فهم نظرية وتطبيق التداولات الإسلامية في فوركس

في الدين الإسلامي، فإن الهدف من التشريعات الدينية أو "الشريعة" هو سعادة ورضى الناس في هذه الحياة، وفي الحياة الآخرى. هذه القوانين تحكم جميع أوجه حياة المسلمين، بما في ذلك بالطبع، النواحي المالية. أسس القوانين الخاصة بالأعمال التجارية والمال هو العدالة المتساوية والهدف لتحسين حياة جميع أفراد المجتمع الإسلامي. فكرة الأعمال التجارية تهدف إلى المنفعة المشتركة بين جميع الأطراف، وهي واضحة بشكل خاص في القوانين التي تمنع الربى.

تعمل الفوائد الربوية على وضع عبئ كبير على المقترض، وبالتالي فهي غير مقبولة في الدين. المقرض يجب أن يقدم المال بناءاً على رغبته الخاصة بالخير، لمساعدة فرد آخر في المجتمع. وهذا اعتبار عملي جداً في تداولات فوركس، عند الأخذ بالإعتبار أن أغلبية حسابات وسطاء فوركس تعتمد على الفوائد أو على رسوم التبادل لدعم الوسطاء. من الواضح بأن شركة الوساطة التي تقدم حسابات فوركس الإسلامية ما تزال تهدف إلى تحقيق الربح، وبالتالي سوف تجد طرق أخرى لتحقيق ذلك، مع الإلتزام بقانون الشريعة الإسلامية.

تعرف حسابات فوركس الإسلامية كذلك بإسم "الحسابات الخالية من التبادل". هذه الحسابات الخاصة تقدم من قبل العديد من شركات الوساطة، بحيث تحدد بعض الشركات هذه الحسابات للمسلمين فقط، وغيرها يوفرها لكل من يرغب بها. الحسابات الخالية من التبادل لا تفرض أي رسوم على التبادل أو على تمديد الوضعيات حتى صباح اليوم الآخر. أغلبية الشركات التي تقدم حسابات خالية من التداول تعوض هذه الرسوم بطرق أخرى، وقد يشير البعض إلى هذه الحسابات على أنها حسابات خالية من التداول بشكل مخفي.

هناك آراء متعددة في المجتمع الإسلامي بشأن جوانب أخرى مثيرة للجدل في تداولات فوركس. يتضمن أغلبية التداول في فوركس بعض المخاطر لكبيرة، وهناك منع قوي في الشريعة الإسلامية ضد القيام بمخاطر كبيرة. يشير القانون إلى قلة وضوح السعر بالمصطلح "غرر" والذي يشير إلى هذا الحد، والذي يعني حرفياً "احتال" وبالتالي فإن الهدف من هذا القانون هو حمالية المسلمين من الإستغلال. يدخل أغلبية المتداولين إلى التداولات بتركيز كبير ولن يعتبروا أن تداولات فوركس تستغلهم بحيث يكون هناك خلاف ضمن المجتمع بشأن ما إن كان التداول في فوركس، حتى من خلال حساب إسلامي، يندرج تحت هذه القاعدة.

المسلمين الذين يفهمون القوانين لقبول تداولات فوركس طالما أنها خالية من الفوائد الربوية ورسوم التمديد، سوف يفتحون حسابات فوركس إسلامية ويستخدمونها بطريقة مسموحة وفقاً لقوانينهم. هذه الأنواع من الحسابات تمكن من التداول في فوركس ضمن إطار الشريعة الإسلامية. الإحتمالية الأخرى لما يعرف بإسم "التداول الحلال" أو التداول المقبول وفقاً للشريعة الإسلامية، هو التأكد من إغلاق جميع التداولات عند نهاية كل يوم. إن قام المتداول بهذا الأمر بشكل يدوي أو يجهز الكمبيوتر للقيام بهذا الأمر، يمكن له أن يلغي قلق فرض الفوائد خلال المساء. يعرف هذا التداول بالتعاملات الفورية، ما يعني بأن التداولات تتم فوراً أو قريباً من ذلك. التداول الفوري هو التداول الذي لا يتضمن مضاربات والفوائد الغير مقبولة وفقاً للشريعة الإسلامية.

يبدو بأنه على الرغم من وجود قلق بشأن التداول الحلال في فوركس، أو عدم وجوده، العديد من المسلمين وجدوا طريقة لممارسة الدين والتداول في نفس الوقت.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.

0 تعليقات

التسجيل مطلوب لضمان أمن أعضاء ديلي فوركس. لإضافة تعقيب يمكنك الدخول عبر الفيسبوك الخاص بك أو تسجيل لموقع ديلي فوركس.

دخول | أنشأ حساب مع موقع ديلي فوركس الآن