العقود الآجلة للنفط تستهل تعاملات الخميس على خسائر

|

إستهلت العقود الآجلة للنفط تداولات اليوم الخميس على تراجعات حادة، عقب المكاسب التى شهدتها الأمس الأربعاء، وذلك بالرغم من أن البيانات الرسمية أظهرت بالأمس أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة قد ارتفعت أقل من المتوقع في الأسبوع المنتهي في 15 نوفمبر.

حيث أظهرت البيانات الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة أمس ارتفاع مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة بمقدار 1.4 مليون برميل الأسبوع الماضي ، أي أقل مما كان متوقعًا.

أعلان
لا تفوت فرصة تحقيق الأرباح من هذا التداول
ابدأ التداول الآن

وتسجل العقود المستقبلية للنفط الخام في غرب تكساس لشهر يناير 2020 انخفاض 0.40 سنت ، أو 0.51 ٪ ، عند 56.61 دولار للبرميل فى مستهل تعاملات اليوم الخميس، كذلك تتداول عقود خام غرب تكساس الآجلة لشهر فبراير 2020 على انخفاض بنسبة 0.42 سنت ، أو 0.55 ٪ ، عند 56.47 دولار للبرميل.

أما عن العقود الآجلة لخام برنت، فاستهلت تعاملات اليوم الخميس على تراجعات هي الأخري، حيث سجلت انخفاض 0.32 سنت، او 0.51% لتتداولات خلال الجلسة الاوروبية عند مستويات 62.08 دولار للبرميل يوم الخميس.

ومن الجدير بالذكر أن، يوم الثلاثاء الماضى، ذكر تقرير صادر عن معهد البترول الأمريكي أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة ارتفعت بمقدار 6 ملايين برميل إلى 445.9 مليون برميل الأسبوع الماضي.

وتم دعم أسعار النفط الخام خلال بداية الاسبوع الحالى، من خلال التقارير التي أفادت بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أشار إلى أن روسيا ستدعم أوبك في خفض الإنتاج خلال الإجتماع القادم في أوائل ديسمبر في فيينا.

وفي الوقت نفسه ، تصاعد التوتر في الشرق الأوسط مع مطالبة المتمردين الحوثيين في اليمن بأنهم اعترضوا طائرة حربية سعودية، عملت على دعم أسعار النفط خوفاً من إنخفاض الإمدادات على المستوى العالمى.

وعلى صعيد البنزين، ارتفعت مخزونات البنزين بنحو 1.8 مليون برميل الأسبوع الماضي ، أي أكثر من ضعف الزيادة المتوقعة. وفي الوقت نفسه ، انخفضت مخزونات نواتج التقطير بنحو مليون برميل ، أي أكبر من التوقعات بانخفاض قدره 730،000 برميل.

نظرة فنية على تداولات البرنت

الرسم البياني لنفط برنت

  • شهدت العقود الآجلة لخام برنت تغيرات ملوحظة فى الإتجاة العام منذ نهاية شهر سبتمبر وبداية أكتوبر الماضى، حيث تم كسر القناة السعرية الهابطة التى يتداول من خلالها خام برنت منذ شهر ابريل الماضى، والتى عملت على خفض الأسعار من مستويات 77.50 دولار وصولا الى مستويات 55 دولار، والتى سجلها فى شهر أغسطس، والتى عملت كمستويات دعم قوية أدت الى رفع السعر مرة أخرى.
  •  مع ملاحظة إختراق القناة السعرية الهابطة، فى إشارة أولية على تغير فى الإتجاة العام الهابط الى صاعد، والذى تم تأكيدة من خلال وصول السعر الى مستويات سعرية جديدة أعلى من السابقة متمثلة فى القمة السعرية عند 75 دولار، ومن ثم شهدنا موجة جني أرباح وتصحيح، فى إطار عمل إعادة إختبار للقناة السعرية المخترقة عند مستويات الـ 55 دولار، لنشهد إرتدادات مرة أخري من تلك المستويات ، فى إشارة تأكيدية على الإتجاة العام الصاعد الجديد.
  • وبالنظر الى المتوسطات المتحركة ( 100 – 200 ) ، نجد أن السعر حاليا فى إطار عمل أختبار واستقرار أعلى المتوسط المتحرك 100، وحتى الان نجد أن السعر قد فشل في إختراق المتوسط المتحرك 200، لذلك يجب مراقبة حركة السعر خلال الاسبوع الحالي والقادم، وفى حالة إختراق إستقرار السعر أعلى المتوسط 100، وإختراق المتوسط 200، سوف نشهد المزيد من الإرتفاعات خلال تداولات الفترة القادمة، وهو السيناريو الأكثر ترجيحاً.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.