إدارة مخاطر الفوركس، تقليل الخسائر إلى أدنى حد

تعتبر عملية إدارة مخاطر الفوركس من الأمور الهامة للغاية في تداول العملات ، حيث أن القدرة قد تكون سلاحاً ذو حدين. قد تكتشف أن عملياتك الرابحة في تسارع، إلا أن القليل من الناس ينتبهون إلى تسارع خسائرهم كذلك عن طريق نفس القدرة التي جذبتهم إلى تداولات فوركس بالدرجة الأولى.


عندما يتم تقديمنا أول مرة إلى عالم تداولات فوركس، من أول الأمور التي نسمعها هو مدى الحجم الكبير الذي قد يصل إليه الربح من الفوركس. و على الرغم من أن هذا الأمر حقيقي، إلا أنه غير واقعي. غالباً ما نرى الإعلانات التي تتحدث عن أرباح ضخمة تصل إلى 50% خلال أسبوع واحد، و نبدأ التداول لفترة معينة، و فجأة نأتي إلى الواقع الذي يخبرنا بأن هذه الأرباح ليست مستدامة. و بعد أن نرى الواقع، علينا أن نلقي نظرة إلى درجة الحكمة التي يصل إليها المتداول عن إكتشاف الطريقة التي يمكنه بها إدارة مخاطر الفوركس.


على الرغم من أن هذا الأمر يبدو كالبدعة بالنسبة لمتداولي فوركس الذين نصبوا أنفسهم كمعلمين في فوركس، إلا أن العديد من المتداولين المحترفين في هذا السوق لن يقوموا بالمخاطرة في الفوركس بأكثر من 1% من حساباتهم  في أي عملية تداول. و في حين أن هذا قد لا يبدو كثيراً، عليك أن تتذكر بأنك تهدف إلى تحقيق أكثر مما تخاطر به، وهذا ما يستدعي العمل على إدارة مخاطر الفوركس . إستراتيجية فوركس اثنان لـواحد (2-1) التقليدية ستتطلب منك أن تستهدف تحقيق أرباح بنسبة 2% من كل عملية تداول. بالإضافة إلى ذلك، إنظر إلى جميع الأفراد الذين تمكن "بيرني مادوف" من الإحتيال عليهم بمليارات الدولارات عن طريق تقديم ما نسبته 1% شهرياً فقط. عليك أن تسأل نفسك، هل هؤلاء الأشخاص أغبياء؟ أو هل أنهم كانوا قد طمعوا بالأرباح الممتازة؟ لكي تفهم مدى جاذبية هذا الأمر، عليك أن تفهم مبدأ الفائدة المركبة.


عن طريق إستخدام مثال "بيرني" بعوائد شهرية بمقدار 1%، فإنك تتحدث عن أرباح بمقدار 12.68% سنوياً. و في حين أن هذه النسبة لا تبدو كبيرة، إلا أن من شأنها أن تضاعف لك حسابك 3 مرات خلال 10 سنوات، و في حين أن هذا أيضاً لا يبدوا بالأمر الكبير، إلا أنني أستطيع أن أؤكد لك بأن هناك الكثير على إستعداد للقيام بهذا الأمر. ماذا يحدث إذا رفعت العوائد إلى 15% شهرياً، يمكنك الآن أن تضاعف عوائدك 3 مرات خلال 8 سنوات. فإذا كانت حسابك الأولي هو 10,000 دولار فقط، سوف يصبح لديك 40,455.58 دولار في نهاية العقد.  يجب أن أكرر بأن هذه تعتبر أرباح محافظة جداً، حيث أن المتداول الجيد في فوركس قد يحقق أرباحاً تصل إلى 25% شهرياً، و تتحول الـ 10,000 إلى 93,132.26 خلال 10 سنوات، و هذه أرباح رائعة كما ترى.


إدارة المخاطر الفوركس تمكنك البقاء في السوق بعد التعرض لعدد من الخسائر. وإذا كنت تحاول المخاطرة بما نسبته 1% فقط في كل عملية تداول، فإن خسارة هذه التداولات بشكل متتابع يشكل ما يقل عن 3% من حسابك الأصلي. في حين أن المخاطرة بنسبة 5% في نفس عمليات التداول، فإنك سوف تخسر 13%، ففي أي خسارة تريد أن تخاطر؟


من خلال رؤية ما يمكن للفائدة المركبة القيام به، عليك أن تدرك بأنها تعمل بالإتجاهين كذلك. حيث أن إدارة مخاطر الفوركس البسيطة في كل عملية تداول، فإنك تسمح بتنمية حسابك، و بنفس درجة الأهمية، تقوم بالحصول على الخبرة التي تمكنك من أن تكون متداولاً أفضل. في النهاية، إن كنت مفلساً و كان حسابك مفجوراً، فإنك تتداول.


أفضل الطرق التي تساعدك في إدارة مخاطر الفوركس بشكل جيد هي مراقبة ردود فعلك النفسية عند وضع هذه التداولات. فإن كنت تشعر أن عليك أن تجلس و أن تراقب عملية التداول عن قرب، فمن المحتمل جداً أنك تقوم بالمخاطرة بأكثر مما أنت مرتاح له من ناحية نفسية. و في حين أن إدارة المخاطر لا تغير الحسبة، إلا أنها تؤثر في قرارك بالخروج أو لا عندما يخبرك النظام بذلك، أو عندما لا تستطيع تحمل الضغط أكثر. كإختبارٍ للمحك، وجدت في حال أنني لا أستطيع الإبتعاد عن جهاز الكمبيوتر عندما يكون المبلغ الذي أتداول به في حالة حركة، فإن ذلك الأمر يعد كثيراً . بالإضافة إلى أن الفكرة الكبرى من وراء التداول هو أن تحقق الأرباح من دون القلق عليها، تذكر أنك بدأت بالتداول من أجل فكرة الحرية، و تلك الحرية لم تكن بالتأكيد هي الجلوس أمام الكمبيوتر في قلق من خسارة عملية تداول معينة. لذلك فإن عملية إدارة مخاطر الفوركس هي أفضل الحلول لتنال حريتك التي سعيت من أجلها.


من خلال إختبار نسب مختلفة من حساب التداول الخاص بك، فإنك سوف تكتشف بالنهاية ما هي النسبة التي تناسبك، و سوف تتفاجأ بحجم الأرباح التي يمكنك الحصول عليها حتى مع أقل النسب من المخاطرة. إن تعلمت كيف تتداول بالشكل الصحيح، فإن الأرباح سوف تأتي. و لكن سوف يكون عليك القدرة البقاء في اللعبة لفترة كافية للوصول إلى تلك النقطة.