحتمل بشكل متزايد أن البرلمان قد يؤكد نفسه ويتخذ درجة أكبر من السيطرة على العملية. الخطوات المخطط لها في التعديلات سوف تشهد الإستثناء الفعال لبريكست بدون صفقة، واستفتاء آخر وتمديد لمهلة المادة 50 (سوف يحتاج هذا الأمر إلى موافقة الإتحاد الأوروبي بالطبع). حيوية هذه الحركات سوف تظهر قبل نهاية الشهر.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.