الذهب يستقر مع ارتفاع شهية المستثمرين في شراء أصول عالية المخاطر

|

استقر سعر المعدن الأصفر بتداولاته الأخيرة بعد خروج بيانات صينية قوية بالأمس والارتفاعات القياسية التي تشهدها الأسهم الأمريكية، ما أدى إلى عزوف المستثمرين قليلاً عن شراء المعدن الثمين وتحولت وجهتهم بشكل مؤقت لشراء الأصول عالية المخاطر .

فقد أظهرت النتائج تباطوء نمو الاقتصاد الصيني بأعلى وتيرة له في 27 عاماً ليصل إلى 6.2%، ولكن جاءت النتائج مطابقة للتوقعات وتزامنت صدور بيانات أخرى أظهرت صعوداً بمبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي وارتفاع الاستثمارات في الأصول الثابتة وبشكل يفوق التوقعات، ما عزز من توقعات تدخل بكين بخطوات اقتصادية لزيادة النمو في الفترة القادمة .

ومن جهة أخرى ومع تجدد آمال خفض الفائدة الأمريكية في نهاية الشهر الجاري بعد تصريحات جيروم باول رئيس البنك المركزي الفيدرالي، ليضغط ذلك سلبياً على الدولار لينخفض أمام سلة من العملات الرئيسية، تزامناً مع بداية موسم إعلان أرباح الشركات للربع الثاني من العام الجاري، وترقب المستثمرين لبيانات مبيعات التجزئة الأمريكية والتي ستخرج في وقت لاحق من هذا اليوم، ليسود حالة من التفاؤل الحذر دفعت الأسهم حول العالم للصعود .

وبحلول الساعة 8:00 بتوقيت جرينتش انخفاض الذهب (GOLD) في المعاملات الفورية بنسبة -0.07% ما يعادل -1.06 نقطة ليستقر عند سعر 1414.14 دولاراً للأونصة الواحدة، بينما صعدت الفضة (SILVER) في المعاملات الفورية محققة أرباحاً بلغت نسبتها 0.34% ما يعادل 0.050 نقطة لتستقر عند سعر 15.44 دولاراً للأونصة .

وصعد البلاتين (PLATINUM) في المعاملات الفورية بنسبة 0.25% ما يعادل 2.07 نقطة ليستقر عند سعر 844.74 دولار للأونصة، بينما انخفض البلاديوم (PALLADIUM) في تعاملاته الفورية بنسبة -0.51% ما يعادل -8.02 نقطة ليستقر عند سعر 1555.05 دولار للأونصة الواحدة .

الفضة تترك الذهب عالقاً بمستوياته الحالية لتصعد وحدها 

الرسم البياني للفضة

ارتفعت أسعار الفضة بالأيام الثلاثة الأخيرة، وذلك بعد استناده لمستوى الدعم المهم 15.00، وقد تزامن ذلك مع استنادها لدعم المتوسط المتحرك البسيط لفترة 50 يوماً السابقة، ما أكسبها المزيد من الزخم الإيجابي ليساعدها على هذا الارتفاع، محاطة بتوارد الإشارات الإيجابية بمؤشرات القوة النسبية .

وتتأثر الفضة بتركيبة فنية إيجابية متكونة في وقت سابق على المدى القصير وهو نموذج الوتد الهابط، ونجح بالوصول لمستهدفه السعري عند مستويات 15.55 التي سجلت عندها آخر قمة لها في يوم 21 من الشهر الماضي يونيو (حزيران)، ليقترب منه السعر مجدداً استعداداً لمهاجمته .

ولكن علينا الحذر لأن وصول السعر لمستوى المقاومة 15.55 يتزامن مع اختباره لمقاومة خط اتجاه رئيسي هابط على المدى المتوسط، مما يعطي قوة وثبات لتلك المنطقة، وتصعب من مهمة اختراق سهلة، ولكن ما يدفعنا لتبني النظرة الإيجابية هو محاولة السعر إنهاء نموذج توافقي وهو نموذج البرق الخاطف، والذي يتداول بنطاق الموجة الثالثة والأخيرة من هذا النموذج، وهو يستهدف اختراق مستوى المقاومة 15.55 تحديداً لتأكيد صحته .

لهذا يتركز اهتمامنا في الفترة القادمة حول كيفية تصريف السعر مع مستوى المقاومة المحوري 15.55، فالاحتمال الأقرب للحدوث خاصة بعد اكتساب الفضة للزخم الإيجابي اللازم وأحاطت نفسها بالعديد من الضغوط الإيجابية هو اختراقه هذا المستوى، مع وجود احتمالية كبيرة لتذبذب السعر جانبياً عنده كمحطة أخيرة لجذب المزيد من المشترين .

في حالة اختراق هذا المستوى سنرى انفجار سعري صعوداً، ليستقر السعر أعلى هذا المستوى بفترة ليست قليلة على المدى القصير، ليستهدف بعدها مستوى المقاومة التالي والمهم جداً عند 16.05 .

أما وان حدث ارتداد بعد ثبات هذا المستوى فهذه تعد المرة الثانية يفشل فيها السعر باختراقه، مما سيؤدي إلى خيبة أمل وحدوث انتكاسات هابطة وقد يدفعه ذلك لكسر مستوى الدعم 15.00 .

 

 

 

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.