كيف تستفيد من تداول النمط

لدى متداولي فوركس الأفراد أمرين يمكنهما الاستفادة منها من أجل تكبير حساباتهم التداولية، كلا هذين الأمرين يمكن تحديدهما بسهولة من خلال استخدام الرسوم البيانية السعرية المتاحة مجاناً. العامل الأول هو النمط: قم بتحديد أزواج العملات أو غيرها من الأدوات التي تتداول بها و تداول فقط بهذه الأدوات/الأزواج في نفس النمط الذي تسير به. العامل الثاني هو الحصول على نقاط الدخول الجيدة للتداول ضمن هذه الأنماط. سوف يوضح هذا المقال كيف يمكنك النجاح من خلال القيام بكلا الأمرين و تحقيق الربح من خلال تداول النمط.

كيف تحدد الأنماط

يمكنك العثور على جميع أنواع المؤشرات التي تخبرك عندما يكون هناك إتجاه. هذه المؤشرات تعتمد بالعادة على المعدلات المتحركة أو ما شابه. في حين أن هذه المؤشرات قد تعمل، فإن أغلبية المتداولين يستخدمونها بشكل خاطئ. الأسوء من ذلك، فهي غير ضرورية فعلياً! هناك طريقة بسيطة جداً لتحديد ما إن كان هنا توجه و الأداة الوحيدة التي أنت بحاجة لها هي القدرة على العد. اسأل نفسك: هل يتداول زوج العملات هذا عند مستوى أعلى أو أدنى مما كان عليه؟ هذا كل ما هنالك. إن كان يتداول عند مستوى أعلى فإن هناك توجه تصاعدي و عليك البحث عن تداولات طويلة. إن كان يتداول عند مستوى أدنى، فهناك توجه تنازلي و عليك البحث عن تداولات قصيرة.

ربما يخطر لك السؤال: أعلى أو أدنى من ماذا؟ أفضل إستخدام فلترين عملا بشكل جيد من الناحية التاريخية، خصوصاً ع أزواج الدولار الأمريكي و اليورو: المقارنة للأسعار التاريخية من قبل 3 أشهر و 6 أشهر مضت. على سبيل المثال، إن نظرت إلى زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني، أسأل نفسي ما إن كان السعر أعلى مما كان عليه قبل 6 أشهر و 3 أشهر مضت، أو أدنى من هذه الأسعار. يخبرني هذا الأمر ما إن كان علي البحث عن وضعيات طويلة أو قصيرة، أو عدم التداول بهذا الزوج على الإطلاق إن كان السعر في مكان ما بالوسط.

يمكنك استخدام هذا الأمر لمعرفة مدى قوة التوجهات. على سبيل المثال، إن كان السعر أعلى بدرجة قليلة من الأسعار قبل 6 و 3 أشهر، عندها من الناحية التقنية يكون لديك توجه تصاعدي، ولكن ربما أن لا يكون توجه عليك الثقة به. أفضل التوجهات سوف تظهر فرق بحوالي 2% من السعر قبل 3 أشهر و أكثر من ذلك من السعر قبل 6 أشهر.

و بالتالي، من خلال القيام بهذا التحليل البسيط على الرسوم البيانية، فقط من خلال النظر إلى بعض الأسعار المختلفة، يمكنك معرفة أي الأزواج عليك التداول بها و في أي إتجاه. الآن يكون الوقت للتفكير بشأن أفضل اختيار لنقاط الدخول.

كيف تختار نقاط دخول التداولات

الأمر الأول الذي عليك معرفته هو أنه من خلال التداول في نفس الإتجاه كأنماط قوية، فقط فزت بأكثر من نصف المعركة. التداول مع النمط طويل الأجل أهم من إستراتيجية الدخول التي تستخدمها. غالباً ما يركز المتداولين حصرياً على أساليب الدخول. نقاط الدخول مهمة، ولكن التداول مع الأنماط الجيدة أهم.

الطريقة الأفضل للدخول في تداولات فوركس هي الإنتظار حتى الحصول على تراجع (تحرك عكس النمط). عندها، قم بالدخول في إتجاه النمط عندما يبدأ السعر بالتحرك في ذلك الإتجاه. يعطي هذا الأمر نتائج عامة أفضل من التداول على الإختراقات (زيادة تداول الإختراقات يعتبر خطئ شائع آخر).

أحد طرق تنفيذ هذا الأمر هو الإنتظار حتى يصل السعر إلى أدنى مستوى له خلال 25 ساعة في نمط تصاعدي، أو أعلى مستوى له خلال 24 ساعة في نمط تنازلي. من حيث المبدأ، فإن هذه تراجعات. عندما تحصل على ذلك الارتفاع أو الانخفاض الجديد، انتظر حتى يتحول السعر إلى توجه النمط و سجل أعلى أو أدنى مستوى جديد خلال 4 ساعات. تكون هذه بداية هو نقطة الدخول. يمكنك وضع نقاط توقف الخسائر ما دون الجانب الأخر من كتلة الأربع ساعات للسعر. أقترح 4 ساعات لأن هذا يبدو مفيداً كحل وسط بين الدخول بشكل مبكر جداً والحصول على نقطة توقف ضيقة أغلب الوقت – و هو أمر مهم لتحقيق معدل جيد للعوائد مقابل المخاطرة – و لكن بشكل متأخر كفاية لكي تكون الحركة ذات معنى. غالباً ما تجد بأن أفضل التداولات تميل لأن تكون ضمن نطاق 4 ساعات و هي على الأقل بنفس حجم معدل الحركة السعرية خلال نطاق 4 ساعات.

أحد أهم الأمور التي يجب التركيز عليها هنا هو أن الدخول يجب أن يبدأ ضمن 4 سعات من الإعداد الأولي، و إلا فإن التداول لا يجب أن يتم. بهذه الطريقة، تلتزم بالتداولات التي تظهر نوع من الزخم الأولي. بالطبع، إن تم الوصول إلى مستوى التوقف قبل أن تبدأ عملية الدخول، عليك الانتظار لكتلة سعرية أخرى على أربع ساعات لتشكيل عودة عكسية إلى النمط.

اختيار نقاط الدخول في التداول

عليك أن تكون قادراً على تحقيق الأرباح من خلال اتباع هذه الخطة أو ما يشابهها. ولكن، كما هو الحال مع جميع الأنظمة الصلبة، سوف يكون هناك فترات خسارة أو خسارة عدة تداولات على التوالي. من الممكن أن تكون قادراً على تحسين هذا الوضع، ولكن قد يكون هناك تحدي للتداولات الجديدة. على أي حال، فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن تحسن من الأداء:

1. بعض أزواج العملات تكون خاملة جداً خلال أوقات معينة من اليوم. على سبيل المثال، إن كنت تتداول بزج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي، سوف تجد بأن أفضل التداولات عادة ما تكون خلال ساعات تداولات لندن.

2. سوف تحصل على تداول أفضل فقط إن قمت بأخذ اعدادات الدخول التي تكمل كذلك تشكيل قمم مزدوجة أو ثلاثاية رئيسية، أو فوق و تحت التشكيلات، مثلاً الإعدادات التي تتلاقى مع مستويات دعم أو مقاومة واضحة. ولكن، إن كان هناك نمط قوي و سريع قائم، لن تكون بحاجة للقلق بشأن ذلك الأمر و يمكنك فقط الدخول في كل مة.

3. أفضل التداولات تميل لأن تدخل في السعر بشكل سريع.

نقاط الخروج من التداولات

من الأفضل عدم محاولة التذاكي بشأن نقاط الخروج. استهدف حوالي ضعفي المخاطر على كل تداول. يمكنك إما أن تعد الهدف أو تستهدف مناطق الدعم أو المقاومة الواضحة و التي بحوالي نفس المسافة من نقطة الدخول في التداول.

حظاً طيباً.

آدم ليمون هو تاجر في الفوركس، يعمل في الأسواق المالية منذ أكثر من 12 عاما، بما في ذلك 6 سنوات مع ميريل لينش. هو معتمد في إدارة الصناديق المالية والإستثمارات من قبل معهد تشارترد البريطاني للأوراق المالية والأستثمار.