تراجع أسعار الذهب بسبب ارتداد الدولار

|

تتجه أسعار المعادن الأساسية على منصة لندن للمعادن نحو الأسفل مرة أخرى بمعدل 0.6% هذا الصباح، الثلاثاء 12 سبتمبر. يأتي هذا بعد يوم من ارتداد الأسعار يوم الإثنين، عندما ارتدت المجموعة بنسبة 1.4% بعد معدل تراجع بنسبة 3% بتاريخ 8 سبتمبر. توقعنا التراجع أن يستمر لفترة أطول من مجرد يوم واحد، وبالتالي لسنا متفاجئين بتراجع الأسعار مرة أخرى – من المفترض الآن أن نحصل على انطباع عن الميول التصاعدية الكامنة من خلال رؤية مدى الدعم الذي سوف تحصل عليه التراجعات.

المعادن الثمينة منقسمة، مع تقدم أسعار البلاديوم بنسبة 0.4% إلى 937.30$ للأونصة، في حين تراجعت الذهب والفضة بنسبة 0.4%، مع تداول الذهب الفوري عند 1323.98$ للأونصة، وتراجعت أسعار البلاتينيوم بنسبة 0.1%. يأتي هذا بعد يوم من التراجع العام يوم الإثنين، حيث تراجعت المجموعة بنسبة 0.9%.

على منصة شانغهاي للعقود الآجلة هذا الصباح، المعادن الأساسية كانت اقوى بشكل واسع بنسبة 1% - على ما يبدو بأنها تتبع ارتداد بورصة لندن من يوم الإثنين. الرابحون الأساسيون اليوم هم الألامينيوم بإرتفاع 2.9% والزينك بإرتفاع 2.3% والرصاص بإرتفاع 1%، في حين ارتفع النكل والقصدير بنسبة 0.1% و 0.2% على التوالي، والنحاس ارتفع بنسبة 0.4% إلى 5,1550 ياون (7873$) للطن. ارتفعت أسعار النحاس الفورية في شانججانج بنسبة 0.6% إلى 51330-51560 ياون للطن، و تقدم معدل النحاس في لندن/شانغهاي إلى 7.68 مقارنة بـ 7.66 يوم الإثنين.

في الأسواق العالمية، تراجع سعر خام برنت بنسبة 0.38% إلى 53.70$ للبرميل، والعوائد على الأوراق المالية الأمريكية العشر سنوية تقدمت إلى 2.13% حيث أن العقوبات من الأمم المتحدة لم تكن قاسية بالدرجة التي كانت ترغب بها الولايات المتحدة، في حين أن عوائد السندات الألمانية العشر سنوية تقدمت إلى 0.34%.

مع الهدوء النسبي في الوضع الكوري الشمالي، على الأقل حالياً، فإن الأسهم الآسيوية أقوى حيث أن التركيز يتحول إلى التوقعات الإقتصادية بدلاً من المواضيع الجيوسياسية. الرابحون هو كما يلي: Nikkei بنسبة 1.15%، و CSI300 بنسبة 0.61%، و ASX200 بنسبة 0.6% و Kospi بنسبة 0.13% وهانج سينج بنسبة 0.09%. كانت الأسواق الأمريكية أقوى كذلك حيث أن إعصار إيرما قد مر، وكوريا الشمالية لم تقم بأي أعمال استفزازية من خلال عدم إطلاق أية صواريخ أثناء نهاية الأسبوع أو أثناء ذكرى أحداث 11 سبتمبر – وأغلق مؤشر Dow عند ارتفاع 1.19% عند 22,057.37، في حين أن مؤشر Euro Stoxx 50 في أوروبا تقدم بنسبة 1.38% إلى 3495.19.

مؤشر الدولار الأمريكي يحاول الإرتداد، وهو يتعافى عند 91.87 من أدنى مستوى له خلال عدة سنوات عند 91.01 الذي وصل له بتاريخ 8 سبتمبر، واليورو الآن عند 1.1963، ويتراجع، والجنيه ثابت عند 1.3184، الين أضعف عند 109.36، كما هو الحال مع الدولار الأسترالي عند 0.8024. إذاً، ما نزال ننتظر لنرى إن كانت تحركات الدولار والعملات بتاريخ 8 سبتمبر كانت نقطة تحول.

الياون الصيني أضعف مرة أخرى اليوم، حيث وصل مؤخراً إلى 6.5300 من قمة 6.4345 بتاريخ 8 سبتمبر. التخفيف في القيود على بيع الياون قادة إلى هذا التراجع. الدولار الأقوى قليلاً يبدو بأنه يعيق الوتيرة الأقوى في عملات الأسواق الناشئة الأخرى التي نتابعها.

البيانات المعلن عنها اليوم تظهر بأن رواتب القطاعات الخاصة الفرنسية تقدمت بنسبة 0.4% ما دون نسبة 0.5% المتوقعة والتي وصلتها سابقاً. لاحقاً، سوف يتم الإعلان عن البطالة الإيطالية ومجموعة من البيانات البريطانية، مع بيانات أمريكية تتضمن مؤشر الأعمال الصغيرة والوظائف الجديدة.

تقوم أسعار الذهب بتصحيح التقدم الآخير، آخر عقوبات من الأمم المتحدة على كوريا الشمالية لم تتضمن الحد من واردات النفط التي كانت ترغب بها الولايات المتحدة، وبالتالي قد تهدأ التوترات لفترة، خصوصاً أن هناك بعض التقارير أن مسؤولين في كوريا الشمالية يخططون لمحادثات غير رسمية مع المسؤولين في الولايات المتحدة. على الرسوم البيانية، تبدو أسعار المعادن الثمينة متقدمة قليلاً، ومع محاولة الدولار الأمريكي للإرتداد، فإن أسعار الذهب قد تواجه المزيد من عمليات تحصيل الأرباح.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.