النفط يحقق أطول ارتفاع أسبوعي منذ عام 2015 بسبب أزمة الإمدادات

|

توجه النفط لأطول سلسلة انتصارات أسبوعية منذ ما يقرب من أربع سنوات على آفاق حدوث أزمة في الإمدادات، على الرغم من أن المكاسب معتدلة، حيث ينتظر المستثمرون رد فعل أوبك على العقوبات الأمريكية المشددة على إيران.

ارتفعت العقود الآجلة في نيويورك بنسبة 1.3% حتى الآن هذا الأسبوع، متجهةً إلى تقدم أسبوعي ثامن. في حين أن إعلان البيت الأبيض أنه سينهي الإعفاءات، التي سمحت لبعض المشترين باستيراد النفط الإيراني، ارتفع بنسبة 3.6% خلال يومي الاثنين والثلاثاء، إلا أن أكثر من نصف هذا المكسب قد خُسر منذ ذلك الحين. ارتفع خام برنت لفترة وجيزة فوق 75 دولاراً للبرميل يوم الخميس حيث توقفت التدفقات الروسية في جميع أنحاء أوروبا بعد أن اشتكى العملاء من الشوائب.

كان ارتفاع النفط بنسبة 43% هذا العام مدفوعًا بمنظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائها الذين خفضوا الإنتاج، بالإضافة إلى الإضطرابات من فنزويلا إلى ليبيا. في حين أن موقف واشنطن الأكثر تشدداً من إيران يواصل تشديد الإمدادات، إلا أنه لا يزال من غير الواضح إلى أي مدى ستضخ المملكة العربية السعودية ودول أخرى المزيد للتعويض عن البراميل المفقودة. وقالت المملكة هذا الأسبوع إنها لا ترى حاجة لاتخاذ إجراء فوري.

هبط متوسط ​​خام WTI لشهر يونيو 35 سنتًا إلى 64.86 دولار للبرميل في بورصة نيويورك التجارية في الساعة 7:32 صباحًا في لندن. أغلق العقد بتراجع 1% يوم الخميس وارتفع 85 سنتا هذا الأسبوع. كانت آخر مرة ارتفع فيها خام WTI بأكثر من ثمانية أسابيع متتالية في مايو 2015.

انخفض سعر عقود برنت لشهر يونيو 22 سنتًا، أو 0.3%، إلى 74.13 دولارًا للبرميل في بورصة ICE Futures Europe في لندن. ارتفع العقد إلى 75.60 دولار للبرميل يوم الخميس قبل أن يغلق على انخفاض بنسبة 0.3%. و ارتفع 3% للأسبوع، لتحقيق مكسب أسبوعي خامس. كان سعر الخام القياسي العالمي أعلى بمقدار 9.27 دولار إلى خام WTI.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.