النفط يستقر على ارتفاع مع تزايد آمال خفض أوبك لإنتاجها

|

استقرت أسعار العقود الآجلة للنفط بتداولات يوم الجمعة، بعد ارتفاعه لثلاثة جلسات متتالية، مدفوعاً بتزايد التوقعات بإمكانية خفض إنتاج أوبك+، خاصة بعد تخفيض وكالة الطاقة الدولية توقعات نمو الطلب العالمي، ويأتي ارتفاع النفط على الرغم من ارتفاع عدد حالات فيروس COVID-19 في الصين.

بحلول الساعة 7:30 بتوقيت جرينتش

  • صعدت أسعار العقود الآجلة تسليم شهر مارس 2020 (CLH20لنفط خام غرب تكساس (WTI) في بورصة نيويورك التجارية بنسبة بلغت 0.27% ليستقر عند سعر 51.56 دولار لكل برميل، بعد ارتفاعها أمس بنسبة بلغت 0.49%.
  • وارتفعت العقود الآجلة تسليم شهر مارس 2020 (LCOJ20) لنفط خام برنت القياسي (Brent) بتداولات اليوم بنسبة بلغت 0.20% ليستقر عند سعر 56.45 دولار للبرميل الواحد بسوق العقود الآجلة في أوروبا، بعدما صعدت بتداولات أمس بنسبة 0.99%.
  • بينما تراجعت أسعار العقود الآجلة تسليم شهر فبراير (NGH0) للغاز الطبيعي (Natural Gas) بتداولات اليوم بنسبة بلغت -1.53% ليستقر على سعر 1.801 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، بعد انخفاضها بتداولات أمس بنسبة بلغت -0.98%.

قال روبي فريزر كبير محللي السلع في شركة شنايدر إلكتريك في مذكرة: "أسعار النفط تتطلع بحذر إلى سلسلة من المكاسب التي استمرت ثلاثة أيام وسط حركة هبوطية أوسع، حيث أن التحرك المحتمل من أوبك+ والجهود المبذولة لاحتواء انتشار COVID-19 يترك مجالًا للتفاؤل"، وأضاف روبي "على الرغم من أن حالات الإصابة المؤكدة بفيروس COVID-19 ارتفعت مؤخرًا وفقًا لتقارير من مقاطعة هوبي الصينية، فإن الزيادة تعزى إلى تغيير منهجية تشخيص الفيروس بدلاً من الزيادة المفاجئة في انتقاله".

أبلغت الصين يوم الخميس عن 254 حالة وفاة جديدة من الفيروس على مدار الـ 24 ساعة السابقة، في حين قفز عدد الحالات الجديدة إلى 15152، بعد أن طبقت الحكومة منهجية جديدة لتشخيص المرص في مقاطعة هوبى المنكوبة بشدة بسلالة جديدة من فيروس كورونا في مدينة ووهان الصينية في نهاية العام الماضي، وقد صنفتها منظمة الصحة العالمية مؤخرًا على أنها حالة وباء. وقد رفعت الأرقام الجديدة عدد الوفيات الناجمة عن تفشي الفيروس إلى 1362 حال، بينما ارتفع العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إلى 59804 حالة.

من ناحية أخرى خفضت وكالة الطاقة الدولية يوم الخميس توقعاتها لنمو الطلب العالمية على النفط إلى أبطأ وتيرة له منذ عام 2011، والقت باللوم على تفشي الفيروس التاجي. تتوقع الوكالة التي تتخذ من باريس مقراً لها أن ينمو الطلب العالمي على النفط الخام بمقدار 825 ألف برميل يوميًا في عام 2020، بانخفاض قدره 365 ألف برميل يوميًا عن توقعاتها السابقة.

كما خفضت منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) يوم الأربعاء توقعاتها لنمو الطلب على الخام هذا العام.

في اجتماع عقد في وقت سابق من هذا الشهر، أوصت اللجنة الفنية المشتركة للمجموعة بتمديد التخفيضات الحالية في الإنتاج التي بدأت في يناير (كانون الثاني) حتى نهاية هذا العام. تم تعيينها مسبقًا لتنتهي صلاحيتها في نهاية مارس (آذار). كما أوصت اللجنة بإجراء "تعديل إضافي في الإنتاج حتى نهاية الربع الثاني". ستعقد أوبك وأوبك+ اجتماعاتهما الرسمية القادمة في الفترة من 5 إلى 6 مارس في فيينا. ويعتقد الكثير من المحللين أن روسيا غير العضو في أوبك ستخضع في النهاية لخفض الإنتاج.

يوم الأربعاء أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة عن ارتفاع مخزونات الخام الأمريكي للأسبوع الثالث على التوالي، بزيادة قدرها 7.5 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 7 فبراير (شباط)، في حين انخفضت مخزونات البنزين ونواتج التقطير.

أعلان
لا تفوت فرصة تحقيق الأرباح من هذا التداول
ابدأ التداول الآن

التحليل التقني لأسعار العقود الآجلة لنفط خام غرب تكساس – النفط يستقر بمنطقة مقاومة قوية

ارتفع أسعار العقود الآجلة لنفط خام غرب تكساس القياسي الأمريكي (WEST TEXAS OIL) بتداولاته الأخيرة على المستويات اللحظية، ليحقق مكاسب يومية حتى لحظة كتابة هذا التقرير بنسبة بلغت 0.18% ليستقر عند سعر 51.51 دولار للبرميل الواحد.

الرسم البياني لأسعار العقود الآجلة لنفط خام غرب تكساس
تم انتاج الرسم البياني بواسطة منصة TradingView​

ليصل السعر بارتفاعه الأخير لاعادة اختبار مستوى المقاومة المهم 51.412، هذا المستوى الذي يمثل نسبة 50% من مستويات فيبوناتشي التصحيحية للموجة الصاعدة على المدى البعيد، والتي بدأها من القاع المتكون على مستوى 25.754 وانتهت بالقمة المتكونة عند سعر 77.069، في ظل استمرار الضغط السلبي لتداولاته دون المتوسط المتحرك البسيط لفترة 50 يوماً السابقة، ونلاحظ وسط ذلك وصول مؤشرات القوة النسبية لمناطق شديدة التشبع بعمليات الشراء، بصورة مبالغ فيها كثيراً مقارنة بحركة السعر.

لهذا نحن مازلنا نرجح عودة انخفاض النفط الخام بتداولاته القادمة، خاصة في حالة ثبات مستوى المقاومة 51.412، ليستهدف مستوى الدعم التالي من تلك المتتالية التصحيحية لفيبوناتشي عند سعر 45.356 الذي يمثل نسبة 61.8% منها.

يملك أكرم خبرة في العمل في مجال الفوركس منذ عام 2008 ويعمل كمدرب ومحاضر للتحليلات الفنية واستراتيجيات التداول وأسس إدارة المخاطر ورأس المال. بالإضافة له خبرة في الكثير من الموضوعات المختصة في أسواق المال بالعديد من أشهر المواقع المتخصصة في هذا المجال ويستمر حتى اليوم في العمل مع عدد من المواقع بتوفير مقالات وتقارير يومية دقيقة ومحترفة.