كيفية الانتقال من حساب تجريبي إلى حساب تداول حقيقي

يعد التحويل من الحساب التجريبي إلى الحساب الحي عملية مباشرة نسبيًا. اعتمادًا على وسيطك، قد يكون الأمر بسيطًا مثل النقر على صفحة ويب بضع مرات لتمويل حساب، والبدء في التداول المباشر. في نهاية المطاف، يحاول معظم الوسطاء تشجيعك للتداول الحي، والجزء التجريبي هو الجزء الأول من العملية في الحصول على عميل جديد.

واحدة من أكبر الأشياء التي يجب ملاحظتها هي أن التداول في حساب حقيقي يختلف كثيرًا عن التداول في الحساب التجريبي، على الأقل من وجهة نظر نفسية. في نهاية الأمر، الآن بدأت تخسر المال الحقيقي، وهذا هو أكثر إيلاماً بكثير من الخطأ في تداول معين. إذا كنت مخطئًا في حساب تجريبي، فإن كبريائك معرض للخطر. إذا كنت مخطئًا في حساب حقيقي، فسيكون كبريائك وأموالك على المحك.

التوثيق

عندما يتعلق الأمر بفتح حساب حقيقي، ستحتاج إلى تقديم قدر معين من الوثائق. بشكل عام، لا يتم تقديم حساب حقيقي لك إلا بعد إثبات هويتك وإقامتك وأي مستندات قانونية أخرى ضرورية للكيان التنظيمي الذي يحتاج الوسيط للتعامل معه. بشكل عام، أنت تنظر إلى نوع من تعريف الهوية الحكومي، وبعض أنواع من فاتورة المرافق من العنوان الذي تعيش فيه. بالإضافة إلى ذلك، سيكون هناك بعض الوثائق القانونية التي يجب التوقيع عليها والتي سيتم توفيرها من قبل محامي الشركة.

من المحتمل أن يكون هناك اتفاقية بشأن القواعد السلوكية، وكذلك أكثر من ذلك إذا كان هناك شيء مثل منصة التداول الاجتماعي. من الواضح أن هذا سيختلف من وسيط إلى آخر، ولكن بشكل عام هذه هي "الأطواق" التي ستقفز من خلالها.

التمويل

يختلف التمويل من وسيط إلى آخر، ولكن معظمهم يقبلون التحويلات المصرفية والشيكات وأنواع الدفع الإلكترونية المختلفة مثل PayPal وSkrill وغيرها الكثير. إن الجزء المتعلق بالتمويل هو دليل على أهمية الهوية بالنسبة للوسطاء، حيث توجد قوانين صارمة لمكافحة غسيل الأموال على المستوى الدولي تستخدمها حسابات الوساطة ضدها. قد يستغرق التمويل بضع دقائق، أو بضعة أيام اعتمادًا على الوسيط والشكل المستخدم.

Demo Trading Account

علم النفس

 

علم النفس بشأن التداول الحي مختلط نوعاً ما. في البداية، من المثير أن تصبح متداولاً، لأن الأمر فجأة يصبح "حقيقي". ومع ذلك، يصبح الخوف مشكلة خطيرة كذلك. فجأة، تصبح الخسارة مهمة، وسوف تلاحظ أنك أقل راحة بكثير من التداول مقارنة بالتداول التجريبي. الجزء النفسي من التداول هو دون شك الأكثر صعوبة، لكنه أيضا الأكثر أهمية. هذا هو علم النفس الخاص بك الذي سوف يساعدك على تخطي الأوقات الصعبة، ويبقيك واقعي في الأوقات الجيدة. لا أستطيع أن أؤكد هذا بما فيه الكفاية: نجاحك يكمن في مجال علم النفس، وبالطبع إدارة الأموال كذلك.

إدارة الأموال

كما ذكرنا سابقًا، تعتبر إدارة الأموال جزءًا كبيرًا من النجاح أو الفشل. والحقيقة هي أن التداول العشوائي يمكن أن يكون مربحا إذا كنت تستخدم إدارة الأموال المناسبة، وعلم النفس الضروري. هذا هو السبب في أن العديد من المتداولين يمكنهم استخدام نفس النظام الذي يستخدمه الآخرون والخروج بنتائج مختلفة تمامًا. يعود الأمر إلى قدرتك على الحفاظ على خسائرك صغيرة، والسماح للتداولات الرابحة بالعمل. أعلم أنه شيء مبتذل القول، لكنه صحيح، ولهذا السبب تسمع الكثير عنه.

اثبت لنفسك أنك تستطيع الفوز أولاً

من أكبر الأخطاء التي أراها لدى المتداولين هو أنهم لم ينجحوا في التداول التجريبي في البداية قبل المخاطرة بالمال. هذا ما يفترض أن يكون الهدف من الحساب التجريبي، على الرغم من أنني أعترف بأن معظم الوسطاء يستخدمونه كأداة مبيعات. الكثير من الناس متحمسون للغاية للتداول بأموال حقيقية لتعلم كيفية الربح على المدى الطويل. يعرف معظم الوسطاء ذلك، لذلك ليس لديهم أي مشكلة في تقديم هذه الحسابات التجريبية المجانية، لأنهم يعلمون أن من المرجح أكثر أن تقفز في السوق قبل أن تصبح قادراً على تحقيق الربح.

ومع ذلك، أود أن أسألك هذا: "كيف يمكنك أن تتوقع كسب المال في العالم الحقيقي إذا لم تتمكن من كسبه في بيئة محاكاة؟" إنه أقرب إلى السماح لطبيب بالممارسة في العالم الحقيقي وهو الذي فشل في كلية الطب. يعتقد الكثير من الناس أنهم سيأتون إلى الأسواق ويجرون عمليات رابحة على الفور، من دون فهم مدى صعوبة تحقيق الربحية والنجاح في هذا المسعى. بشكل عام، يمكن أن تكون مهنة مجزية للغاية للمشاركة فيها، لكنك تحتاج إلى أخذ وقتك والتحلي بالصبر حول الطريقة التي يتحرك بها السوق.

الخلاصة

التحول من الحساب التجريبي إلى الحساب الحي أمر بسيط نسبيًا في معظم الأحيان، ولكنك تحتاج إلى الحصول على الوثائق المناسبة. التحدي الحقيقي يأتي مع النجاح. إذا لم تكن رابحاً في حساب تجريبي، فلن تكون هناك طريقة للقيام بذلك في حساب حقيقي. في الحقيقة، يمكنني أن أضمن أنك ستفقد أموالك. يتم خسارة حسابات الأفراد بالمعدل خلال 90 يومًا. ضع ذلك في اعتبارك، ولكن ما يمكنني قوله هو أن كل ذلك يمكن تجنبه، إذا قمت فقط بأخذ الوقت الكافي لتعلم كيفية التداول والبدأ فقط عندها بوضع المال الحقيقي في السوق.

أدهم مغربي هو محلل فني من الدرجة الأولى و صاحب خبرة اكثر من 10 سنوات في سوق الفوركس مع اختصاص في السوق الأمريكي و الاوروبي للتداول اللحظي، و التداول على المدى الطويل. هو صاحب شهادات في التحليلي التقني المتقدم من قبل الاتحاد العالمي للمحليين الفنيين. أدهم مختص ببناء استراتيجيات تداول للمدى الطويل و كذلك للمضاربة على المدى القصير، و يعتبر خبيراً في الأسواق المالية و يوفر لآلاف المستثمرين تحليلات و تغطية شاملة عن اهم ازواج العملات و عن التغيرات و التقلبات التي تحصل في السوق.

يتضمن عمله مقابلات مع مستثمرين من اجل تحليل محافظهم المالية و مرافقة شخصية. يعتمد في تحليلاته على الشموع، امواج إليوت، تحليل خطوط الدعم و المقاومة، مستويات فيبوناتشي وغيرها.