بكم علي المخاطرة في التداول في فوركس؟

غالباً ما يتفاجئ المتدولين الجدد عندما يعلمون أنه فيما يتعلق بالربح على المدى الطويل، فإن التحكم بالمخاطر هو بأهمية القيام بالتداولات الجيدة. تحديد حجم الوضعية وإدارة المال ليست أقل أهمية من استراتيجيات الدخول والخروج من التداول، ويجب أن تدرس كلها بشكل علمي دقيق. إن فهمت هذه الأمور بشكل جيد، عندها طالما أنك تستطيع المحافظة على أفضلية تداولية (وهو أمر غير صعب جداً، حيث أن هناك ميزات تداولية موثقة بشكل جيد) سوف يكون لديك مخطط قوي لربح الكثير من المال. أنت لست بحاجة إلى اختيار تداولات مبهرة لكي تحقق الكثير من المال، كل ما عليك القيام به هو القيام بالأمر الصحيح بشكل دائم، وتمكين سحر إدارة المال المتجمع بإنماء القيمة المالية لحسابك. لفهم الأمر بشكل صحيح، ابدأ بطرح بعض الأسئلة الأساسية.

كم من المال علي أن أضع في حسابي التداولي؟

لقد قمت بفتح حساب تداولي مع وسيط، وأنت مستعد للبدأ بالتداول. أنت بحاجة الآن لإيداع بعض المال. كم من المال عليك أن تودع؟ عليك أن تكون صادقاً مع نفسك وأن تفكر بالمال الذي لديك والمتوفر لبناء الثروة. عليك أن لا تدخل أصول مثل المنزل أو السيارة في تلك الحسبة، أو حتى التقاعد: السؤال هو ما هو حجم المال المتاح الذي يمكنك الحصول عليه، من دون ديون، واستخدامه في محاولة زيادة ثورتك؟ عندما تحصل على ذلك الرقم، عليك أن تكون مهيئاً لأن لا تضع أكثر من 10% أو 15% منه في أمر يحتوي على مخاطرة، مثل التداول في فوركس. قد يبدو هذا مبلغاً صغيراً جداً، ولكنه في الواقع ليس كذلك – يرجى إكمال القراءة وسوف أفسر السبب.

المخاطرة 

تخيل بأن هناك متداولين، المتداول أ والمتداولة ب. لدى كل واحدٍ منهما 10,000$ على شكل أصول سائلة، وهو كل المال المتاح لكلٍ منهما من أجل الإستخدام في بناء الثروة. بعد فتح الحسابات مع الوسيط، يقوم المتداول "أ" بإيداع كامل مبلغ الـ 10000$ في حسابه، بينما يقوم المتداولة "ب" بإيداع 10% فقط من نفس المبلغ، أي 1000$، وتضع المبلغ المتبقي، 9000$ـ، في سندات خزينة مضمونة من قبل الولايات المتحدة، والتي تعود عليها بعوائد سنوية متدنية.

فكر بموقف كل واحد منهما. المتداول "أ" سوف يكون في موقف نفسي غير قوي، حيث أن الحساب يمثل كل المال الذي لديه، وبالتالي الخسائر على الأرجح أن تكون مؤلمة بالنسبة له. عليه أن يقلق بشأن إفلاس الوسيط وعدم قدرته على استعادة أي من أمواله، إلا إن كان الوسيط مدعوماً ببرناج ضمان وديعة حكومية. حتى عندها، فإن أمواله قد تكون محجوزة لأكثر من عام قبل الحصول على التأمين. بسبب مخاوفه، على الرغم من أنه يعلم أن أفضل نسبة مخاطرة لكل تداول حسب استراتيجيته هي 2%من إجمالي حسابه لكل تداول (سوف نتحدث أكثر عن كيفية حساب تلك النسبة) فإنه يقرر المخاطرة بأقل من هذه النسبة. يقرر المخاطرة فقط بعشر إجمالي المبلغ، وسوف يخاطر بنسبة 0.2% فقط من حسابه في كل تداول.

المتداولة "ب" تشعر براحة أكثر من المتداول "أ". لديها 9000$ مؤمنة في سندات الخزينة الأمريكية، ولديه 1000$ في حسابها الجديد مع الوسيط. حتى إن خسرت كامل الحساب، ففي النهاية، سوف تكون قد خسرت فقط 10% من أموالها الإستثمارية، والذي لن يكون أمراً قاتلاً ويمكن تعويضه. التراجع بأكثر من 20% سوف يكون من الصعب تعويضه. المتداولة "ب" مهيئة نفسياً للمخاطرة أكثر من المتداول "أ". تقوم بحساب أفضل نسبة مخاطرة لكل تداول في استراتيجيتها وهي 2% من إجمالي الحساب، كما هو الحال مع المتداول "أ"، ولكن على عكس المتداول "أ"، سوف تقوم بالمخاطرة بتلك النسبة.

المتداولين سوف يبدآن من خلال المخاطرة بنفس المبلغ في كل تداول، وهو 20$. ، يوضح الرسم البياني في الأسفل كيف سوف تنمو قيم حساباتهم إن تبع كلٌ منهما خطة إدارة المال وربح 40 تداول على التوالي (وهو غير محتمل جداً في الواقع):

 

نمو الحساب – المتداول "أ" مقابل المتداولة "ب"

نمو الحساب – المتداول "أ" مقابل المتداولة "ب"

المتداولة "ب" ومع الحساب الأصغر بقيمة 1000$، و 9000$ في سندات الخزينة، تحقق أرباح بقيمة 811$، من بينها 117$ على شكل فوائد نهاية السنة من السندات. المتداول "أ"، والذي لديه حساب أكبر بقيمة 10,000$، يحقق إجمالي أرباح 617$. على الرغم من أنها بدئا بنفس المخاطرة، فإن تنويع المخاطرة على رأس المال بين الدخل الثابت وشيئ أكثر مخاطرة، يعود على المتداولة "ب" بالكثير من الفوائد، ويعطيها راحة البال لكي تكون أقوى في المخاطرة.

ما هو مبلغ المال الذي علي المخاطرة به في كل تداول؟

من السهل الإجابة على هذا السؤال، إن كنت تعلم معدل أو متوسط مبلغ الربح الذي تتوقعه بشكل منطقي من كل تداول، وأنت قلق فقط بشأن تضخيم الربح الإجمالي طويل الأجل: استخدم نظام إدارة المال الجزئي البسيط بناءاً على معيار كيللي (المعادلة التي سوف نقوم بتفسيرها بشكل مفصل في الفقرة التالية). يخاطر النظام الجزئي الثابت بنفس نسبة قيمة الحساب على كل تداول، كما بينا في المثال السابق بين المتداولين "أ" و"ب" اللذان يستخدمان نسب مخاطرة 0.2% و 2%. لإدارة المال الجزئي الثابت ميزتين كبيرتين على الإستراتيجيات الأخرى. أولاً، تقوم بالمخاطرة أقل خلال فترات الخسارة وأكثر خلال فترات الربح، عندما يكون تأثير التجميع فعلاً مساعداً في بناء الحساب. الأمر الثاني، من المستحيل نظرياً خسارة كامل الحساب، حيث أنك تخاطر دائماً بنسبة من ما هو متبقي، وليس بكامل المبلغ.

السؤال الأخير هو كيف تقوم بحساب الجزء الذي سوف تخاطر به؟ معيار كيلي هو معادلة تم تطويرها لكي تبين المبلغ الأقصى الذي يمكن المخاطرة به على التداول والذي سوف يضخم كذلك الأرباح طويلة الأجل. إن كنت تعلم احتمالياتك التقريبة بشأن كل تداول، يمكنك بسهولة حساب المبلغ الأمثل بإستخدام حاسبة معيار كيلي. في استراتيجيات فوركس الجيدة، فإن المبلغ الذي تقترحه معادلة كيلي عادة ما يكون بين 2% و 4% من قيمة الحساب.

تحذير: استخدام كامل المبلغ المقترح من كيلي من الممكن أن يؤدي إلى تراجعات كبيرة بعد فترات الخسارة. بعض المتداولين الجيديين، وبالأخص، إد ثورب، أشار إلى استخدام نصف المبلغ المقترح من حاسبة معيار كيلي. يؤدي هذا إلى 75% من الأرباح طويلة الأجل، ولكن 50% فقط من الخسائر الناتجة عن استخدام كامل مبلغ معيار كيلي.

 

 

الإدارة المالية

لا نبالغ القول أن السبب الرئيسي وراء استمرار المتداولين بالفشل حتى عندما يتبعون النمط ويحصلون على نقاط الدخول والخروج بشكل مصيب على الأغلب، هو أنهم لا يتبعون أساليب إدارة المال والمخاطرة الموضحة في هذا المقال، كجزء من الخطة التداولية الشاملة. عليك نسيان نتيجة التداول الذي قمت به اليوم، وعليك التركيز بدلاً من ذلك على النتائج العامة بعد 200 أو 500 أو 1000 تداول تقوم بها. إن حققت الربح من المخاطرة بنسبة 20% فقط بكل تداول، والذي يعتبر ممكناً بإستخدام استراتيجية اختراق تقلبات تتبع النمطن يكون من الممكن أن تحول بضعة مئات من الدولارات إلى مليون خلال 10 سنوات.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.