معدلات الفائدة: جميع المعلومات حول أسعار الفائدة في مكان واحد!

طاقم ديلي فوركس

كما هو الحال مع اي سلعة، فإن للمال سعر، وسعر المال يعرف بمعدل الفائدة. وبالنسبة للمدخر فإن الفائدة هي العائد الذي يتلقاه مقابل المال المودع في البنوك أو مؤسسات الإئتمان. وهذه الفائدة هي السعر الذي تدفعة البنوك أو المؤسسات الإئتمانية للمدخرين مقابل إستخدام أموالهم للإقراض إلى الأفراد أو الأعمال التجارية. أما بالنسبة للشخص المقترض، فإن الفائدة هي المبلغ الإضافي الذي عليه دفعه للمؤسسات المقرضة مقابل اقتراض المال منهم. بعبارة أخرى، عندما يعيد دفع القرض إلى المُقرض، فإنه يدفع المبلغ المُقتَرض (المعروف بالمبلغ الرئيسي) بالإضافة إلى بعض المال الإضافي (الذي يعرف بالفائدة) إلى المؤسسة المُقرضة مقابل استخدام أموالهم.

بمعنى أخر، معدل الفائدة هو المبلغ الذي يعبر عنه بنسبة الفائدة والذي يفرض من قبل المقرض على المقترض مقابل إستخدام الأصول. ومن المفترض أن يتم دفعة بشكل سنوي، ويعرف بمعدل الفائدة السنوي. ومن الممكن أن تكون الأصول المقترضة على شكل نقد أو بضائع إستهلاكية أو أصول كبيرة مثل المركبات أو المباني.

كذلك يتم التعبير عن معدل الفائدة (بنسبة العوائد السنوية)، عندما تكون هذه النسبة مكتسبة من حساب توفير أو شهادات إستثمار أو ودائع فعلى سبيل المثال. يتم دفع سعر الفائدة، مقابل دفعة بطاقة إئتمانية أو رهن عقاري أو قرض، وفي هذه الحالة يطلق عليها (العوائد السنوية).

العودة إلى الأعلى

التضخم المالي وأسعار الفائدة في سوق الفوركس - علاقة معدلات الفائدة بالتضخم

يؤثر معدل التضخم على اتجاه أسعار الفائدة، وبالعكس، تؤثر أسعار الفائدة على اتجاه التضخم. إذا كان التضخم مرتفعًا، فعادة ما يتم رفع أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لإبطاء النمو الاقتصادي. إذا كان التضخم منخفضًا، يكون النمو الاقتصادي منخفضًا بشكل عام، وسنخفض في معدلات الفائدة من أجل خفض تكلفة الاقتراض وتحفيز النمو الاقتصادي. عندما يتم رفع أسعار الفائدة للحد من التضخم، عادة ما يتم جذب رأس المال الأجنبي إلى معدلات أعلى مقارنة بالدول الأخرى، ويكون هناك المزيد من الاستثمار في بيئة أسعار الفائدة المرتفعة وهذا يؤدي إلى ارتفاع سعر الصرف. ومع ذلك، إذا كان التضخم مرتفعًا (مما يقلل من القوة الشرائية لتلك العملة) ، فقد يكون ارتفاع العملة محدودًا. إذا انخفضت الأسعار ، يكون العكس صحيحًا بشكل عام ومن المحتمل أن تواجه العملة مصاعب.

يمكن أن تؤدي المزيد من القدرة على الاقتراض إلى الإنفاق واقتصاد أقوى وفي نهاية المطاف إلى تضخم. بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لديه مهمة إيجاد التوازن الصحيح بين تغيير أسعار الفائدة لإدارة النمو والحفاظ على انخفاض معدلات البطالة وارتفاع الأجور. يتعين على بنك الاحتياطي الفيدرالي أيضًا تجنب الترويج للنمو المفرط، مما قد يؤدي إلى ارتفاع التضخم. يحاول الاحتياطي الفيدرالي عمومًا الحفاظ على التضخم في حدود 2٪ إلى 3٪.

أسعار الفائدة في سوق الفوركس

كيف تؤثر أسعار الفائدة على التضخم؟

رفع أو خفض سعر الفائدة الأساسي للاقتصاد إما أن يعزز الادخار أو يزيد الإنفاق. سيكون لكل منهما نطاق واسع من التأثيرات الضخمة للاقتصاد، وفي نهاية المطاف إما رفع التضخم أو خفضه.

  • رفع سعر الفائدة

زيادة سعر الفائدة الأساسي يرفع تكلفة الاقتراض للبنوك التجارية. هذا يشجعهم على رفع أسعار الفائدة الخاصة بهم ، وهذا يعني أن الشركات والمستهلكين سيجدون أن الادخار يحصل على عوائد أعلى وأن الاقتراض باهظ الثمن.

انخفاض الطلب على السلع يفترض أن يجعلها أرخص، ويخفض التضخم.

هذا يقلل من الإنفاق في الاقتصاد، مما يتسبب في تباطؤ النمو الاقتصادي. مع وجود المزيد من النقود في الحسابات البنكية وتراجع إنفاقها ، يتقلص المعروض النقدي وينخفض ​​الطلب على السلع.

  • خفض سعر الفائدة

خفض سعر الفائدة الأساسي يخفض ​​من تكلفة الاقتراض بالنسبة للبنوك التجارية. هذا يشجعهم على خفض أسعار الفائدة الخاصة بهم. عندئذ ستجد الشركات والمستهلكون أن أسعار الفائدة على كل من حسابات الادخار والقروض منخفضة. لذا فإن الاقتراض والإنفاق جذابان ، لكن الادخار غير محبذ.

من المهم أن نتذكر دائمًا أن العوامل الاقتصادية نادرًا ما يكون بسيطة - يمكن للعديد من العوامل الأخرى أن تلعب دورها عند رفع أسعار الفائدة أو خفضها. وأحيانًا ، يواجه البنك المركزي تضخمًا منخفضًا ولا يمكنه تخفيض أسعار الفائدة. قد يكون هذا عندما يأخذ البنك بالاعتبار اجراءات التيسير الكمي.

يؤدي هذا إلى نمو الاقتصاد وتوسيع عرض النقود وزيادة الإنفاق على السلع والخدمات. ارتفاع الطلب على السلع يفترض أن يجعلها أكثر تكلفة، ويرفع التضخم.

العودة إلى الأعلى

العلاقة بين التضخم وأسعار الفائدة

يعد الحفاظ على معدل ثابت للتضخم جزءًا رئيسيًا من اختصاصات البنك المركزي، لكن من الآمن القول إنه يمكن أن يكون مهمة صعبة. على المدى الطويل، ارتفاع التضخم جيد. إنه علامة على أن الاقتصاد ينمو ويوفر سببًا مقنعًا للاستثمار أو إنفاق النقد - لأن أي رأس مال لا يحقق عوائد سيخسر القيمة. ولكن إذا ارتفع التضخم إلى درجة عالية جدًا - خاصةً عندما لا تزيد الأجور أيضًا - فقد تصبح السلع باهظة الثمن. في النهاية القصوى من هذا ، لديك تضخم مفرط، والذي يمكن أن يؤدي إلى جعل العملة لا قيمة لها على الإطلاق.

لذلك فإن معظم البنوك المركزية مكلفة بالحفاظ على معدل تضخم يتراوح بين حوالي 2 إلى 3 في المائة سنوياً. وما هي أفضل طريقة للحفاظ على التضخم المستمر؟ اسعار الفائدة.

كيف يؤثر التضخم وأسعار الفائدة على أسعار صرف العملات الأجنبية؟

انخفاض معدل التضخم لا يضمن سعر صرف مناسب. لكن من المحتمل أن يكون لمعدّل التضخم المرتفع تأثير سلبي على قيمة العملة.

عادة ما تخفض البنوك المركزية أسعار الفائدة عندما يكون معدل التضخم ونمو الناتج المحلي الإجمالي منخفضين، كما ذكرنا سابقاً. يفعلون ذلك من أجل زيادة الإنفاق واستثمارات الشركات. عادة ما يؤدي ذلك إلى عملة أقوى حيث أن الاقتصاد القوي يجذب الأموال من الدول الأخرى.

ومع ذلك، فإن تحركات العملات مدفوعة بالعديد من العوامل. يعد التضخم وأسعار الفائدة عاملين رئيسيين، لكن العوامل التالية تدخل في الاعتبار: السياسات المالية، السياسات النقدية، المخاطر السياسية، عجز الحساب الجار ، الديون العامة، المضاربة في السوق، وأكثر من ذلك.

تسبب هذا في تباعد السياسات النقدية، والتي كانت السبب الرئيسي لارتفاع الدولار. ومع ارتفاع أسعار الفائدة الفيدرالية، من المتوقع أن ترتفع قيمة الدولار.

مما لا شك فية أن لمعدلات الفائدة علاقة وطيدة بإرتفاع وأنخفاض معدلات التضخم، وهى علاقة عكسية، فعندما تكون أسعار الفائدة مرتفعة، لا يستطيع سوى عدد قليل من الناس والشركات تحمل تكاليف الإقتراض. ويقلل ذلك من حجم الإئتمان المتاح لتمويل المشتريات، مما يبطئ طلب المستهلك، ومعدلات الفائدة المرتفعة تقلل أيضا رأس المال المتاح لتوسيع الأعمال التجارية، وتكبح العرض وتجعل القروض أكثر تكلفة، الأمر الذى ينعكس بشكل إيجابي علي خفض معدلات التضخم.

كذلك الأمر في حالة أسعار الفائدة المنخفضة، حيث تجعل تكاليف قروض الشركات منخفضة ، وهذا يشجع على توسيع الأعمال التجارية، وبالتباعية خلق وظائف جديدة، مما يحفز المستهلك علي المزيد الإنفاق، بسبب إرتفاع الدخل، نتيجة للوظائف الجديدة، مما ينعكس علي بشكل سلبي علي إرتفاع معدلات التضخم، ومن الجدير بالذكر أن، انخفاض معدلات الرهن العقاري تحفز الطلب على العقارات، مما يساعد علي إرتفاع أسعارها نتيجة زيادة الطلب عليها.

العودة إلى الأعلى

تأثير معدلات الفائدة علي الأفراد والمؤسسات

الفائدة في سوق الفوركسمعدل الفائدة المقدم من قبل المؤسسات المالية يؤثر في قرارات الإفراد بشأن ما إن كان عليهم الإدخار أو زيادة الإستهلاك، فعاداً عندما تكون معدلات الفائدة مرتفع، يميل الناس لإدخار أموالهم أو إيداع المزيد من المال، للحصول على فائدة مرتفعة، وبدون مخاطرة.

بالإضافة إلى ذلك، عندما يتم رفع معدلات الفائدة، يميل الناس إلى اقتراض مبالغ أقل لأن الإقتراض يكلف الكثير، كذلك تعمل الأعمال التجارية بنفس الطريقة، حيث أن معدلات الفائدة المرتفعة سوف تؤدي إلى زيادة تكاليف الأعمال التجارية وبالتالي إرتفاع تكلفة الإنتاج، ومن ثم إنخفاض في حجم المبيعات.

كيفية حساب معدل الفائدة

يتم حساب معدل الفائدة عن طريق (قسمة قيمة الفائدة على قيمة المبلغ الرئيسي)،  وتتغير معدلات الفائدة بناء علي إرتفاع وإنخفاض التضخم، بالإضافة الي السياسة المالية والنقدية للبنوك المركزية حول العالم.

فعلى سبيل المثال، إذا ما قام الدائن (البنك) بفرض 90 دولار سنوياً على قرض قيمته 1000 دولار، عندها يكون معدل الفائدة هو 90/1000 *100% = 9%.

أنواع معدلات الفائدة

>يوجد نوعان من معدلات الفائدة يتم إتسخدامها من قبل المقرضين، ( الفائدة البسيطة – الفائدة المركبة ) وتختلف فيما بينهما علي أساس فترة الإقراض، حيث تستخدم الفائدة المركبة للفترات الزمنية الأكبر، وفيما يلي سوف نستعرض كيفية حساب معدلات الفائدة البسيطة والمركبة.

  • الفائدة البسيطة: (المبلغ الرئيسي) ×  (معدل الفائدة السنوي) × (عدد الإشهر).

ومثال علي ذلك : إقتراض مبلغ 1000 دولار مقابل سعر فائدة سنوي 6% لمدة 8 أشهر يعني بأنك سوف تدفع فائدة بمقدار 40 دولار (1000×6%×8/12).

  • الفائدة المركبة: (المبلغ الرئيسي)× (معدل الفائدة)  (عدد السنوات )

ومثال علي ذلك: إقتراض 1000 دولار مع معدل فائدة سنوي 6% لمدة 8 سنوات يعني بأنك سوف تدفع 40.70$ فائدة.

ومن الجدير بالذكر أن، الفائدة المركبة أعلى من الفائدة البسيطة، لأن معدل الفائدة قد حسب على المبلغ الرئيسي بشكل شهري + الفائدة المحققة من الأشهر السابقة، ويتم حساب معدل الفائدة فى الحالتين بطريقة متساوية، ولكن مع إزدياد فترة القرض، فإن التفاوت بين النوعين من الفائدة ينمو في حالات الفائدة المركبة.

العودة إلى الأعلى

القائمين على تحديد معدل الفائدة

في الدول التي تستعمل نموذج العمل المصرفي المركزي، يتم تحديد معدلات الفائدة من قبل البنك المركزي، ففي الولايات المتحدة علي سبيل المثال، فإن معدل الفائدة الذى يقوم بتحديدة الإحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي للولايات المتحدة) هو المعدل التوجيهي الذى تلتزم بيه كافة البنوك الإخري، وهو  ما تتقاضاه البنوك من بعضها البعض للحصول على قروض حتى اليوم التالي.

كخطوة أولي لتحديد سعر الفائدة، يقوم المراقبين الإقتصاديين في الحكومة بإنشاء سياسة تساعد في ضمان استقرار الأسعار والسيولة للدولة، حيث يتم التحقق من هذه السياسية بشكل روتيني لضمان بأن تزويد المال في الدولة ليس كبيراً جداً (مما يتسبب في زيادة الأسعار) ولا قليلاً جداً (مما يتسبب في تراجع الأسعار).

كون المصارف التجارية هي في العادة المؤسسات المالية الأولى التي تقوم بضخ الأموال في الدولة، فإنها تعد الأدوات الرئيسية المستخدمة من قبل البنك المركزي للتحكم في حجم الإموال المتدفقة في الأسواق، وذلك من خلال تعديل معدلات الفائدة على الأموال التي تقرض أو تقترض من قبل البنوك التجارية.

في حال قرر صناع السياسات المالية تقليل حجم الأموال المتدفقة، فأن هذا سوف يكون من خلال رفع معدل الفائدة الذي سيؤثر تلقائياً على حركة الأموال، مما يجعل إيداع المال أكثر جاذبية ويقلل من عملية الإقتراض من البنك المركزي.معدلات الفائدة- ارتفاعات وانخفاضات

من ناحية أخرى، إذا ما رغب صناع السياسات المالية في زيادة ضخ الأموال، فإنهم سوف يخفضون معدل الفائدة، مما يجعل عملية الإقتراض والإنفاق أكثر جاذبية. فعلي سبيل المثال، في الولايات المتحدة يتم تحديد معدلات الفائدة من قبل "لجنة السوق المفتوح الفدرالية" والتي تتكون من 7 أعضاء مجلس إدارة بنك الإحتياطي الفدرالي، و 5 من رؤساء بنك الإحتياطي الفدرالي، وتجتمع لجنة السوق المفتوحة الفدرالية 8 مرات في العام لتحديد السياسة المالية ومعدل الفائدة.

العودة إلى الأعلى

علاقة سعر الفائدة و سوق العملات

تلعب أسعار الفائدة الدور الرئيسي في عملية تحريك أسعار العملات في سوق العملات العالمية. ولهذا تعتبر البنوك المركزية من المؤثرات الأقوى على سوف الفوركس، حيث أن أسعار الفائدة العالمية يتم تحديدها من قبلهم، وبما أن أسعار العملات هي التي تمثل قوة أو ضعف اقتصاد الدولة، فإن الفرق في أسعار العملات تؤثر في القيمة النسبية للعملات فيما يتعلق ببعضها البعض.

وبالرغم من أن الأمر لا يتكرر كثيراً و لا يحدث فجأة، إلا أنه عندما تقوم البنوك المركزية بتغير سعر الفائدة ، فإنها تؤدي إلى حركة وتقلبات في سوق الفوركس. وهو ما يطلق علية علم التحليل الأساسي وتأثيرة على سوق الفوركس، وفي عالم التداول بأسواق فوركس، فإن التوقعات الدقيقة لحركات البنوك المركزية من الممكن أن تزيد من فرص المتداول في تحقيق الأرباح.

كيفية الإستفادة من تغير معدلات الفائدة في تداولك الفوركس

من الجدير بالذكر أن، أكثر الطرق إستخداماً لتحقيق الأرباح في سوق الفوركس من خلال معدلات الفائدة، هي طريقة تعرف باسم "فوركس سواب " (Forex Swap)، أو كما تسمى بالعربية تبييت العقود، وهي العملية التي تقوم فيها شركات الفوركس والمتداولون في العملات الأجنبية بتداول عملة مقابل أخرى مقابل سعر متفق عليه، ومن ثم إعادة هذه العملات مرة أخرى بتاريخ محدد في المستقبل على السعر المتفق عليه مسبقاً، والإستفادة من خلال الحصول علي معدلات الفائدة لكل عملة علي حدة.

عليك بالحذر !

كلما يقومُ بنكٌ مركزيٌ في دولةٍ ما بتغيير معدل سعر الفائدة ، فإن ذلك سوف يؤثر على العملات التي تقوم بتداولها، سواء كانت عملية تداول صريحة، أو عملية تبييت العقود، فإن ردة فعل ستكون فورية، وبشكل عام، فمن الأفضل أن يتم تعليق التداولات المتعلقة بك، عندما يكون لدى أي بنك مركزي إعلان مجدول يتعلق بمعدلات اسعار الفوائد.

فيما يتعلق بعملية تبييت العقود في الفوركس، فهي تعتبر تحوط، ,ويطلق علية (Forex Hedge)، أي فتح صفقتين على نفس زوج العملة باتجاهات متعاكسة فى توقيت متقارب بنفس قيمة العقد لكليهما، لكن التعقيد المتعلق بهذا الشكل من أشكال التداول مقارنة بعملية التداول المباشرة على البرنامج الإلكتروني الذي يتم توفيره من قبل شركات فوركس، هو السبب الذي يجعله غير مستحسن بالنسبة للمبتدئين.

إلا أنه عندما تكون متمرساً و على علم فيما يتعلق بسوق فوركس، فهو نظام مفيد، و حتى بوجود التكاليف المرتبطة به، فإن من الممكن أن يكون نظاماً مربحاً، ويوجد العديد من عمليات تبييت العقود في جميع الأسواق المالية، و البعض منها قد يتداخل مع سوق فوركس .

كأي شيءٍ أخر، هناك وفرة من المعلومات متوفرة عن أسعار الفائدة في سوق الفوركس على الإنترنت، و قبل الغوص فيها، على المتداول أن يبذل الجهد لكي يصبح على معرفة بمداخل و مخارج العملية. يوجد على الإنترنت منتديات يقوم فيها المتداولون المتمرسون بمشاركة معلوماتهم، ومن المفيد أن تقوم بالبحث عن مثل هذه النقاشات لتوسيع معلوماتك في الموضوع.

ملاحظة هامة: هذا الموضوع هو تعليمي فقط، ولا ننصح بأستعمال إستراتيجية تبييت العقود Forex Swap)) او إستراتيجية التحوط لأنها غير متوافقة مع قوانين الشريعة الإسلامية. معلومات أوفى في قسم الفوركس الإسلامي.

العودة إلى الأعلى

ألية إرتباط معدلات الفائدة والعملات

إن كان لدينا وضع اقتصادي وسياسي مستقر نسبياً حول العالم، فإن سوق العملات سوف يفضل بشكل طبيعي العملة التي لديها ارتفاع في معدلات الفائدة وتوقعات بالمزيد من الإرتفاع. ومع هذا، معدلات الفائدة ليست العوامل الوحيدة التي تحرك العملة فهناك عوامل أخرى مثل الحروب والتوترات الجيوسياسية والتضخم والإرتباط بالأسواق الأخرى، والعديد من الأمور التي يمكن أن يكون لها دور كذلك.

فعندما ترتفع معدلات الفائدة، تعمل علي جذب الكثير من الاستثمار الأجنبي، حيث أن المال دائماً يبحث عن أفضل عوائد بأقل المخاطر،  فعلى سبيل المثال، إن كنت تدير صندوق استثماري كبير، فإنك سوف تبحث عن عوائد أعلى لمتعامليك. وإن كانت الدولة  ( أ ) تدفع 5% على السندات، في حين أن الدولة ( ب ) تدفع 2% على نفس النوع من السندات، عندها تكون الدولة ( أ )، هي الخيار الأفضل لك من أجل شراء تلك السندات، وبالتالي أنت بحاجة لشراء عملة تلك الدولة، مما يزيد من الطلب علي العملة، وبالتباعية يرتفع سعرها.

لنقل أنك تدير صندوق استثماري كبير من المملكة المتحدة. وطلب منك أن تستثمر المال في مكان ما، والمكان الطبيعي لوضع مبلغ كبير من المال فيه سوف يكون حيث يمكنك العثور على أفضل نمو، وأقل مخاطر الأفضل، تقرر بأن ألمانيا هي المكان الذي ترغب بالإستثمار فيه، حيث أن العديد من الشركات الألمانية العالمية تتمتع بنمو قوي، تقرر أن تتجه إلى سوق الأسهم، من أجل شراء أسهم على مؤشر DAX الألماني، سوف تحتاج إلى شراء العملة المحلية وهي اليورو.

في هذا السيناريو، أنت بحاجة إلى شراء زوج اليورو/الجنيه الإسترليني،  مع ملاحظة إنه، في حالة أظهر الإتحاد الأوروبي اقتصاد قوي، فإنك لن تفكر في شراء الأسهم فحسبت، ولكنك سوف تفكر في شراء السندات أيضاً. حيث أنك تبحث عن أفضل العوائد في الوقت الحالي. ومرة أخرى، أنت بحاجة لشراء السندات باليورو كذلك.

العودة إلى الأعلى

معدلات الفائدة والأزمات المالية

بالعودة الي الوراء قليلاً خلال الأزمة المالية العالمية، والتي أدت إلى تصرف سوق العملات بطريقة كان الجميع ليعتقد بأنها غير بديهية، وذلك عقب انفجار الفقاعة العقارية في الولايات المتحدة، فإن التحرك الأولي كان يشكل مكاسب للعملات الأخرى مقابل الدولار الأمريكي، ولكن الدولار بدأ بالتقدم بشكل سريع مع الوقت بعد أستيعاب الأسواق  الصدمة الأولية.

في ذلك السيناريو، لدينا حجم كبير من رأس المال من دول حول العالم تدق نحو الدولار الأمريكي، الأمر والذي رفع قيمة الدولار، وبتفحص تلك التحركات،  فأن هذا الأمر يبدو للوهلة الاولي غير بديهي بسبب أن معدلات الفائدة تراجعت بشكل سريع علي الدولار، ولكن في ظل تلك الظروف فأن الناس يبحثون علي المحافظة على أموالهم في مكان آمن، بغض النظر عن تحقيق مكاسب في الوقت الحالي،  فعند تلك النقطة، الأمر لم يعتمد على كسب نوع من العوائد، بل كان متعلقاً بحماية المحافظ الإستثمارية الكبيرة.

ومع استقرار الأوضاع، بدأ مدراء المال بشراء العملات الأخرى مثل الدولار النيوزيلندي والدولار الأسترالي، وحتى عملات الأسواق الناشئة مثل الليرة التركية والراند الجنوب أفريقي، فعملات الأسواق الناشة كانت جذابة بشكل خاص بسبب بعض معدلات الفائدة في تلك الدول، والتي على الرغم من أنها كانت منخفضة بشكل تاريخي بالنسبة لهذه المناطق، فقد كانت ما تزال أعلى من ما تقدمه الإقتصاديات المتقدمة بخمس أو ست مرات.

الخلاصة

معدلات الفائدة هي المحرك الرئيسي لقيمة العملات، ولكن الكثير منها له علاقة بما يفكر به المتداولين على المستوى السياسي- والإقتصادي، و القاعدة الأساسية هي أنه عندما يشعر الناس بالراحة والأمان، فإنهم يقومون بشراء الأصول ذات العوائد الأعلى، بما في ذلك العملات ذات العوائد الأعلى.

عندما لا يشعرون بالراحة والأمان، فإن العملات ذات معدلات الفائدة الأدنى، مثل الين الياباني والفرنك السويسري، تكون هي الإختيار الأفضل، حيث تقوم بدور الملأذ الآمن، لذلك يجب أن تتأكد أولاً من فهم الرغبة بالمخاطرة في السوق، وبعد ذلك يمكنك تتبع معدلات الفائدة في كلا الإتجاهين.

الأسئلة الشائعة:

ما هي أسعار الفائدة؟

يتم تعريف سعر الفائدة على أنه نسبة المبلغ المقترض الذي يفرضه المقرض على أنه فائدة للمقترض، وعادة ما يتم التعبير عنه كنسبة مئوية سنوية. بكلمات اخرى سعر الفائدة هو النسبة المئوية التي يتم تحصيلها من إجمالي المبلغ الذي تقترضه أو تدخره. حتى التغيير الطفيف في أسعار الفائدة يمكن أن يكون له تأثير كبير.

ماذا يعني التضخم الاقتصادي؟

معدل التضخم هو التغيير بالنسبة المئوية للأسعار خلال فترة محددة، شهر أو سنة. نتعلم من النسبة المئوية سرعة ارتفاع الأسعار خلال الفترة. على سبيل المثال، إذا كان معدل التضخم لكوب من النفط 3٪ سنويًا، فإن أسعار النفط ستكون أعلى ب 3٪ العام المقبل.

من يحدد سعر الفائدة؟

قوة السوق، كالعرض والطرب، هي من يحدد سعر الفائدة، فإن زاد الطلب فسيرتفع سعر الفائدة، كذلك الأمر بالنسبة لقلة العرض.

كيف يؤثر سعر الفائدة على الأسهم والسندات أرتفاع في سعر الفائدة يعني ارتفاع في تكلفة الاقتراض. وبالتالي ينخفض الطلب على السندات قليلة العائد، مما يؤدي الى انخفاض سعرها. بالمقابل انخفاض اسعار الفائدة يؤدي الى تدفق المستثمرين من السندات الى الأسهم.

العودة إلى الأعلى

طاقم ديلي فوركس

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.

هل أعجبك المحتوى؟ قل لنا ما رأيك

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

0 تعليقات زوار الموقع

exclamation mark

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

إقرأ المزيد
هذا الموقع محمي باستخدام reCAPTCHA وتنطبق سياسة الخصوصية وبنود الخدمة في جوجل.