إيران تهدد الولايات المتحدة بسبب العقوبات النفطية

|

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة يجب أن تكون مستعدة للعواقب إذا واصلت جهودها لمنع إيران من بيع نفطها عالميًا ومنع الدول من استخدام مضيق هرمز.

جاءت تصريحات ظريف بعد أن طالبت الولايات المتحدة جميع مستهلكي النفط الإيرانيين الذين لم يلتزموا بعد بعقوبات الولايات المتحدة بالتوقف عن شراء النفط الإيراني بحلول بداية مايو. إن الإعلان عن إنهاء إعفاءات العقوبات سرعان ما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط وجعلها تصل إلى أعلى مستوى لها منذ نوفمبر من العام الماضي.

نعتقد أن إيران ستواصل بيع نفطها. وقال جواد ظريف خلال حدث في الجمعية الآسيوية في نيويورك، "سنواصل البحث عن مشترين لنفطنا وسنواصل استخدام مضيق هرمز كممر آمن للعبور لبيع نفطنا".وأضاف:  "إن قامت الولايات المتحدة بالإجراء المجنون المتمثل في محاولة منعنا من القيام بذلك، ثم يجب أن تكون مستعدة للعواقب ".

يطالب الاتفاق النووي الإيراني إيران بكبح طموحاتها النووية مقابل إزالة العقوبات الاقتصادية والمالية. تمت الموافقة على الصفقة من قبل الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وإيران نفسها في عام 2015، ومع ذلك، منذ تولي ترامب مهامه في الولايات المتحدة، تغير النهج تجاه الصفقة وإيران بشكل جذري. في أيار (مايو) 2018، انسحبت الولايات المتحدة من جانب واحد من الصفقة النووية الإيرانية، ومنذ ذلك الحين تحاول الضغط على إيران للاستجابة لمطالبها.

في الوقت الحالي، تضغط إستراتيجية الولايات المتحدة على إيران للانسحاب من الصفقة، التي ما زالت تحترمها الدولة الفارسية وغيرها من الدول المتقدمة. وهذا يعني أيضًا أنهم يهدفون إلى تغيير النظام.

قال بريان هوك، المسؤول في الولايات المتحدة، خلال مكالمة مع الصحفيين هذا الأسبوع، إن عقوبات النفط التي أعيد فرضها جعلت إيران تخسر نحو 10 مليارات دولار من عائدات النفط.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.