الذكاء الاصطناعي في التداول من خلال شات جي بي تي

مؤخرا شاع استخدام الذكاء الاصطناعي في شتي المجالات، وخاصة بعد أن برهن شات جي بي تي "ChatGPT" بنتائج مبهرة للغاية تفوقه الباهر بمختلف المجالات. ولكن ماذا عن اسهامات الذكاء الاصطناعي في التداول، وكيفية استخدام شات جي بي تي للربح من تداول الفوركس. وما هي مزايا التداول باستخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي وخاصة شات جي بي تي. وما هي المخاطر المحتملة أيضا. هذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل خلال هذا المقال.

التداول والعقل البشري

على الرغم من أن المتاجرة بدأت ببداية الإنسانية، إلا أن الاستثمار والتداول في أسواق الفوركس والصرف بدأ فعليا منذ عام 1850. علما بأن التدخل التكنولوجي الرقمي في عمليات التداول بدء فقط منذ عام 1995، بينما عرف التداول ثورة الذكاء الاصطناعي "AI" منذ ما يقل عن عشرين عاما وتحديدا عام 2007. فمنذ ذلك الوقت، ظل الاعتماد على تطوير مستشاري وخبراء التداول هو المسيطر على التداولات الآلية لتعظيم الأرباح من التداول، وتطور الأمر مع إطلاق شركة OpenAI شات جي بي تي بنهاية نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2022. فمع تحقيقه لنتائج مبهرة في العديد من المجالات، استطاع أن يجذب اهتمام العديد من المتداولين والخبراء في أسواق الفوركس والأسهم لمدي إمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي في جني أرباح من التداول من خلال شات جي بي تي. هنا اتجهت العديد من الأبحاث والإحصاءات لدراسة مدي فاعلية التداول الآلي أو التداول باستخدام الذكاء الاصطناعي واستحداث روبوتات الذكاء الاصطناعي في التداول لجني الأرباح بما يفوق الاعتماد علي العقل البشري فقط.
ووفقا لنتائج العديد من الدراسات والإحصاءات، وعلى الرغم التداول الآلي او استخدام الذكاء الاصطناعي في التداول لا يزيد عمره عن السبعين عاما، إلا أن النتائج افضت إلى أن العقل البشري رغم ممارسته للمتاجرة بأنواع عدة منذ خليقته. فهو لا يستطيع مجاره كافة المعطيات والأرقام والبيانات المتاحة حاليا لاتخاذ قرار استثماري أمثل منفردا ودون الاعتماد على التكنولوجيا. وهو ما يبرز أهمية التداول الآلي وأهمية مساهمات الذكاء الاصطناعي في التداول ولاسيما من خلال شات جي بي تي. خاصة وأن العقل البشري بطبيعته يميل للتحيز وتأثر على قرارته العواطف والانفعالات، وذلك يمكن تفاديه تماما من خلال التداول الآلي والتداول بتطبيقات الذكاء الاصطناعي

الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في التداول

لا شك في أن التداول الآلي معتمد على الاكسبرتات ومستشاري التدوال المبرمجة مسبقا أثبت ناجحه بنسبة لا بأس بها في عالم التداول، فوفقا للإحصاءات وبالنظر لأداء أكبر المحافظ الاستثمارية العالمية التي تعتمد في هيكل ربحها على التداول الآلي. نجد أن الأرباح المولدة بالتداول الآلي لا تتجاوز 0.5 بالمائة من أرباحها الشهرية. وعلي الرغم من أن هذه النسبة ضئيلة للغاية، إلا أنها مرضية بصورة وأخرى لمديري تلك المحافظ. الآن وبفض الذكاء الاصطناعي، وتطبيقه جنبا إلى جنبا مع التداول الآلي ارتفعت هذه النسبة إلى 5 بالمائة شهريا. وبالتالي، يمكن الجزم بأن الاعتماد على الآليات والخوارزميات الممزوجة بالقرار البشري والذكاء الاصطناعي وتطبيقها آليا يساهم بصورة كبيرة في جني أرباح تداول أعلى من 5 بالمائة شهريا. فالعقل البشري ورغم تحيزه الفطري نتيجة سيطرة بعض المشاعر والقناعات عليه، إلا إن مازال يملك العديد من الملكات والمهارات اللازمة لتطوير وتعديل الخوارزميات والاستراتيجيات لتكن أكثر ربحية. والسؤال الآن، يمكن الاستفادة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي هذه ولاسيما أكثرهم شهرة ChatGPT.
الإجابة تكمن ببساطة، في أن أقصى استفادة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي تكمن في عدم الاعتماد عليها كليا لاتخاذ القرار نيابة عنك دائما. فلابد من الاعتماد عليها في التحليل والتداول وفقا لخوارزمية تداول ثابتة تتغير فقط حين تغير معالم السوق بدون تحيز لعواطف الخوف والطمع التي تتحكم في القرارات البشرية. خاصة فيما يتعلق بإدارة المخاطر، فالاستعانة ببرامج الذكاء الاصطناعي تمثل الاختيار الأمثل حينما تكون مؤتمتة غلق الصفقات. فالقاعدة الأساسية في التداول، تجنب الخسارة والمحافظة على رأس المال عند التداول هو القرار الأنسب للربح.

توجيه الذكاء الاصطناعي مع التداول

الذكاء الاصطناعي والتنبؤ بحركة سوق الفوركس والأسواق المالية

فعلي الرغم من الاعتماد المتزايد مؤخرا على استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بحركة أزواج الفوركس والأسهم والأدوات الاستثمارية الأخرى. إلا أن العديد من الدراسات الحديثة أظهرت عدم قدرة الذكاء الاصطناعي في التنبؤ بحركة الفوركس والأسواق المالية بدقة مثالية وخاصة على المدى طويل الأجل. وبالتالي لا يمكن الثقة العمياء عند استخدام الذكاء الاصطناعي في التداول بنسبة 100%.
ففي دارسة حديثة قام بها ثلاثة من أستاذة هندسة الحوسبة والتكنولوجيا بجامعة فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية عن مدى فاعلية تطبيقات الذكاء الاصطناعي بالتنبؤ بحركة سوق الأوراق المالية وفقا للخوارزميات المعتمدة على تعلم الآلة. خلصت نتائج هذه الدراسة، إلى أنه وعلى الرغم من الذكاء الاصطناعي أظهر قدرة ملحوظة في التنبؤ باتجاهات أسعار أسواق الأسهم، إلا أن مدى الدقة والموثوقة لا يتعدى اليوم الواحد على الأكثر وبنسبة غير مرضية للغاية أيضا. وبالتالي فهو مناسب بدرجة لا بأس بها لحد ما للتداول على المدى اللحظي والقصير جدا، ولا يمكن الاطمئنان في الاعتماد عليه على المدى الطويل حتى وقت كتابة هذه السطور. وأن الاستفادة الرائعة لروبوتات التداول المعتمدة على تقنيات AI، تتمثل في أتمتة التداول وفقا لاستراتيجية محددة، حيث يمكن لروبوت التداول تنفيذها متجنبا التحيز الذي قد ينجم من تحكم العواطف والمشاعر البشرية في قرارات التداول.

كيفية استخدام Chat GPT للربح من التداول

ChatGPTأحد أبرز تقنيات الذكاء الاصطناعي الذي ذاع صيته وشاع استخدامه في مجالات شتي خلال الفترة الأخيرة. وذلك نظرا لإحترافيته في إتمام العديد من المهام الكبيرة والمعقد بوتيرة تُشعرك بأن انقراض وظائف البشر في القريب العاجل. الأمر الذي جعل المتداولين والمتعاملين في سوق الفوركس وأسواق الكال يتساءلون عن كيفية استخدام شات جي بي تي لجني الأرباح من التداول. وبالفعل استطاع شات جي بي تي اثبت قدرته في بناء استراتيجيات في التداول قد تكون مفيدة لحد كبير في تنظيم التداولات وذلك عن طريق مساهمات ذكاء اصطناعي تسمح بــ

  • القيام بعمليات أبحاث السوق لأي أصل من الأصول بسرعة فائقة وعلى درجة كبيرة من الدقة. مما يوفر الكثير من الجهد والعناء والوقت ويوجه ذلك الوقت في تطوير منهجية التداول.
  • توفير خيارات عديد ومبسطة للتحليل الفني بدون ترميز للمؤشرات، فقط عن طريق كود مرتب وفقا لاستراتيجتك التي تتوافق مع أهدافك الاستثمارية. ولكن يجدر الإشارة هنا، إلى أهمية فهم الأكواد المستخدمة بهدف إجراء التعديلات الملائمة عليها بما يتوافق مع معطيات السوق الراهنة.
  • بناء استراتيجيات تداول جيدة وفقا لقراءة شات جي بي تي وتحليله للأخبار والمعلومات الاقتصادية الصادرة.
  • تقديم بعض النصائح الاستثمارية، حيث يستطيع شات جي بي تي أن يساعد المتداولين في الفوركس وأسواق المال كمرشد يقدم بعض النصائح الاستثمارية لاتخاذ قرارات تداول مناسبة وفقا لتحري وضع السوق الحالي. ولكن يجب الوضع بعين الاعتبار عند الاخذ بتلك النصائح، تحري مدى توافقها مع الأهداف الاستثمارية والمخاطر المحتملة.
  • أتمتة التداول من خلال نظام التداول الآلي، حيث يتم حاليا دمج الذكاء الاصطناعي مع منصات التداول لتسهيل عمليات التداول المختلفة مما يزيد من كفاءة تنفيذ استراتيجية التداول المتبعة ومن ثم تعظيم الربح من صفقات التداول

الملخص

مؤخرا كثر الاعتماد على روبوتات تداول الفوركس والعملات المشفرة والأسهم القائمة على تقنيات الذكاء الاصطناعي من خلال شات جي بي تي. حيث يعتبرها الكثير من المتداولين والخبراء أداة مفيدة تساعد على جني الأرباح من التداول لما تقدمه من مزايا عديدة توفر الكثير من المجهود والعناء. وخاصة فيما يتعلق بضمان أتمتة التداول بما ينحي التحيز البشري الناتج عن مشاعر الخوف والطمع في التداول، مما يفيد كثيرا في إدارة رأس المال وغلق الصفقات عند مستويات وقف الخسارة المحددة. علي جانب أخر، يجب إلا إنه مستخدمي روبوتات التداول أن يدركوا جيدا أن تلك الروبوتات لا تتمتع بالموثوقية الكاملة والدقة المتناهية بما يؤهلها للثقة العمياء في الاعتماد عليها وخاصة على تداولات المدي الطويل.
في غضون ذلك، يشهد الذكاء الاصطناعي تطور سريع حيث يوفر بعض الميزات عند المتداولين مثل تقليل المخاطر، وضع خطط استثمارية على اطر زمنية مختلفة مع وضع استراتيجيات قد تعمل على تحقيق اهداف المستثمرين المرجوة. علمًا ان التعامل مع برامج الذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT في أمور التداول والتحليل يجب أن يتم وضع بعض العناصر في الحسبان، خاصة وأن الكثير من الك البرامج على الرغم من مميزات التعليم الذاتي الانها في المجمل في طور البداية ولا يمكن اعتبارها كاملة او يمكن أن تتعامل بالاحتراف الكامل. أخيرا، ننصحك بإتباع بعض الخطوات لتحسبن تجربتك في التعامل مع برامج الذكاء الاصطناعي. أولها، بضبط الاستراتيجيات المقترحة من تلك البرامج، خاصة وأنها تفتقر لعنصر الخبرة والعملية، لذا النصيحة الأهم في هذا الإطار تتضمن ضرورة ضبط تلك الخطط والاستراتيجيات حتى تصبح أكثر ملاءمة لخططك المالية. ثانيًا قبل أن تعتمد على استراتيجية مطروحة من قبل بعض برامج الذكاء الاصطناعي يجب على المتداول فهم طبيعة عملها، وذلك للوصول للتعامل الأمثل مع تلك البرامج. ثالثًا، ناهيك عن النقطتين السابقتين يجب أن يكون للمتداول خبرة بعمل الأسواق حتى يتمكن من تكوين استراتيجيته بشكل صحيح، كما يجب على المتداول متابعة كافة التحديثات الاساسية في الأسواق حيث تمثل العامل المتغير الوحيد في التداول

الأسئلة الشائعة

ما هي مخاطر التداول من خلال جي بي تي؟
علي الرغم من أن ChatGpt يوفر العديد من الحلول التي يمكن تصيفها كمزايا عند استخدامها في التداول، إلا أن الأمر لا يخلو من الكثير من المخاطر المنطوية على التداول من خلاله. خاصة فيما يتعلق بالتعمق في بعض الامور العشوائية او الثانوية، وإليك أبرز المخاطر المتعلقة بالذكاء الاصطناعي عند التداول:
1. تواجد أخطاء عند اعداد الرموز، خاصة وأن ChatGpt لايوقف العمل بالخوازرميات حتى لو كانت بعض الرموز تمت برمجتها على نحو خاطئ.
2. عدم قدرة ChatGpt على فهم طريقة عمل السوق بشكل كامل وبالتالي فيمكن أن يستخدم التحليلات والتوقعات بشكل خاطئ، بالاضافة لضعف إمكانيات ChatGpt في الربط بين بعض العناصر المعقدة داخل السوق.
3. يمكن أن يفسر ChatGpt بعض التحليلات بطريقة مغايرة للواقع وبناء توقعات وتحليلات مستقبلية أساسها غير واقعي، خاصة وأن طريقة بنائها جاء على أساس خاطئ
هل يتفوق ChatGPT على العقل البشري عند استخدامه في التداول؟
لا، فعلي الرغم من القدرة الفائقة لتقنيات الذكاء الاصطناعي ومن بينها ChatGPT في التحليل والبحث بالعديد من البيانات واستخلاص العديد من النتائج بسرعة مذهلة ودقة كبيرة. إلا أنه لا يمكن القول والفصل حتى الآن بأن شات جي بي تي تفوق على العقل البشري عند استخدامه في التداول. فالعقل البشري مازال متفوقا فيما يتعلق بمهارات المراجعة والتعديل والتطوير والابتكار على استراتيجيات التداول.
هل التداول من خلال التشات جي بي تي آمنا؟
نعم، ولحد كبير. إلا إنه من الضروري للغاية اتباع أقصى درجات الحيطة والحذر لحماية بياناتك خاصة واتباع استراتيجيات تداول تتوافق مع اهدافك الاستثمارية ودرجة تحملك للمخاطرة.
هل التداول بروبوتات الذكاء الاصطناعي آمن ومربح؟
نعم ولحد كبير. حيث يمكن التداول من خلال روبوتات بالذكاء الاصطناعي المتداولين متابعة الأسواق على مدار ساعات التداول وتنفيذ صفقات التداول اللازمة في الوقت المناسب من خلال أتمتة التداول بناء على تعليمات المتداول أو وفقا للقالب الذي اعده بنفسه أو أجري التعديلات عليه بما يتفق مع استراتيجيته في التداول.

ندى  فراج
ندا فراج كاتبة ومحررة اقتصادية. بدأت العمل بمجال التمويل والاستثمار والاقتصاد منذ عام 2006. بالإضافة الي خبرتها بالمجال التي تفوق 14 عام في المجال، فهي حاصلة علي العديد من الشهادات العلمية والدورات التدريبية.