الرافعة المالية- شرح للمبتدئين

*تم تحديث هذا المقال في اغسطس 2019

الرافعة المالية (أو البعض يسميها القوة المالية وبالإنجليزية - Leverage) تأخذ شكل القرض أو الإقتراضات الأخرى (ديون)، يتم إستثمار أو إعادة إستثمار حصيلة هذه الديون بهدف تحقيق معدل عوائد أكبر. بشكل خاص لتداول فوركس، فإنها تعني أنه يمكن أن يكون لديك كمية صغيرة من رأس المال في حسابك يتحكم في مبلغ أكبر في السوق.

الرافعة المالي هي استراتيجية استخدام المال المقترض لزيادة العوائد على الإستثمار. إن كانت العوائد على إجمالي القيمة المستثمرة في الأصل المالي (أموالك بالإضافة إلى الأموال المقترضة) أعلى من الفائدة التي تدفعها على الأموال المقترضة، عندها يمكنك تحقيق أرباح مرتفعة. في حين أن الرافعة المالية لا تغير نسبة معدل العوائد (بداية من 100$ وتنتهي بـ115$ وتبدأ من 1000$ وتنتهي بـ 1150$، فهي ما تزال عوائد بنسبة 15% في كلا الحالتين) إلا أن الرافعة المالية يمكن أن تزيد القيمة النقدية الإجمالية للعوائد (عوائد بقيمة 15$ تعد أقل بكثير من عوائد بقيمة 150$).

فيما يلي مثال على كيف يمكن أن تؤدي الرافعة المالية إلى عوائد كبيرة. لنقل أن لديك 100 دولار من مالك الخاص، وتقوم بإقتراض 1500 دولار من بنك بمعدل فائدة عند 6%. لنقل أنك قمت بإستثمار كامل المبلغ 1600 دولار في استثمار معين، والذي تثق بأنه سوف ينمو بنسبة 15% سنوياً، وتعيد المال المقترض بالإضافة إلى الفائدة عند نهاية العام. قيمة الإستثمار سوف تكون 1840 دولار عند نهاية العام، وسوف تقوم بدفع مبلغ 1500 دولار + 90 دولار= 1590 دولار للبنك، ما يبقي لك مبلغ 250 دولار وصافي ربح بقيمة 150 دولار عندما تطرح مبلغ 100 دولار التي قمت بإستثمارها. وذلك يعادل عوائد بنسبة 150%!

يستعمل المتداولين في فوركس الرافعة المالية بهدف الإستفادة من التقلبات في أسعار الصرف بين عملتين مختلفتين. قوة الرفع التي يمكنتحقيقها في أسواق فوركس تعد من أعلى ما يمكن للمستثمرين الحصول عليه. الرافعة المالية هي عبارة عن قرض يمنح للمستثمر من قبل الوسيط الذي يقوم بإدارة حسابه في فوركس.

يطلق متداولي الأسهم على هذا التداول "التداول على الهامش". في تداول فوركس، لا توجد فائدة على الهامش المستخدم، ولا يهم أي نوع من المتداولين أنت أو أي نوع من الائتمان لديك. إذا كان لديك حساب ويقدم الوسيط الهامش، يمكنك التداول عليه.

الميزة الواضحة لاستخدام الرافعة المالية هي أنه يمكنك تحقيق قدر كبير من المال من خلال كمية محدودة من رأس المال فقط. المشكلة هي أنه يمكنك أيضا أن تخسر كمية كبيرة من المال مع الرافعة المالية. كل هذا يتوقف على مدى حكمة استخدامها وكيفية المحافظة على إدارة المخاطر الخاصة بك.

عندما يقرر المستثمر أن يقوم بالإستثمار في أسواق فوركس، عليه أن يقوم بدايةً بفتح حساب هامشي مع أحد الوسطاء. عادة ما تكون قوة الرفع المقدمة هي إما 50:1 أو 100:1 أو 200:1، بالإعتماد على الوسيط الذي يتم التعامل معه وحجم الوضعية التي يتداول بها المستثمر، وأحيانا تختلف بحسب الزوج الذي يختار المتداول التداول به. يتم التداول القياسي على 100,000 وحدة من العملة، لذا، من أجل تداول بهذا الحجم، يكون حجم قوة الرافعة المالية المقدمة عادةً 50:1 أو 100:1. الرافعة المالية بمقدار 200:1  تستعمل عادةً مع وضعيات بمقدار 50,000$ أو أقل.

الرافعة المالية: سيف ذو حدين

الرافعة المالية في الفوركس

تبدو الرافعة المالية جذابة بالنسبة للأشخاص الذين يتوقعون أن يحولوا مبلغ صغير من المال إلى مبلغ كبير خلال فترة زمنية قصيرة. إلا أن الرافعة المالية تعد سيفاً ذو حدين. مجرد أن حصة واحدة (100,000$) من العملة تتطلب مبلغ 1000$ فقط كإيداع هامشي أدنى، فإن هذا لا يعني أن المتداول الذي لديه 10,000$ في حسابه، يجب أن يكون قادراً على التداول بسهولة بعشرة حصص، أو حتى خمسة. الحصة الواحدة هي بمقدار 100,000$، و يجب أن يتم التعامل معها على أنها إستثمار بقيمة 100,000$، و ليس على أنها مبلغ 1000$ الموضوع في الحساب الهامشي.

يقوم أغلبية المتداولين بتحليل الجداول بشكل صحيح و يقومون بوضع تداولات مدروسة، إلا أنهم يميليون إلى زيادة إستعمال قوة الرفع (أي أنهم يدخلون في وضعية كبيرة بالنسبة لمحفظتهم)، و بالنتيجة، يجبرون عادةً على الخروج من الوضعية في الوقت الخطئ. ننصحك بأن تذكر هذا أثناء تداولاتك.

من المسيطر؟

الرافعة المالية تجعل السوق الممل نوعاً ما مثيراً للغاية. لسوء الحظ، عندما تكون أموالك في خطر، فإن الإصارة ليست جيدة دائماً، ولكن هذا هو ما جلبته الرافعة المالية إلى سوق فوركس.

وبدون رافعة مالية، سوف يفاجأ المتداولين برؤية تحرك 10٪ في حسابهم خلال عام واحد. ولكن، يمكن للمتداول الذي يستخدم قدرًا كبيرًا من الرافعة المالية أن يرى بسهولة تحركًا بنسبة 10٪ في حساباته خلال يوم واحد. في حين أن المبالغ النموذجية للرافعة المالية تميل إلى أن تكون مرتفعة للغاية، فإن بعض التداولات لها رافعة مالية بخمسة أضعاف ؛ من المهم أن تعرف أن الكثير من التقلبات التي تواجهها عند التداول ترجع إلى النفوذ في تداولاتك أكثر من الحركة في الأصل الأساسي.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.