الذهب ينخفض بفعل جني الأرباح

|

انخفض المعدن الثمين الذهب (GOLD) بتداولات الأمس بفعل موجة أرباح سريعة، وذلك بعد أن سجل أعلى مستوياته عند سعر 1427.14، وهو أعلى سعر وصل له في أسبوع، ليتخطى خلال موجة انخفاضه تلك حاجز 1400.00 من جديد، إلا أنه سرعان ما عاد وانتعش من جديد ليتداول في الساعة 8:45 بتوقيت جرينتش عند سعر 1410.58 دولاراً للأونصة الواحدة  .

ويأتي ارتفاع الذهب نتيجة طبيعية للانخفاض الذي طال الدولار الأمريكي، بعد تصريحات جيروم باول رئيس البنك المركزي الفيدرالي الأمريكي، والتي بدأها بجلسة استماع أمام اللجنة الاقتصادية المشتركة بمجلس النواب الأمريكي يوم الأربعاء الماضي، أنعشت الآمال من جديد لخفض أسعار الفائدة في اجتماع المركزي القادم نهاية الشهر الجاري يوليو (تموز)، ما أجبر العملة الأمريكية على التراجع من أعلى سعر لها في ثلاثة أسابيع، بعد وصوله إليها في أعقاب خروج بيانات التوظيف الأخيرة، والتي أظهرت انخفاض معدلات البطالة بشكل أكبر مما هو كان متوقعاً، مما دفع سوق الأسهم وقتها للتراجع.

وقد أكد باول أمس الخميس أثناء اجتماعه بأعضاء لجنة الشئون المالية والمصرفية بالكونجرس على تمسكه بوجهة نظره، حول تخوفاته من تباطوء النمو الاقتصادي بعد تصاعد وتيرة النزاعات التجارية بين إدارة الرئيس ترامب ودول أخرى أهما الصين، وتحدث باول عن الحاجة لتبني سياسة نقدية أكثر تيسيراً بشكل محدود ولهو الوقت المناسب لها الآن .

وفي إشارة منه إلى ضعف الاقتصاد العالمي في ظل الضبابية وحالة عدم اليقين التي تجتاح الأسواق، و تباطوء عمليات التصنيع و الإنتاج، دفعت المستثمرين إلى شراء الذهب كملاذ آمن وكمخزون لثرواتهم حتى تتضح الرؤية المستقبلية للاقتصاد العالمي، خاصة مع تراجع العائدات في عالم تسيطر عليه فائدة منخفضة يعطي قدرة تنافسية عالية للمعدن الثمين، ويزيد الضغط على الطلب مما يدفع الأسعار للمزيد من الارتفاع .

وقد ارتفع أيضاً معدن الفضة بتعاملاتها الفورية بنسبة 0.21% لتربح 0.032 نقطة مسجلة 15.14 دولار للأونصة الواحدة .

بينما انخفض البلاتين بتعاملاته الفورية ليخسر -1.35 نقطة ما نسبته -0.16% ليستقر عند سعر 829.55 دولاراً للاونصة الواحدة، وانخفض أيضاً البلاديوم في تعاملاته الفورية ليخسر -0.51% بما يعادل -8.00 نقطة ليستقر عند سعر 1,551.35 دولار للأونصة الواحدة.

 

الذهب (GOLD) يتلقى دعماً إيجابياً 

الرسم البياني للذهب دولار امريكي

انخفض المعدن الأصفر الذهب (GOLD) بتداولات الأمس وذلك بعد تسجيله لأعلى مستوياته هذا الأسبوع عند سعر 1420.44 دولار للأونصة الواحدة، ليرتد منه في محاولة سريعة لجني الأرباح، وليحاول تصريف تشبعه الشرائي الواضح بمؤشرات القوة النسبية، ليتخطى حاجزة 1400.00 نحو الأسفل مسجلاً أدنى سعر له عند 1401.12 دولار للأونصة، مستنداً إلى دعم متوسطه المتحرك البسيط لفترة 50، ويبدو أنه وجد قاعاً صاعداً جديداً عند تلك المنطقة، ليتلقى دعماً إيجابياً منها ويبدأ في الارتفاع من جديد ويستقر أعلى الدعم 1400.00 حتى تلك اللحظة، في الوقت الذي نجح فيه بتصريف تشبعه الشرائي والوصول لمناطق مناسبة لدخول عمليات شرائية جديدة .

كل ذلك يأتي في إطار سيطرة الاتجاه الرئيسي الصاعد على المدى المتوسط، وتداولاته بمحاذاة خط اتجاه رئيسي صاعد كما هو مشار إليه بالرسم البياني المرفق لفترة 4 ساعات (4H)، ونجاحه في اختراق خط ميل تصحيحي هابط بوقت سابق على مستوياته اللحظية، ليؤكد على نهاية فترة التصحيح والبدء بالتعافي .

ويستمر مسار توقعاتنا الإيجابية السابقة بارتفاع المعدن الأصفر، وأيضاً يظل شرطنا قائماً بالاستقرار أعلى مستوى 1400.00 بتداولاته القادمة، ليدفعه ذلك إلى الارتفاع والوصول من جديد لمستوياته الأخيرة عند سعر 1420.00 كأولى المقاومات التي يجب التغلب عليها واختراقها لتعزيز المسار الصعودي، ليتبقى أمامه مستوى المقاومة المحوري والتاريخي 1440.00 .

 

 

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.