النفط يرتفع مع استعداد السعوديين للإشارة إلى تمديد قيود الإمداد

|

ارتفع النفط، حيث تم تداوله بالقرب من 64 دولارًا للبرميل في نيويورك، حيث أشارت المملكة العربية السعودية إلى أن أوبك وحلفاءها قد يمددون قيود العرض حتى نهاية العام.

ارتفعت العقود الآجلة لخام WTI بنسبة 1.1%. قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وشركائها ما زالوا يركزون على تخفيض مخزونات النفط، وذلك وفقًا لمقابلة أجرتها مؤسسة ريا نوفوستي ونشرت يوم الثلاثاء. وفي الأسبوع الماضي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن المملكة العربية السعودية ودول أخرى وافقت على زيادة الإنتاج بينما يشدد العقوبات على إيران.

ارتفع النفط إلى أعلى مستوى في ستة أشهر الأسبوع الماضي بعد أن أعلن البيت الأبيض عن إجراءات أكثر صرامة لوقف الصادرات من إيران، مما أنهى سلسلة من الإعفاءات التي تحمي بعض مشتري إيران من النفط الخام من العقوبات الأمريكية. في حين تعهد السعوديون بمساعدة أي عملاء يفتقرون إلى الإمدادات، إلا أن المملكة لا تزال ملتزمة باتفاق مع روسيا وغيرها من المنتجين للحفاظ على الحد على الإنتاج.

ارتفع خام WTI تسليم يونيو بمقدار 72 سنتًا إلى 64.22 دولارًا للبرميل في بورصة نيويورك التجارية عند الساعة 10:40 صباحًا في لندن. أغلق العقد على ارتفاع بنسبة 0.3% يوم الاثنين، قاطعاً انخفاض لمدة ثلاث جلسات.

ارتفع خام برنت لتسوية شهر يونيو، والذي ينتهي يوم الثلاثاء، 85 سنتًا إلى 72.89 دولارًا للبرميل في بورصة ICE Futures Europe في لندن. وكان العقد، الذي تراجع 0.2% يوم الاثنين، بعلاوة قدرها 8.37 دولار لخام غرب تكساس الوسيط. وأضاف عقد يوليو الأكثر نشاطا 74 سنتا.

ستحاول مجموعة المنتجين تقليل المخزونات التجارية والتركيز على "الإنتاج العالمي من النفط، ومحاولة تصحيحه من خلال اتفاقية أوبك +، ربما من يوليو إلى نهاية العام"، حسبما قال الفالح لـصحيفة RIA في الرياض. وقال إن معظم الوزراء المشاركين في اتفاقية التخفيضات الحالية يفضلون تمديد العمل بها.

تواجه المملكة العربية السعودية مهمة صعبة لتحقيق التوازن في السوق حيث تحتاج إلى إنعاش اقتصادها، بينما تحاول تهدئة ترامب، الذي يريد انخفاض الأسعار. تظهر بيانات صندوق النقد الدولي أن المملكة تحتاج إلى سعر بحوالي 85 دولارًا للبرميل - أعلى بكثير من المستويات الحالية - لموازنة ميزانيتها هذا العام.

آفاق الطلب العالمي لا تزال غير مؤكدة. بدأت الجولة القادمة من المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في بكين يوم الثلاثاء، مع قضايا مهمة بين الجانبين لا تزال دون حل.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.