ما هي العملات المشفرة؟

طاقم ديلي فوركس

العملة المشفرة هي عملة رقمية تستخدم التشفير لإنتاج وحدات جديدة من العملة ولتأمين وإدارة جميع التعاملات. يتم إنشاء وإدارة العملة المشفرة من قبل برمجيات حاسوب، ولا يوجد لها أي وجود مادي على الإطلاق. الطريقة الأخرى للتفكير بها هو أنها عملة تستخدم ضمن برمجيات الكمبيوتر وتنشئ من قبلها، على عكس امتلاكها بشكل مادي. على عكس العملات المشفرة، فإن الدولار الأمريكي ينشئ من قبل الحكومة الأمريكية ويستخدم في الولايات المتحدة بكونه الأداة الرسمية للصرف. إنشاءه وإدارته مشرعة تحت ترخيص من الحكومة الأمريكية بما يمتاشى مع قوانين البلاد. الدولار الأمريكي هو "عملة ورقية"، كما هو الحال مع عملات جميع الدول تقريباً، مدعوم بحكومة البلاد والبنك الوطني فيها. بالمقابل، فإن البيتكوين، التي هي حالياً أكبر وأهم عملة مشفرة، تنشئ وتستخدم ضمن برمجيات بلوك تشين، وهي مشرعة ومدارة بالكامل بإستخدام تكنولوجيا بلوكشين البيتكوين. هناك تشابه واحد بين العملات الورقية والعملات المشفرة: كما أن العملات الورقية يمكن أن تستخدم كعملة في العديد من الحالات خارج بلد المنشئ، كذلك الحال، يمكن استخدام البيتكوين للتبادل في تعاملات غير مرتبطة على الإطلاق بتكنولجيا بلوكشين البيتكوين.

  • أقرأ المزيد حول توقعات البتكوين لعام 2020 من هنا 

هناك العديد من العملات الرقمية إلى جانب البيتكوين. كلها تنشئ وتستخدم ضمن منصات برمجيات الكمبيوتر الخاصة بها والتي تستخدم تكنولوجيا بلوكشين مشابهة. الأمثلة الأشهر هي، بناءاً على القيمة السوقية حتى تاريخ 1 سبتمبر 2017: الإيثيريوم والبيتكوين كاش، والريبل واللايتكوين. سوف نلقي نظرة على كيفية إنشاء العملات الرقمية، وتخزينها وإدارتها بشكل مفصل لاحقاً،ولكن ربما تكون لديك أسئلة أهم بحاجة للإجابة أولاً.

فكرة امتلاك عملة رقمية ليست فكرة جديدة. قبل عملات التشفير، حدثت العديد من المحاولات لإنشاء عملة من هذا النوع. القضية الرئيسية التي كان معظمهم يواجهونها هي مشكلة الإنفاق المزدوج. يحتاج الأصل الرقمي بطريقة أو بأخرى إلى أن يكون قابلاً للاستخدام مرة واحدة فقط لمنع نسخه وتزويره بشكل فعال.

قبل أكثر من 10 سنوات من العملات المشفرة، تم تقديم المفهوم بواسطة مهندس الكمبيوتر Wei Dai. في عام 1998، نشر ورقة ناقش فيها "B-money". وناقش فكرة العملة الرقمية، والتي يمكن إرسالها على طول مجموعة من الأسماء المستعارة الرقمية التي لا يمكن تعقبها. في نفس العام، تمت صياغة محاولة أخرى باسم Bit Gold من قِبل رائد البلوكتشين Nick Szabo. نظرت Bit Gold كذلك في أمر خلق عملة رقمية لامركزية. كان الدافع وراء فكرة Szabo هو عدم الكفاءة في النظام المالي التقليدي، مثل المطالبة بالمعادن لإنشاء عملات معدنية وتقليل مقدار الثقة اللازم لإنشاء المعاملات. في حين لم يتم إطلاقهما بشكل رسمي مطلقاً، فقد كان هذن الأمران جزءاً من الإلهام وراء البتكوين.

منذ حوالي ثلاث سنوات بدأت الأخبار عن العاملين في تعدين البتكوين والمستثمرين الأوائل يرون أن آلاف عملات البيتكوين المتراكمة تتحول إلى ملايين الدولارات بدأت في الارتفاع مع ارتفاع السعر بثبات.

بدأت الملايين تظهر بين عشية وضحاها في كل مكان، حيث ارتفع سعر البيتكوين إلى 1000 دولار. فجأة، بدأ شراء بيتكوين من قبل الهواة، ومن قبل المستثمرين الذين يرون فرصة لتحقيق حلم الثراء السريع.

كان الحصول على عملة البيتكوين سهلاً، وكان تداولها سهلاً، وبدا خيارًا جيدًا لكسب المال لأن الاهتمام بالعملة الرقمية كان يصنع فقاعة تجعل السعر يرتفع. احتاجت البتكوين أقل من عام لتصل إلى 20 ضعف قيمتها خلال عام 2017 - والذي كان ينبغي أن يكون علامة تحذير لأي مستثمر حذر.

مع كل هذه الضجة، بدأت العروض الأولية للعملات المعدنية (الاكتتابات مع العملة المشفرة) في الظهور في كل مكان. ستقوم شركات Blockchain بإنشاء رمز مميز لأعمالها ومن ثم طرحها على السوق لكي يشتريها المستثمرين على أمل تحقيق عوائد هائلة على استثماراتهم.

فمن ناحية، عطلت ICO نموذج رأس المال الاستثماري بطريقة لم تشهدها من قبل، حيث تمكنت الشركات من تمويل مشروعاتها في غضون دقائق وساعات وأيام تفوق توقعاتها ودون كل التنظيمات التي تتمتع بها الشركات التقليدية. لقد أتيحت لهم الفرصة للتمويل الذاتي مع الآلاف من المستثمرين من جميع أنحاء العالم، متحمسين للاستثمار في فورة العملة المشفرة.

العملات المشفرة

هل العملة المشفرة "مال حقيقي"؟

صدق أو لا تصدق، الجواب لهذا السؤال هو "نعم" و"لا" في نفس الوقت. الما، أو "العملة" بشكل أصح، تعرف بأنها "طريقة مقبولة للتبادل". العملة الوطنية لدولة ما حيث تعيش هي العطاء القانوني بحكم القانون – مزودي البضائع والخدمات، مع القليل من الإستثناءات، عليهم قبول الدفعات بتلك العملة. إن كنت تعمل كموظف، فإنك تتوقع أن تحصل على الأجر بتلك العملة. إن كان عليك دين أو حصلت على فاتورة، يمكنك دائماً الدفع بالعملة الوطنية. فهي حقيقة "وسيلة للتبادل". مع العملات المشفرة، فإن الوضع مختلف تماماً، حيث أن أغلبية البضائع والخدمات لا يمكن أن تشترى بالعملات المشفرة. قد يتغير هذا الأمر في المستقبل، ولكن هذا هو الوضع الآن.

بعبارة أخرى، غن كان لديك عملة مشفرة مثل البيتكوين، يمكنك استبدالها بالعملة الورقية في أي وقت هناك سوق مفتوح ويمكن الوصول إليه، ولكن لا يمكنك الخروج وإنفاقها في أغلبية المتاجر في المركز التجاري المحلي أو السوق المحلي (على الرغم من أن هناك القليل من المتاجر والمحلات على الإنترنت التي تقبل العملات المشفرة الرئيسية، مثل البيتكوين، كوسيلة للدفع). من هذا المنطق، فإن امتلاك العملة المشفرة هو نفس امتلاك أسهم أو سلعة مثل الذهب. عند وقت كتابة هذا المقال، هناك 8 متاجر رئيسية للتجزئة على الإنترنت تقبل الدفع بالبيتكوين:

  1. مايكروسوفت (مقابل ويندوز وXbox).
  2. Expedia.com (لحجز الفنادق).
  3. Overstock.com
  4. eGifter.com (يمكن استخدامها لشراء بطاقات الهدايا التي يمكن استخدامها في نطاق واسع من المحلات).
  5. Foodler
  6. Newegg (مقابل نطاق محدد من المعاملات).
  7. Shopify
  8. Dish

هناك عدد أكبر بكثير من الأعمال التجارية الأصغر التي تقبل الدفع بالبيتكوين.

السؤال الآخر الذي قد يكون لديك هو كيفية عمل تكنولوجيا العملات المشفرة

يتم إنشاء العملات الوطنية وإدارتها من قبل البنوك المركزية والحكومات التي تحدد القدر الذي يمكن طباعته من المال وما هو معدل الفائدة الأساسي. في بعض الأحيان، تتدخل البنوك المركزية حتى من خلال شراء وبيع العملات في السوق لتضخيم معدلات الصرف. من الواضح من الذي يشرف على العملات مثل الدولار الأمريكي واليورو. فكيف يعمل الأمر مع العملات المشفرة؟ بشكل مختلف تماماً!

على عكس العملات الرقمية، وحتى على عكس السلع مثل الذهب، حيث تعد شبه عملات مع "مخزن للقيمة"، فإن توريد كل عملة هو أمر محدود من الناحية النظرية، وهو عادة معروف بشكل مسبق. تبقي تكنولوجيا البلوكشين على سجل لكل بتكوين موجود، بما في ذلك من يلمكها (أو مفتاح الملكية بشكل أدق) وتصدر كميات ثابتة من البيتكوين كل 10 دقائق تقريباً إلى كمبيوتر ساهم بشكل ناجح بحد أدنى من العمل بهدف المحافظة على تكنولوجيا البتكوين تعمل كنظام تشغيل. في الوقت الحالي، نعرف بالضبط عدد البيتكوين الموجودة لأن كل بتكوين أنتجت مدرجة ضمن سجل بلوكشين البيتكوين. كما نعرف كذلك بأنه لن يكون هناك أكثر من 21 مليون بتكوين على الإطلاق، لأن تكنولوجيا بلوك تشين مبرمجة لإعاقة إنشاءها عند 21 مليون، على الرغم من أن منجميها قد ينشؤوا فرع جديد من البيتكوين (من "الشوكة الصلبة") التي سوف يكون لديها حد توريد أعلى. تبقي تكنولوجيا البلوكشين على سجل لكل بتكوين موجود، بما في ذلك من يلمكها (أو مفتاح الملكية بشكل أدق) وتصدر كميات ثابتة من البيتكوين كل 10 دقائق تقريباً إلى كمبيوتر ساهم بشكل ناجح بحد أدنى من العمل بهدف المحافظة على تكنولوجيا البيتكوين تعمل كنظام تشغيل.

سوف أناقش تكنولوجيا البلوكشين بتفصيل أكبر خلال مقالي التالي – قم بالتسجيل في تطبيقنا الجديد على أنظمة أندوريد أو iOS لقراءة هذه المقالات عن بتكوين وغيرها في كل مكان ووقت.

طاقم ديلي فوركس

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

1 تعليقات زوار الموقع
Nuha kassimn
2020-03-01 12:24:24Z

قد تكون البتكوسن عمله وهميه قد تنقرض؟؟؟ ماهي الدول التي تتعامل بهذه العمله؟؟ وكيف يام التعامل؟ او هي مجرد عمله موجوده ومطروحه بالأسواق الماليه وكيف ام الاعتراف بها وهل هيموثوقه للتعامل هناك الكثير الذين لم ءقتنعوا بها


exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.