هل البيتكوين فقاعة؟

مع وصول عملة البيتكوين الرقمية إلى ارتفاعات جديدة على مستويات متزايدة بشكل كبير من التقلبات، يتسائل المتداولين والمستثمرين على حدٍ سواء بشأن ما كان التداول بهذا الأصل فكرة جيدة، أو ما إن كان الوقت قد حان للبقاء خارجاً قبل أن يتراجع. أغلبية لنقاش مركز على ما إن كانت البيتكوين فقاعة، وما إن كانت قائمة كإستثمار طويل الأجل. أتسائل ما إن كان من الممكن أن نضع قيمة عادلة للبتكوين، ما هي العوامل التي سوف تؤثر في سعر السوق، ومالذي على المتداولين البحث عن قبل أن يقرروا الدخول في تداول البيتكوين.

ما هي الفقاعة؟

المصطلح المفضل لدي لما يعرف غالباً بـ "فقاعة الأصل" أو "فقاعة السعر" أو "فقاعة الإستثمار" هو "فقاعة المضاربة"، لأنه، وبشكل ثابت، قمم هذه الفقاعات تنتج عن نشاط مضاربة قوي جداً. تتكون فقاعة المضاربة عندما يكون الأصل أعلى بكثير جداً من أي شيء قريب من قيمته الحقيقية (أو ربما يكون من الأفضل القول "الدائمة"). الطريقة الأفضل لوصفه قد تكون ملاحظة أنه بسبب أن جميع فقاعات المضاربة تنفجر، فإن الفقاعة يمكن أن تعرف على أنها أصل يرتفع بشكل كبير إلى اسعار متضخمة بشكل حاد وبعدها ينهار ويستقر عند مستويات أقل بكثير من السعر الأصلي (عادة بتراجع 75% أو أكثر). فقاعة المضاربة توصف بكلٍ من الإرتفاع والإنخفاض، وبالأخص الإنخفاض، الذي يحدث خلال فترات زمنية قصيرة.

الإقتصادي الدكتور جون بول ردوريجو، وضع رسم بياني (موضح أدناه) يبين التقدم العادي لفقاعة المضاربة، ليس فقط من حيث الوقت والقيمة، ولكن كذلك من حيث الحالة النفسية للمشاركين السوقيين الفعليين والمحتملين.

مراحل الفقاعة

لنقم بمقارنة الرسم البياني أعلاه للحركة السعرية الدقيقة للرسم البياني للبتكوين بالدولار الأمريكي:

تداول البيتكوين

يمكن القول بأنه عند وقت كتابة هذا المقال، فإن البيتكوين هي في مكان ما حول مرحلة "الإنكار" مباشرة بعد "النموذج الجديد" كم الرسم البياني للدكتور رودريجو، والذي يبدو بأنه يتطابق على الرسم البياني بشكل قريب جداً. هذا الحالة تستحق الأخذ بالحسبان، حيث أنها إن كانت خاطئة، فإنها ما تزال تستحق الشراء، وإن كانت صحيحة، فإن البيع القصير قد يكون تداول رائع. بالطبع، الخيار الأفضل لك قد يكون عدم التداول بالعملات الرقمية على الإطلاق، ولكن ما هي البيتكوين وكيف سوف تعمل هو أمر يجب دراسته بالكامل قبل إتخاذ أي قرار بشأن كونها فقاعة.

ما هي البيتكوين؟

البيتكوين هي عملة رقمية يمكن شرائها بحرية. السمة المميزة للعملة هو ما إن كانت تعتبر عطاء قانوني. البيتكوين ما تزال بعيدة جداً عن تلك الحالة، ولكنها تحصل على القبول من قبل أعداد متزادية من العقد في المصفوفة الإقتصادية العالمية، بما في ذلك شركات كبرى مثل مايكروسوفت وبلومبيرغ وفيرجين. أغلبية العملات مدعومة ببنوك مركزية لدول، والذين لديهم القدرة على تحديد التوريد إلى حدٍ ما، وبالتالي يمكنهم التأثير في سعر صرف عملاتهم. البيتكوين غير مدعومة بأي سلطة مركزية. الأهم من ذلك، يمكن أن يتم إنشاء البيتكوين الجديدة فقط عن طريق كمبيوترات بعد أن تكون قد أنفقت، احتمالياً، نفس مبلغ "القيمة الحقيقية" للبتكوين. إنشائها يحتاج إلى إنشاء وتشغيل كمبيوتر مع إتصال بالإنترنت. يمكن حساب معدل تكلفة إنتاج البيتكوين، ويمكن استخدام تلك القيمة لتقدير "القيمة العادلة" للبتكوين.

القيمة العادلة

من المعروف بأن برمجيات إنتاج البيتكوين، حول العالم، تخصص كتلة من 12.5 بتكوين كل 10 دقائق بالمعدل. دراسة أكاديمية أجريت في 2016 قدرت أن قرابة 8,333$ تنفق على الكهرباء وحدها من قبل منجمي البيتكوين كل 10 دقائق، والذي يشير إلى أن تكلفة فرصة البيتكوين هي 667$ على الأقل. الأخذ بالحسبان تكلفة استهلاك جميع المعدلات والبرمجيات المستخدمة في تعدينها هي عملية تقدير أكثر صعوبة، ولكن، وجدت نفس الدراسة الأكاديمية أن هذه التكاليف تجعل إجمالي المبلغ المصروف على البيتكوين الجديدة الواحدة 800$. ولكن عملية إنتاجها لديها ميزة أخرى تجعل من المستحيل اعتبار الـ 800$ "قيمة عادلة": بعد أن يتم إنتاج عدد معين، فإن عدد البيتكوين الممنوحة لكل كتلة سوف تنقسم إلى النصف، ما يضاعف "القيمة العادلة" للبتكوين الجديدة. يتوقع بدرجة عالية من الثقة أن هذا التنصيف سوف يتم عام 2021، وبأن آخر بتكوين سوف يتم تعدينها في العام 2140. هذا يعني بأن "القيمة العادلة" للبتكوين الجديدة سوف تتصاعد إلى حوالي 1600$، ومع كون السعر الحالي عند 2265$ سوف يكون مقيم بقيمة أعلى بحوالي 42%. الأمر المثير للإهتمام هو أن الرسم البياني يظهر نقطة محورية واضحة عملت كدعم ومقاومة عند 1600$ والذي قد لا يكون مصادفة، حيث أن الدراسة التي أشرت لها ربما تكون المحاولة المنشورة الأكثر ثقة لحساب "القيمة العادلة" للبتكوين.

المدرسة النقدية والبيتكوين وحلم معيار الذهب

عندما يتم إصدار (تعدين) 21 مليون بتكوين، سوف يصبح من المستحيل إنشاء بتكوين جديدة. من الممكن أن تتدمر البيتكوين عندما يقوم ملاكها بإضاعة كلمة السر، ولكن البيتكوين، إن أصبحت عطاء قانوني بحكم الواقع خلال أغلبية الإقتصاد العالمي وبقيت تحت نفس النظام اللامركزي والثابت، سوف تكون العملة التي لم يشهدها العالم: العملة التي سوف تكون منيعة تجاه التضخم، والتي سوف يكون توريدها محدوداً إلى الأبد. غالباً ما تقارن البيتكوين بالذهب والفضة، اللذان عملا من الناحية التاريخية بكونهما المخازن الرئيسية للقيمة ويستشهد بهما من قبل اقتصاديي المدرسة النقدية والإقتصاديين المتحررين، بكونهما الإجابة الأبدية للغش اللامتناهي للعملات الرقمية. في الواقع، سوف تكون البيتكوين أقوى: يمكن التنقيب عن الذهب والفضة وكنزهما، وقيمهم النسبية تتقلب بالمعايير الفعلية. من الناحية النظرية، لن تعاني من هذه المشكلة.

الإجابة عن فقاعة البيتكوين

يبدو من المنطقي أن نفترض أنه في حال نجت البيتكوين من الحالة الحالية الثابتة والخالية من التحكم، فإنها سوف ترتفع بالتكيد مقابل جميع العملات الورقية، مع كون الإستثناء الوحيد يأتي من السؤال بشأن ما إن كانت سوف تصبح مقبولة بالكامل كعرض قانوني مناسب ويمكن استخدامه. العامل في هذا المجال هو ما إن كانت العملات الرقمية سوف تتكون في النهاية من انتزاع الدور الريادي للبتكوين: من الجدير بالذكر أن القيمة السوقية للعملات الرقمية الأخرى بدأ يتجاوز قيمة البيتكوين. إن كنت تعتقد بأن هذه العملة سوف تبقى المسيطرة على العملات الرقمية الأخرى وتصبح مقبولة بشكل واسع في النهاية، عندها هناك أسباب كافية للإعتقاد بأن البيتكوين تعادل الآن 1600$ على الأقل. إن كان هذا الأمر صحيحاً، عندها قد يتم شرائها بشكل مفرط وبسبب التصحيح الكبير، ولكن لا يمكن القول بأنها فقاعة مقارنة بـ "هوس التوليب" أو أول شركات الأسهم المشتركة البريطانية في القرن السابع عشر. كما أن هذه الحالة تدعم كذلك البيتكوين كوسيط جذاب للإستثمار طويل الأجل.

للأسف، أرى تجاوزاً خطيراً في الإفتراض أن البيتكوين سوف تكون عملة يمكن تحويلها واستبدالها بحرية، بمعنى أنها سوف تكون متاحة لكل من يرغب بها وسوف تكون مقبولة بشكل عام كوسيلة للدفع. هذا الأمر بعيد عن الدقة، ومع كون الحكومات تجد قيمة كبيرة في المحافظة على أنظمة العملات التقليدية والتي قد يتم تضخيمها لشطب الديون، فلماذا سوف يجلسون بهدوء ويسمحون للبتكوين بإنتزاع مكانة العملات التقليدية كوسيط للتبادل؟ إن كانت البيتكوين سوف تبقى في حفض عشاق التكنولوجيا البوهيمية، كما هو الحال الآن مع أقل من 6 ملايين مستخدم نشط، عندها فهي فعلاً فقاعة، ومقيمة بدرجة كبيرة فوق قيمتها.

التداول بالبيتكوين

إن كنت تتداول بالبيتكوين في إطار زمني قصير الأجل، حافظ على الوضعيات بأحجام صغيرة، حيث أن التقلبات عالية جداً. نطاق المعدل الحقيقي لـ 30 يوماً تضاعف أكثر من 3 مرات خلال الأسابيع الستة الماضية. على الرغم من أن الرسم البياني ما يزال يبدو تصاعدياً من الناحية التقنية، فإننا قد نكون شهدنا بالفعل بداية أول ارتفاع منخفض رئيسي فوق 2600$. يمكن أن نتوقع كذلك بأن يكون هناك دعم عند 2000$ وضمن المنطقة التي تليه مباشرة. التصحيح الكبير متوقع، كما هو الحال في التقدم الكبير لأي أصل، عندما يبدأ الناس الذين لا يعرفون شيئاً عنه، بشرائه. على الأرجح أن يكون جيداً بالنسبة للمستثمرين طويلي الأجل أن ينتظروا لفترة قبل الشراء عند الجزء الأخير من وضعيتاهم، وفي الوضع المثالي، عند مستوى ما دون 2000$ أو حتى 1600$.

آدم ليمون هو تاجر في الفوركس، يعمل في الأسواق المالية منذ أكثر من 12 عاما، بما في ذلك 6 سنوات مع ميريل لينش. هو معتمد في إدارة الصناديق المالية والإستثمارات من قبل معهد تشارترد البريطاني للأوراق المالية والأستثمار.