تحويل 10,000$ إلى مليون دولار في فوركس

***تم التحديث في يناير 2019***

بدأ الكثير من الناس بالتداول في فوركس والأسهم والسلع الأساسية وغيرها من الأدوات المالية على أمل تحقيق الأرباح وبناء رأس مال من خلال القيام بمخاطر منطقية. غالباً ما يخيب ظنهم بالنتائج، ويتساءلون لماذا لا يستطيعون أن يصبحوا متداولين ناجحين في فوركس. ولكن الأمر ممكن، بشرط أن تقوم بما عليك القيام به لبناء خطة جيدة والالتزام بها. يمكن لهذا الأمر أن يضع الاحتمالات لصالحك. الأمر يتطلب الصبر والأعصاب الثابتة قبل كل شيء. في هذا المقال، سوف أفسر ما عليك التفكير به عند وضع خطة لتحويل إيداع أولي بقيمة 10,000$ إلى مليون دولار، وكيف تعطي نفسك أفضل فرصة لتحقيق هذا الهدف. باختصار، كيف تصبح متداول ناجح في فوركس.

كم من الوقت نحتاج لتحقيق مليون دولار؟

المكان الأفضل للبداية هو فهم بأنك تحتاج أن تمنح نفسك فترة زمنية منطقية لتحقيق الهدف، وذلك ليس للأسباب الواضحة فحسب. على سبيل المثال، تحويل 10,000$ إلى مليون دولار يتطلب زيادة عامة بنسبة 9,900%، من دون حساب الضرائب. بالنسبة لأي متداول، تحقيق مثل هذا الأداء الإيجابي الفلكي سنوياً يعد أمراً بعيداً، ولكنه ما يجب القيام به للوصول إلى مليون دولار خلال عام. ولكن، إن منحت نفسك 10 سنوات وزدت كل سنة، سوف يكون عليك تحقيق نسبة 58.49% فقط بشكل سنوي. وهذا الأمر ما يزال صعباً جداً، ولكنه ليس عائداً سنوياً مستحيلاً من حيث المخاطرة المنطقية. إن أصبحت متداولاً ناجحاً في فوركس، يكون من المنطقة تحقيق عوائد سنوية في هذا الإطار. الأمر الذي يجب الانتباه له هو أن عليك إعطاء الوقت الكافي للأرباح لكي تتراكم وتنمو بشكل متضاعف. المضاعفة تعد أمراً أساسياً للنمو المتسارع وهو الأمر الذي يحتاج لأن يدخل في استراتيجياتك التداولية وأساسيات الإدارة المالية وإدارة المخاطر.money management

العنصر الذي يعد مفهوماً بدرجة أقل بكثير مشتق من حقيقة أنك لا تستطيع تحقيق مكاسب ضخمة في السوق إلى إذا كانت الظروف قوية جداً لصالحك. على سبيل المثال، إن كنت تشتري الأسهم، سوف تحتاج إلى سوق كبير وتصاعدي وقوي بغض النظر عن مدى جودة اختيارك للأسهم وتوقيتك في شرائها. الآن، كلما زاد الأفق الزمني الذي تمنحه لنفسك، كلما زادت فرصة أنك سوف تكون في السوق عندما تحدث الظروف التي أنت بحاجة لها لتحقيق الأرباح.

أساسيات إدارة المال

وضحت في مقال آخر بعض أساسيات إدارة المال التي يجب على كل متداول معرفتها، وتغطي الأسئلة الهامة بشأن كيفية تحديد مدى المال الذي عليك المخاطرة به في كل تداول. من المهم جداً القيام بالمخاطرة المدروسة. ذلك المقال استنتج بأن ما يوصى به بشكل عام هو استخدام طريقة إدارة المخاطر التي تخاطر بنسبة من رصيدك في كل تداول، بشكل أساسي لهدف حماية حسابك من الضياع. ولكن، النمو القوي للحساب قد يتطلب إدارة مالية واستراتيجية إدارية أكثر شدة، مثل المخاطرة بمبلغ ثابت في كل تداول بغض النظر عن النتائج الأخيرة ونسبة الحساب. عند فترات زمنية عندما ينمو الحساب بشكل كبير، الحساب قد يبنى مرة أخرى بحيث يرتفع المبلغ الذي يخاطر به. قد يعطي هذا الأمر أفضلية السماع بتعافي أكبر من فترات الخسارة، على شرط بأنها ليست كارثية.

من المهم أن تفهم بأن أساسيات إدارة المال يجب أن ترتبط بالاستراتيجية التداولية، خصوصاً طريقتها في تحديد موعد تحصيل الأرباح.

استراتيجية تداولية ممتازة

من المهم أن تستخدم استراتيجية تداولية قوية يمكن أن تعطي نتائج ممتازة فعلاً. خذ نظرة طويلة الأجل ولا تقلق بأن هناك خسائر لا يمكن تفاديها على الطريق. ما أنت بحاجة له فعلاً فوق كل شيء هو مزيد من الأمور التي تعطيك أرباح صغيرة ولكن مستمرة، مع أمر سوف يعطي أرباحاً كبيرة في بعض الأحيان. السبب هو أنك بحاجة لأن تنكشف على أرباح "وعرة" ولكنك بحاجة أيضاً لمحاولة حماية حسابك من الانهيار بسرعة. يمكن تحقيق هذا الأمر من خلال التداول باستخدام استراتيجية تتبع النمط واستراتيجية التداول في النطاق.

إن كنت متداول تقديري جيد جداً يمكن تحقيق هذا الأمر من خلال اتخاذ قراراتك التداولية بنفسك، وبعدها تتبعها. يجب أن تتذكر بأنه أثناء بناء الثروة، عليك استخدام الطرق التي لا تكون معقدة، حيث أن بعض الانتظام مهم: تداول الشمعات فقط من الممكن أن يكون غير مناسب. ولكن، لا يوجد شك بأن أغلبية المتداولين، خصوصاً الجدد منهم، سوف يستفيدون أكثر من خلال استخدام الأنظمة التداولية الآلية وربما استخدام بعض الحذر لتمرير مدخلات تناسب المعيار ولكنها تبدو سيئة جداً، أو من خلال تقرير متى تتم عملية تحصيل الأرباح.

نقاط دخول استراتيجية تتبع النمط

نوع من عنصر تتبع النمط يعد أمراً هاماً بالنسبة للأرباح السهلة نسبياً ولكن الوعرة. الطريقة الأمثل لتحديد زوج العملات الذي سوف يرتفع أو يهبط هو من خلال تحديد أيها له سعر أعلى أو أدنى مقارنة بما كان قبل شهر وقبل 3 أشهر. فيما يلي سر صغير: خلال السنوات الأخيرة، الدولار الأمريكي، واليورو بدرجة أقل، اتجها بشكل أكثر ثباتاً وقوة من أي عملة أخرى. قد يكون هذا الأمر بسبب الأمور الأساسية، أو ربما أن عملات الاحتياطي العالمي لديها نزعات التوجه الثابت.

التداول باتجاه الحركة الثلاث شهرية يعطي أفضلية لتداول رابح. نقاط الدخول لمثل هذه الاستراتيجية تعمل بطريقة أفضل ليس بكونها اختراقات أو تراجعات، ولكن على التراجعات التي بدأت بالفعل بالتحول بشكل قوي في اتجاه النمط. لا تقلق بمحاول شراء الرخيص أو الصحيح عند الارتفاع الجديد، من المقبول القيام بذلك إذا ما كان السعر يتجه بنفس الاتجاه على جميع الأطر الزمنية من الإطار الزمني الساعي وما فوق.

على سبيل المثال، الاستراتيجية التي سوف تدخل وضعية طويلة عند تقاطع EMA سريع مروراً بـ SMA أبطئ، في حين أن السعر فوق معدل متحرك بسيطة طويل الأجل، وجميعها مفلترة من خلال كون السعر فوق جميع المستويات من شهر و3 أشهر مضت، سوف يعطي أفضلية لجميع أزواج الدولار الأمريكي الرئيسية خلال السنوات الـ 15 الماضية، باستثناء زوج الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري.

الفلتر المحتمل الآخر هو استخدام "أفضل الزخم" عندما تتداول بأزواج العملات هذه فقط التي تحركت لأبعد مسافة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، لنقل أفضل 5 أو 6 أزواج عملات.

مستويات توقف الخسائر في استراتيجية تتبع النمط

نقاط توقف الخسائر توضع كوظيفة للتقلبات، أي معدل النطاق الحقيقي (ATR) للأيام الستة الماضية. الـ ATR للأيام الـ20 الماضية يستخدم بشكل شائع. يمكن أن ترغب باستخدام أي شيء من نصف ATR حتى 3 أضعاف ATR (الأخير هو الحجم التقليدي). ولكن، في فوركس، 3 أضعاف ربما يكون كبيراً جداً بالنسبة لأي شيء غير الأنماط الأكبر. ربما يكون ATR مقياس أفضل ولكن سواء استخدمت نصف واحد، واحد، أو واحد ونصف أو أي شيء، فإن كل شيء يميل لأن ينتظم مع الوقت. المهم هو الثبات.

طرق الخروج من التداول/تحصيل الأرباح في استراتيجية تتبع النمط

أهداف تحصيل الأرباح/الخروج من التداول تعد موضوعاً أكثر إشكالية. هناك عدة بدائل:

1. نقاط توقف الخسائر المتابعة/نقاط تحصيل الأرباح المتابعة.

2. تحريك نقاط توقف الخسائر ببطء و السماح لجميع التداولات المربحة بأن تتم من خلال الوصول في النهاية إلى نقاط التوقف. يجب استخدام مستويات الدعم أو المقاومة بطريقة حذرة، أو الارتفاع/الانخفاض للأيام الـ X الماضية مثلاً يمكن لهذا الأمر أن يساعد في السماح بالتداولات الكبيرة الفائزة بالعمل من دون الخروج بشكل مبكر.

3. تحريك نقاط توقف الخسائر أو التعادل عند نقطة معينة. يمكن لهذا الأمر الحماية من الخسائر الغير ضرورية، ولكن يجب أن يستخدم بحذر شديد، حيث أن تحريك نقاط توقف الخسائر أو التعادل بشكل سريع سوف يؤدي إلى الخروج من التداولات الكبيرة الفائزة قبل أن تبدأ مباشرة. من الشائع جداً بأن يعيد السعر اختبار منطقة دخول شائعة قبل الانطلاق. إن كنت سوف تحرك نقاط توقف الخسائر لتحقيق التعادل، يكون من الأفضل إما أن تقوم بهذا الأمر بعد فترة ثابتة من الزمن (ليست أقل من 48 ساعة) أو بعد قدر معين من تحقيق الأرباح العائمة.

4. أهداف ربح ثابتة من خلال مضاعفات المخاطر، عادة مع تحجيم تدريجي. على سبيل المثال، إن كنت تعلم بأن التوقعات الإيجابية تاريخياً لاستراتيجية تتبع النمط تبدأ فقط عند 3 وحدات، يمكنك أن تقرر بأن تحصل أرباح جزئية عند 3 وحدات، متبوعة بأرباح أكثر عند 5 أو 10 أو أي شيء.

5. نقاط الخروج المحددة زمنياً قد تعمل بشكل جيد كذل، عادة مع التحجيم. على سبيل المثال، قم بتحصيل أرباح جزئية عند شهر من الدخول و3 أشهر و6 أشهر وهكذا. من الممكن أن يساعد هذا الأمر كذلك بالحد من الخسائر حيث يكون السعر ما دون مستوى الدخول بعد 48 ساعة، ولكن لم يصل بعد إلى نقطة التوقف.

مواضيع أخرى متعلقة بالتداول مع النمط

قد ترغب بأن يكون لديك الحد الأقصى من التداولات التي يمكن أن تفتح عند أي وقت وفي نفس الاتجاه بغض النظر عن العملة. على الرغم من أن هذا قد يحد الأرباح العامة الإجمالية، ولكنه من الممكن أن يساعدك في التداول بشكل أكثر ربحية، حيث:

1. عندما يكون السوق مسطحاً، لن تقوم بفتح وضعيات جديدة طول الوقت عندما يكون هناك مناشير.

2. تحد من الحجم الأقصى المحتمل الذي يمكنك أن تخسره في حالة الانعكاس الكبير في السوق أو/و الأوضاع السوقية العنيفة.

التداول مع النمط قد يكون صعباً من الناحية النفسية لأن عليك الاستعداد للجلوس والأمل بأن تنمو التداولات الفائزة من دون الفزع وتحصيل الأرباح بشكل مبكر. عليك أيضاً أن تستمر بالمرور في فترات خسارة والتي قد تختبر إيمانك باستراتيجيتك.

نقاط دخول استراتيجية التداول ضمن النطاق

تعتبر استراتيجية التداول ضمن النطاق جيدة لتحقيق أرباح صغيرة ولكن ثابتة نسبياً، على أمل أن تسير بطريقة معينة لتخفيف فترات الخسارة التي تمر بها استراتيجيات تتبع النمط.

كما هو معروف، فإن الدولار الأمريكي واليورو يميلان للسير باتجاه معين، من المجدي الأخذ بالاعتبار التداول بهذا النوع من الاستراتيجيات مع الأزواج التي لا تحتوي على الدولار الأمريكي وربما حتى اليورو.

أزواج العملات هذه تميل للسير باتجاه، يعني العودة إلى المتوسط، خصوصاً بشكل أسبوعي. لذلك، مؤشر الدخول الجيد قد يعطى من خلال أسبوع تصاعدي أو تنازلي قوي على الأقل 1.5 تقريباً أكبر من معدل النطاق الحقيقي للأسابيع الأربعة الماضية. هناك أفضلية بالتداول خلال الأسبوع التالي في الاتجاه المعاكس.

فيما يلي مثال على وضعية طويلة تظهر رسم بياني ساعي حيث يتقاطع الـ EMA للخمس فترات فوق الـ EMA للعشر فترات، في حين أن السعر فوق المعدلات المتحركة البسيطة لـ 40، 20 و1,200 فترة. تم تعليم نقاط الدخول:

زوج الدولار النيوزلندي الدولار الأمريكي

نقاط توقف الخسائر في استراتيجية تتبع النمط

هناك احتماليات قليلة. بداية، يمكنك فقط الدخول في تداول عند بداية الأسبوع التالي، مع نقطة توقف خسائر عند X ضعف الـ ATR للأربع أسابيع، أو ضعف أخر. بدلاً من ذلك، يمكنك محاولة الدخول بعد انعكاس ظروف البيع أو الشراء المفرط في الاتجاه المحدد.

طرق تحصيل الأرباح/ الخروج من التداول في استراتيجية تتبع النمط

نقاط الخروج المبنية على الزمن تميل للعمل بشكل أفضل هنا. فقط قم بإغلاق أي وضعية مفتوحة عند نهاية الأسبوع، حيث أن الاستراتيجية مبنية على انعكاس الوسط الأسبوعي.

من الممكن أن ترغب بالإضافة إلى نظرتك على الأساسيات الاقتصادية كفلتر، ربما من خلال زيادة طفيفة على حجم أي دخول تداول في نفس الاتجاه الخاص بالتوقعات الأساسية. مثلاً، ظهر بأن العملات التي لها معدلات فائدة أعلى تميل للارتفاع مقابل العملات التي لها معدلات فائدة أقل، على الأقل على المدى القصير.

الاختبار الخلفي

قبل أن تلتزم باستراتيجية بناء الثروة طويلة الأجل، تأكد من أن تقوم باختبارها بشكل خلفي. انتبه من عدم الافتراض بأن الماضي سوف يكون مشابهاً جداً للمستقبل. الغرب من الاختبار الخلفي هو الحصول على فكرة عن احتماليات السيناريوهات المختلفة. مثلاً إن قمت بالاختبار الخلفي على بيانات تعود لـ15 عاماً، يمكنك استخراج نتائج بضعة ألاف من السنوات الافتراضية من ذلك، و أن ترى بأن هناك تغير بنسبة ×% لتحقيق Y% من الأرباح أو الخسائر في كل عام.

من المهم بأن ترى ما هي أسوء النتائج خلال فترة زمنية طويلة. يمكنك استخدام هذا الأمر كهامش أمن والتخطيط بمقدار المخاطرة التي سوف تقوم بها في كل تداول (طريقة إدارة المخاطر) بناء على هذه الإحصاءات. يمكنك أيضاً استخدامها كمرشد تقريبي لما يمكنك توقع حدوثه مستقبلاً.

الاختبار المستقبلي

تأكد من إخراج السنة أو السنتين الأخيرتين من اختبارك الخلفي. عندها، أكمل الاستراتيجية اختبرها بشكل مستقبلي على تلك السنة أو السنتين. إن كانت النتائج مختلفة بشكل كبير عن الاختبار الخلفي، فإن ذلك يشير إلى أن استراتيجيتك محسنة بشكل مفرط.

الخلاصة

قد يبدو هذا الأمر عملاً كثيراً، ولكن إن كنت تخطط لتحقيق الأرباح والمخاطرة بمدخراتك، فإن هذا قد يكون الأمر المالي الأهم الذي سوف تقوم به في حياتك. سوف تحتاج للتأكد من أن خططك التداولية ناجحة، وإلا فإنك سوف تخاطر بالاستسلام من خلال الشك بنفسك الذي سوف يظهر خلال فترات الخسائر. في التداول، المتداولين الذين يقومون بواجباتهم هم الذين يفوزون. يمكنك القيام بالكثير من هذه الاختبارات عن طريق إكسل. قد يكون من المجدي أن تدفع بضعة مئات من الدولارات لأحد المبرمجين أن كنت سوف تحقق مليون دولار مستقبلاً

قد تتساءل، إن كان من الممكن تحويل 10,000$ إلى مليون دولار خلال 10 سنوات، ماذا عن تحويل 1000 دولار إلى مليون دولار؟ ربما يكون هذا الأمر مبالغاً جداً للأسف، إلا إن كنت تستخدم حكمك بشكل ناجح عند مستوى رائع جداً، ومستعد لمستويات عالية من المخاطرة. تحويل 1000 إلى مليون دولار أمر غير مسبوق. قام "جيسي ليفرمور" بتحقيق هذا العمل الفذ نسبياً، حول 500 سهم إلى ما يقارب 100 مليون دولار في العشرينات. ولكن الأمر بأن الناس تنسى كيف أنه أفلس عدة مرات خلال قيامه بذلك، وتمكن من العودة فقط لأن المحسنين الأثرياء أقرضوه المال. ولذلك، قبل أن تحاول تحويل 1000$ إلى مليون دولار، اسأل نفسك إن كان هناك من سوف يعطيك 1000$ أخرى عندما تخسر الأولى.

آدم ليمون هو تاجر في الفوركس، يعمل في الأسواق المالية منذ أكثر من 12 عاما، بما في ذلك 6 سنوات مع ميريل لينش. هو معتمد في إدارة الصناديق المالية والإستثمارات من قبل معهد تشارترد البريطاني للأوراق المالية والأستثمار.