أسعار النفط تتراجع ععلى خلفية الإعفاءات من العقوبات المفروضة على إيران

انخفضت أسعار النفط يوم الثلاثاء متأثرة بإعفاءات من واشنطن من شأنها أن تسمح لأكبر مستهلكين للنفط في إيران بالاستمرار في الاستيراد من طهران، وكذلك بسبب المخاوف من أن التباطؤ الاقتصادي قد يحد من نمو الطلب على الوقود.

وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط في الولايات المتحدة 62،86 دولار للبرميل في الساعة 08:00 بتوقيت جرينتش، بانخفاض 24 سنتا، أو 0.4%، عن أخر سعر لها.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت الخام 48 سنتا أو 0.7% عند 72.69 دولارا للبرميل.

أعطت واشنطن إعفاءات لمدة 180 يومًا لثمانية مستوردين - الصين والهند وكوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا واليونان وتايوان وتركيا. هؤلاء هم أكبر المشترين في إيران، مما يعني أنه سيسمح لإيران بتصدير بعض النفط في الوقت الحالي.

وبينما قد تنخفض صادرات النفط الإيرانية إلى أكثر من مليون برميل في اليوم في نوفمبر، يقول المتداولين والمحللون إن هذا الرقم قد يرتفع مرة أخرى اعتبارًا من ديسمبر، حيث يستخدم المستوردون - بما في ذلك الصين واليابان وكوريا الجنوبية - إعفاءاتهم لطلب النفط الخام إيران.

وقالت مصادر أن الصين حصلت على اعفاء لإستيراد نحو 360 ألف برميل يوميا من ايران خلال فترة الاعفاء بينما حصلت كوريا الجنوبية على حصة تبلغ نحو 130 الف برميل يوميا وفقا لما ذكره بلاتس.

قالت اليابان أمس إنها سترفع واردات إيران قريبا وفقا للإعفاءات.

ضعف العملة يضع الضغط على اقتصاديات النمو الرئيسية في آسيا، بما في ذلك الهند وإندونيسيا. وفي الوقت نفسه، يهدد النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين النمو في أكبر اقتصادين في العالم.

وفي ظل وفرة المعروض، خفضت السعودية أكبر مصدر للنفط الخام سعرها في ديسمبر لدرجة نفط العربي الخفيف للعملاء الآسيويين بمقدار 10 سنتات للبرميل مقابل نوفمبر إلى علاوة قدرها 1.60 دولار للبرميل إلى متوسط ​​عمان / دبي، بحسب شركة النفط السعودية الحكومية ارامكو يوم الاثنين.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.