تطبيق استراتيجيات المتوسطات المتحركة في التداول

أدهم مغربي

أحد أكثر الطرق شيوعاً للتداول في سوق فوركس، أو أي سوق مالي، هو استخدام استراتيجية تداول المتوسطات المتحركة. إن حجم الاستراتيجيات التداولية المتاحة باستخدام المتوسطات المتحركة غير معروف ويمكن النقاش في هذا الموضوع إلى ما لا نهاية. سوف أتطرق في هذا المقال إلى بعض الطرق الأكثر شيوعاً لاستخدام المتوسطات المتحركة كاستراتيجية تداول، وميزات وسلبيات استخدامها.صورة توضيحية

المتوسط ​​المتحرك هو تقنية للحصول على فكرة شاملة عن الاتجاهات في مجموعة البيانات؛ هو متوسط ​​أي مجموعة فرعية من الأرقام. المتوسط ​​المتحرك مفيد للغاية للتنبؤ بالاتجاهات طويلة المدى. يمكنك حسابه لأي فترة زمنية. على سبيل المثال، إذا كانت لديك بيانات مبيعات لمدة ثلاثين عامًا، يمكنك حساب متوسط ​​متحرك لمدة ست سنوات ومتوسط ​​متحرك خمس سنوات ومتوسط ​​متحرك لمدة اربع سنوات وما إلى ذلك. غالبًا ما يستخدم محللو سوق الأسهم متوسطًا متحركًا لمدة 50 أو 200 يومًا لمساعدتهم على رؤية الاتجاهات في سوق الأسهم و (نأمل) التنبؤ بالمكان الذي تتجه إليه الأسهم.

يمثل المتوسط ​​قيمة "متوسط" لمجموعة من الأرقام. المتوسط ​​المتحرك هو نفسه تمامًا ، ولكن يتم حساب المتوسط ​​عدة مرات لعدة مجموعات فرعية من البيانات. على سبيل المثال ، إذا كنت تريد متوسطًا متحركًا لمدة عامين لمجموعة بيانات من 2000 و 2001 و 2002 و 2003 ، فستجد متوسطات للمجموعات الفرعية 2000/2001 و 2001/2002 و 2002/2003. عادة ما يتم رسم المتوسطات المتحركة ويتم تصورها بشكل أفضل.

نظام تقاطع المتوسطات المتحركة

نظام تقاطع المتوسطات المتحركة هو بلا شك الطريقة الأكثر شيوعاً التي سوف ترى من خلاها استخدام المتوسطات المتحركة. هذا النظام هو عبارة عن مزيج من اثنان على الأقل من المتوسطات المتحركة بفواصل مختلفة. هناك المتوسطات المتحركة الأسرع والتي تستخدم لتحديد النمط قصير الأجل، والمتوسطات المتحركة الأبطئ التي تحدد النمط طويل الأجل. الفكرة هي نه عندما يعبر المتوسط المتحرك لتفرة قصيرة فوق المتوسط المتحرك لفترة طويلة، فإن الزخم يزداد نحو الأعلى والمشترين يدخلون إلى السوق ويستمرون بالدفع للأعلى. بالطبع، العكس صحيح كذلك. إن عبر المتوسط المتحرك لفترة قصيرة تحت المتوسط المتحرك لفترة طويلة، فإن ذلك مؤشر للبدأ بالبيع.

Moving Average Crossover system

كما ترون على الرسم البياني أعلاه، فإن المتوسط المتحرك يتقاطع ثلاث مرات مختلفة. سوف يقوم المتداولون ببساطة بالبيع والشراء في كل مرة يحصلون فيها على تقاطع. وبسبب هذا، يكون المتداول دائمًا في السوق. وكملاحظة جانبية، أود أن أشير إلى أنك تحتاج إلى كلا المتوسطين المتحركين إما إلى الأعلى أو الأسفل لإعطاء إشارة أفض، حيث أن هذا هو نظام تتبع النمط، ما يعني أن تحصل على تقطيع في سوق جانبية حيث يمكن للمتوسطات المتحركة التحرك ذهابا وإيابا بشكل عشوائي.

الدعم أو المقاومة الديناميكية

يمكن أيضًا استخدام المتوسطات المتحركة لتحسين الأنظمة للحصول على التداول الأفضل. على سبيل المثال، غالباً ما يستخدم المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم كأداة لإيجاد الاتجاه، ويعرف كذلك كمستوى دعم أو مقاومة، خاصة على الرسم البياني اليومي. هذا لأنه يمثل 200 يوم عمل على مدار السنة. إذا حول المتوسط المتحرك لـ 200 يوم مساره نحو الأعلى، فأنت تتطلع لشراء الأصل، وبالطبع العكس صحيح. هناك أيضًا متوسطات متحركة يستخدمها الناس بشكل كبير، بما في ذلك المتوسط المتحرك لفترة 50 و100 يوم.

200 moving average

كما نرى على الرسم البياني أعلاه، كان هناك رد فعل على المتوسط ​​المتحرك 200 على الرسم البياني اليومي أكثر من مرة. ومع ذلك، أود أن أشير إلى أن المتوسط ​​المتحرك في حد ذاته ليس عادة سبباً للمشاركة. عليك معظم الوقت أن تبحث عن حركة السعر مع ذلك المتوسط ​​المتحرك لعمل نسخة احتياطية من قرار التداول الخاص بك.

فوائد استخدام استراتيجية التداول بالمتوسط ​​المتحرك

تعتبر بعض استراتيجيات التداول الأكثر شيوعًا مربحة نظرًا لأن العديد من الأشخاص الآخرين يستخدمونها. في نهاية الأمر، إذا كانت استراتيجية بسيطة تدر الأرباح بمرور الوقت، فهي جذابة لمعظم الناس. بالإضافة إلى ذلك، فإن معظم أنظمة التداول بالمتوسطات المتحركة بسيطة للغاية، وهي جذابة للغاية لأنها تسمح للمتداولين الجدد بالمشاركة. علاوة على ذلك، فإن أنظمة المتوسطات ​​المتحركة جذابة جدًا لمن يعتمدون استراتيجية التداول الخوارزمية، الذين سيشترون أو يبيعون تلقائيًا بمتوسطات أساسية. هذا بسبب أنها أظهرت أنها استراتيجية مربحة.

يمكن للمتوسطات المتحركة والإستراتيجية المناسبة أن تجعلك متزامناً مع الاتجاه العام للأسواق. هذا بالطبع أمر حاسم لأن تكون متداول رابح على المدى الطويل. تميل استراتيجيات المتوسط ​​المتحرك إلى أن تكون ميكانيكية إلى حد ما، لذلك تجعل التداول أكثر بساطة بالنسبة لأولئك الذين يميلون لمواجهة "الشلل بسبب التحليل".

بعض سلبيات استخدام استراتيجية التداول بالمتوسط ​​المتحرك

كما هو الحال مع كل الأشياء، هناك إيجابيات وسلبيات على حد سواء. تميل استراتيجيات المتوسط ​​المتحرك إلى أن تصبح متقطعة وجانبية كما أشرت سابقاً، وهذا هو أحد أكبر نقاط الضعف. وبسبب هذا، كثيرًا ما يضيف الأشخاص مؤشرات أخرى مثل المذبذب لتحديد ما إذا كان التقاطع قابلاً للتطبيق أم لا. بالإضافة إلى ذلك، يميل الناس إلى إضافة الكثير إلى استراتيجيات المتوسط ​​المتحرك حيث لا يكون لديهم بالضرورة معدل ربح مرتفع، لكن المكاسب تفوق بكثير الخسائر. هذه واحدة من أكبر المشكلات في تداول هذه الاستراتيجيات: يحتاج المتداول إلى أن يكون قادرًا على التداول في النظام دون أن يهتز بعد بعض الخسائر. يجب ببساطة أن يثقوا في بقاء النظام على المدى الطويل، وهذا أمر صعب عادة بالنسبة لمعظم المتداولين. يتطلب الأمر الكثير من الإمكانيات النفسية للتعلق بهذه الأنظمة على المدى الطويل.

واحدة من أهم سلبيات هذه الأنظمة هي أيضا أنها عادة ما يتم اكتشافها في وقت مبكر من مهنتك التجارية. يميل المتداولون الجدد للقفز من نظام إلى آخر، لذلك لن يبقوا في النظام نفسه لفترة كافية لتحقيق المكاسب. سيؤدي ذلك عادة إلى تعكيرهم لتحريك استراتيجيات المتوسط ​​على المدى الطويل.

رأيي في استراتيجيات التداول باستخدام المتوسطات المتحركة

أعتقد أن ​​استراتيجيات التداول بالمتوسط المتحرك تعمل بشكل جيد للغاية على المدى الطويل. ومع ذلك، ما إذا كان المتداول قادر أن يصمد على تلك الصفقات أم لا، أمر مختلف تماما. يجب أن تنظر داخل نفسك لمعرفة ما إذا كان يمكنك التعامل مع نسبة فوز أقل. لا يمكن لمعظم المتداولين القيام بذلك، وهذا هو السبب في أن هذه الأنظمة تحصل على قدر ضئيل من السمعة. إذا كان لديك الكثير من الصبر، فالربحية موجودة منذ عدة عقود. هذا هو السبب في أن هذه الأنظمة أصبحت أساسية للمتداولين بمرور الوقت. السؤال هو ما إذا كان يمكنك التعامل معها أم لا.

أدهم مغربي

أدهم مغربي هو محلل فني من الدرجة الأولى و صاحب خبرة اكثر من 10 سنوات في سوق الفوركس مع اختصاص في السوق الأمريكي و الاوروبي للتداول اللحظي، و التداول على المدى الطويل. هو صاحب شهادات في التحليلي التقني المتقدم من قبل الاتحاد العالمي للمحليين الفنيين. أدهم مختص ببناء استراتيجيات تداول للمدى الطويل و كذلك للمضاربة على المدى القصير، و يعتبر خبيراً في الأسواق المالية و يوفر لآلاف المستثمرين تحليلات و تغطية شاملة عن اهم ازواج العملات و عن التغيرات و التقلبات التي تحصل في السوق.

يتضمن عمله مقابلات مع مستثمرين من اجل تحليل محافظهم المالية و مرافقة شخصية. يعتمد في تحليلاته على الشموع، امواج إليوت، تحليل خطوط الدعم و المقاومة، مستويات فيبوناتشي وغيرها.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.