صندوق النقد الدولي يحذر من تهديدات للإقتصاد العالمي

وضع صندوق النقد الدولي ملاحظة تحذيرية بشأن مجموعة من المخاوف التي يمكن أن تشكل تهديداً لنمو الاقتصاد العالمي.

وتعرض هذه المخاوف في تقرير الاستقرار المالي لصندوق النقد الدولي الذي يقدم دراسة متعمقة للأسواق والقطاع المصرفي في أعقاب الأزمة المالية العالمية. يحذر التقرير من "المخاوف الخطرة" التي تشكل خطرا على الاقتصاد العالمي. في حين أنه يخلص إلى أن البنوك أصبحت الآن أكثر أمانًا مما كانت عليه قبل الأزمة، فقد ظهرت مخاطر جديدة. ويخلص التقرير إلى أن عدم المساواة في العالم قد ارتفع وأن الحروب التجارية المكثفة يمكن أن "تضر بالنمو العالمي بشكل كبير".

هناك عامل آخر يفرض مخاطر على النمو العالمي يتم تحديده على أنه بريكسيت غير منظم والذي "يؤثر سلبًا على معنويات السوق". ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تجزئة أسواق المال الأوروبية التي من شأنها أن تثبط كفاءة التدفقات المالية، لا سيما في أوروبا، ولكن مع احتمال حدوث تمزق أوسع نطاقاً. يحث صندوق النقد الدولي بنك إنجلترا المركزي على الإستعداد لضخ المزيد من السيولة في الاقتصاد البريطاني عن طريق التيسير الكمي (الإضافي)، في حالة بريكسيت غير نظامي. من المحتمل جداً أن يخطط مارك كارني للقيام بهذا الأمر وزيادة أسعار الفائدة لدعم الجنيه الإسترليني في حالة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بطريقة غير منظمة.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أشار صندوق النقد الدولي إلى أن النواحي المالية البريطانية كانت في نقطة ضعف تاريخية مع مستويات عالية من الديون الوطنية ومستوى منخفض من الأصول المملوكة للدولة، بعد التخلص منها من خلال خصخصة الأصول الكبيرة في الثمانينات والتسعينات. وفقا لهذا التقرير، كان صافي القيمة في البرتغال فقط في وضع أفقر من المملكة المتحدة بين البلدان الصناعية الرائدة. وقد اقترح أن بريطانيا ستحتاج إلى زيادة الضرائب لتعويض المستوى الأدنى من الإيرادات التي كانت تحصل عليها من الأصول التي تحتفظ بها الدولة.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.