الذهب يحوم حول أدنى مستوى له خلال 5 أسابيع، والتوتر السياسي يوفر الدعم

|

تقدم الذهب يوم الثلاثاء مدعوماً بالتوترات السياسية العالمية بعد أن لامس أدنى مستوى له خلال 5 أسابيع في وقت سابق من الجلسة، بعد أن عزز أحد المسؤولن البارزين في البنك الفدرالي موقفه المتشدد بشأن رفع أسعار الفائدة.

تجنب المخاطر بسبب خروج بريطانيا، والمخاوف بشأن قدرة الرئيس ترامب على تنفيذ الإصلاحات المالية، ونتائج الإنتخابات الأوروبية والأزمة في الشرق الأوسط، وفرت بعض الدعم للذهب، بحسب ما قاله "مارك تو" كبير البحوث لدى شركة Wing Fung Financial Group في هونج كونج.

الذهب الفوري ارتفع بنسبة 0.2% إلى 1,244.76$ للأونصة عند الساعة 0431 بتوقيت غرينيتش. وكانت عقود الذهب مسطحة تقريباً عند 1,246.60$.

وصلت الأسعار الفورية إلى انخفاض 1,242.61$ للأونصة في وقت سابق خلال الجلسة، وهو أدنى مستوى لها منذ تاريخ 17 مايو، بعد أن عزز رئيس البنك الفدرالي في نيويورك "ويليام دودلي" بأن البيانات الإقتصادية الضعيفة مؤخراً من غير المحتمل أن تغير من مسار البنك الفدرالي.

الذهب يستعمل كبديل استثماري في أوقات الغموض السياسي والمالي.

اتفق المفاوضين البريطانيون والأوروبيون على كيفية تنظيم المحادثات بشأن انفصال بريطانيا خلال أول اجتماع عقد في بروكسل يوم الإثنين، حيث أكد الجانبين على حسن النوايا ولكن كذلك على التعقيدات الكبيرة والفترة الزمنية الضيقة.

في وقت لاحق من يوم الإثنين، قال رئيس البنك الفدرلي في شيكاغو بأنه قد يكون من المجدي بالنسبة للبنك المركزي الأمريكي أن ينتظر حتى نهاية العام من أجل التقرير بشأن رفع أسعار الفائدة مرة أخرى وبأن عليه التحرك ببطئ لرفعها وتقليص المحفظة الضخمة من السندات.

من الممكن أن يقوم الذهب الفوري بإختراق المقاومة عند 1,248$ للأونصة وأن يرتفع نحو منطقة المقاومة التالية عند 1,251$، حيث أنه لم يتمكن من اختراق الدعم عند 1,243$، وفقاً للمحلل التقني في روريترز "وانج تاو".

بعد أن قام بالإختراق خلال المعدل المتحرك لـ 100 يوم، فإن المعدل المتحرك لـ 200 يوم قد يكون المحطة التالية للذهب، بحسب محلل OANDA "جيفري هالي".

من بين المعادن الأخرى، ارتفع البالاديوم الفوري 0.3% إلى 862.53$ للأونصة، وتراجع البلاتينيوم بنسبة 0.1% إلى 921.40$ للأونصة.

ارتفعت الفضة 0.7% إلى 16.56$ للأونصة. خلال الجلسة السابقة، وصلت إلى 16.44$ وهو المستوى الأدنى منذ تاريخ 18 مايو.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.